فظائع الحبشة ضد مسلمي إريتريا الطاغية هيلا سيلاسي

بقلم الأستاذ: كفاح دين محمد الغزالي

إستولت الحبشة على إريتريا المسلمة بقرار من الأمم المتحدة عام ١٩٥٢ وبتأييد من فرنسا وانجلترا

فماذا فعلت فيها‏؟‏‏!‏‏!‏‏

صادرت معظم أراضيها، وأسلمتها لإقطاعيين من الحبشة، كان الإقطاعي والكاهن مخولين بقتل أي مسلم دون الرجوع إلى السلطة، فكان الإقطاعي أو الكاهن يشنق فلاحيه أو يعذبهم في الوقت الذي يريد‏.‏‏.‏‏.‏

فُتحت للفلاحين المسلمين سجون جماعية رهيبة، يجلد فيها الفلاحون بسياطٍ تزن أكثر من عشر كيلوا غرامات، وبعد إنزال أفظع أنواع العذاب بهم كانوا يلقون في زنزانات بعد أن تربط أيديهم بأرجلهم، ويتركون هكذا لعشر سنين أو أكثر، عندما كانوا يخرجون من السجون كانوا لا يستطيعون الوقوف، لأن ظهورهم قد أخذت شكل القوس‏.‏

الإمبراطور هيلا سيلاسي:

كل ذلك كان قبل استلام "هيلاسيلاسي" السلطة في الحبشة، فلما أصبح إمبراطور الحبشة وضع خطة لإنهاء المسلمين خلال خمسة عشر عاماً، وتباهى بخطته هذه أمام الكونغرس الأمريكى‏.‏

سن تشريعات لإذلال المسلمين منها أن عليهم أن يركعوا لموظفى الدولة وإلا يقتلوا‏.‏

أمر أن تستباح دماؤهم لأقل سبب، فقد وجد شرطى قتيلاً قرب قرية مسلمة، فأرسلت الحكومة كتيبة كاملة قتلت أهل القرية كلهم وأحرقتهم مع قريتهم، ثم تبين بعد ذلك أن القاتل هو صديق المقتول، الذي اعتدى على زوجته.

محاولة للثورة:

حاول أحد العلماء واسمه الشيخ "عبد القادر" أن يثور على هذه الإبادة فجمع الرجال، واختفى في الغابات، فجمعت الحكومة أطفالهم ونساءهم وشيوخهم في أكواخٍ من الحشيش والقصب، وسكبت عليهم البنزين وأحرقتهم جميعاً‏.‏

ومن قبضت عليه من الثوار كانت تعذبه عذاباً رهيباً قبل قتله، من ذلك إطفاء السجائر في عينيه وأذنيه، وهتك عرض بناته وزوجته وأخواته أمام عينيه، ودق خصيتيه بأعقاب البنادق ‏.‏‏.‏ وجره على الأسلاك الشائكة حتى يتفـتت، وإلقاؤه جريحاً قبل أن يموت لتأكله الحيوانات الجارحة، بعد أن تربطه بالسلاسل حتى لا يقاوم‏.‏

أصدر "هيلا سيلاسى" أمراً بإغلاق مدارس المسلمين وأمر بفتح مدارس مسيحية وأجبر المسلمين على إدخال أبنائهم فيها ليصبحوا مسيحيين‏.‏

عين حُكاماً فجرة على مقاطعات أرتيريا منهم واحد عينه على مقاطعة "جَمَة"، ابتدأ عمله بأن أصدر أمراً أن لا يقطف الفلاحون ثمار أراضيهم إلا بعد موافقته، وكان لا يسمح بقطافها إلا بعد أن تتلف، وأخيراً صادر 90% من الأراضي، أخذ هو نصفها وأعطى الإمبراطور نصفها‏.‏ ونهب جميع ممتلكات الفلاحين المسلمين‏.‏‏.‏

أمرهم أن يبنوا كنيسة كبرى في الإقليم فبنوها‏.‏‏.‏ ثم أمرهم أن يعمروا كنسية عند مدخل كل قرية أو بلدة ولم يكتف بذلك بل بنى دوراً للعاهرات حول المساجد ومعها الحانات التي كان يسكر فيها الجنود، ثم يدخلون إلى المساجد ليبولوا بها ويتغوطوا، وليراقصوا العاهرات فيها وهم سكارى‏.‏

كما فرض على الفلاحين أن يبيعوا أبقارهم لشركة أنكودا اليهودية‏.‏

كافأه الإمبراطور على أعماله هذه بأن عينه وزيراً للداخلية‏.‏

كانت حكومة الإمبراطور تلاحق كل مثقف مسلم‏.‏ لتزجه في السجن حتى الموت، أو تجبره على مغادرة البلاد حتى يبقى شعب إريتريا المسلم مستعبداً جاهلاً‏.‏ وغير ذلك كثير‏.

جثة الطاغية في المراحيض:

أقصى "هيلا سيلاسى" عن عرشه نهائيا فى 27 فبراير 1974 إثر إندلاع ثورة شيوعية قادها "منغستو هيلا مريام" ضده نتيجة للتضخم وغلاء الأسعار والمجاعة التى قضت على حياة 200 ألف شخص.

احتجز هيلا سيلاسى فى قصره أكثر من عام حتى أعلنت وفاته فى 27 أغسطس 1975 في ظروف غامضة ولم يعرف مكان جثته، وعام 1992 عثر على رفاته مدفونًا أسفل أحد مراحيض قصره.

www.Samadit.com حامد إدريس عواتي   www.Samadit.com عبدالقادر محمد صالح كبيرى   www.Samadit.com محمد عمر أكيتو   www.Samadit.com إبراهيم سلطان علي   www.Samadit.com إدريس محمد آدم مندر   www.Samadit.com محمد سعيد ناود   www.Samadit.com أحمد محمد ناصر أبوبكر   www.Samadit.com عثمان صالح سبي   www.Samadit.com عبدالله إدريس محمد سليمان  

Top
X

Right Click

No Right Click