العهد الإرتري نحو سلام عادل ومستدام - الباب العاشر و الحادي عشر و الثاني عشر و الثالث عشر

إعداد: مجلس إبراهيم مختار

الباب العاشر - اللغات:

الفصل الأول: يعتقد المسلمون الإرتريون أن إجادة اللغة العربية يجب أن يعترف بها

كونها من المهارات ذات القيمة المؤهلة للولوج إلى حقول التعليم والتوظيف، كما يجب بذل جهود ملموسة لوضع اللغة العربية على قدم المساوات من حيث الأهلية التوظيفية مع اللغة التجرينية.

الفصل الثاني: يجب الإعتراف بمؤهلات أولئك الطلاب والطالبات الذين اختاروا بدء تعليمهم الأولي في المدارس الإسلامية بقبول حقهم في التصعيد إلى المدارس العامة طالما استوفو معايير الكفاءة على مستوى الوطن، على أن تتم اختبارات الكفائة من قبل لجنة خبراء تمثل الشعب الأرتري ويتحلى جميع أفرادها بعدم الإنحياز اللغوي والديني والإقليمي، علاوة على ذالك يجب إنشاء مشاريع تحفيزية لتشجيع الكفالات العلمية والتدريبية للمسلمين وتوفير فرص دراسية لزيادة خبرات المسلمين في الحقول التي يظهر فيها تخلفهم عن الركب بسبب التباينات التاريخية الناتجة عن الإقصاء.

الباب الحادي عشر - الأرض:

الفصل الأول: منذ فترة الستينات أخذت النخب المسيحية على عاتقها مشروع مصادرة أراضي القاش وبركه، فقد تم انتزاع أراض شاسعة من مناطق قومية الكنامة عبر مشاريع الإستيطان العدوانية التي رسمها الإحتلال الإثيوبي، وتم تنفيذ هذه المشاريع من قبل عملاء إثيوبيا من الأرتريين بما في ذالك العقيد جبرقال في منطقة أعالي القاش.

الفصل الثاني: إن مسلمي المنخفضات الغربية، الذين تعهدو بيئتهم بالرعاية لمدة قرون، أضحو الآن مكشوفين أمام منتزعي الأرض الذين يتقدمون لإستيطان الأرض التي ينتزعها نظام الجبهة الشعبية من أصحابها، يواجه إقليم المنخفضات الغربية برمته تدهورا بيئيا خطيرا بسبب السياسات الخاطئة النظام.

الفصل الثالث: يقسم الكنامه أرضهم إلى ثلاثة أجزاء ويقطنونها كما يستخدمونها في الزراعة والرعي بأسلوب التناوب الدوري، عن طريق إبطال ثقافة إدارة الأرض تحت هيمنة دعاوى القيم الحضرية، تعمل الجبهة الشعبية على تدمير الحياة الإيكولوجية الإقتصادية و الإجتماعية والبيئية لسهول المنخفضات الأرترية برمتها.

الفصل الرابع: مع ازدياد وتيرة الإستيطان وتحول المراعي الواسعة الممتدة فجأة إلى ممتلكات لشعوب أخرى، تتعرض التجمعات الرعوية ومصادر عيشها وحتى بقائها لمهددات جدية.

الفصل الخامس: بصفة عامة، لم يكن لدى سكان المنخفضات الإرترية أي مشاكل تذكر مع الضيوف القادمين للإستقرار بينهم في أرضهم طالما أن القادمين لم يتسببو في تعطيل أو مضايقة الهياكل الإجتماعية والسياسية حيث يستوطنون.

الفصل السادس: يقف المسلمون الإرتريون ضد انقضاض النظام الحاكم وهجومه على أساليب الحياة الرعوية والزراعية-الرعوية التي هي الأسلوب الغالب لدى معظم المسلمين الإرتريين الذين تعتمد حياتهم على أنماط إنتاجية مستدامة وصديقة للبيئة، إن العبارة البريئة التي يصرح بها أفراد المجتمع الرعوي عادة بأن “الأرض ملك لله” يجب أن لا تنتهز أو يفهم من خلالها بأنهم مجتمع غشيم لا يمانع في تجريده من مراعيه وأرض أجداده.

الفصل السابع: يستنكر المسلمون الإرتريون سياسة عسكرة المجتمع التي ينتهجها نظام الجبهة الشعبية لما تسببه من تآثيرات خطيرة على الموائل الطبيعية وإزالة الغطاء النباتي بسبب القطع العشوائي للغابات وإلحاق أضرار جسيمة بالبيئة الطبيعية التي كانت متأثرة أساسا خلال سنوات الحرب الطويلة.

الفصل الثامن: نطالب جميع الإرتريين بالإعتراف بأن أراضي المسلمين ظلت عرضة للبطش لأكثر من خمسين عاما وعليه فإننا ندعوا جميع الإرتريين المنصفين للنضال لوقف العدوان على الأراضي والموارد الأخرى.

الباب الثاني عشر - التنمية:

الفصل الأول: يدرك المسلمون الإرتريون بأن العدو الأكبر لكافة أبناء الشعب الإرتري يكمن في توليفة مهلكة تتمثل في الجهل والفقر والتحامل المتعصب، وسوف يعمل المسلمون بالتعاون مع جميع المواطنين الراغبين للكفاح من أجل تخفيف العواقب التي تكمن وراء هذه التوليفة.

الفصل الثاني: على الرغم من وعينا الكامل بأن إقتصاد السوق الحر ليس البلسم الشافي، إلا أننا نعتقد أن الإنقاذ الإقتصادي يتأتى عن طريق تبني السوق الحرة حيث تحترم حقوق الملكية، وأن لشعبنا الحق في السعي وراء كل الوسائل التي يراها تؤدي إلى تحقيق النجاح الإقتصادي، دون أن يعني ذالك التغاضي عن التنمية الإقتصادية التي تتحلى بالمسؤولية الإجتماعية وتلتزم بالمعايير العالمية في حماية البيئة والثقافات الإجتماعية.

الفصل الثالث: يطالب المسلمون الإرتريون بإعطاء أولوية خاصة للمناطق الأشد تأثرا بالحروب من المنخفضات التي عانت أضرار لا نظير لها في العقود الماضية، وتتعرض لأضرار مستمرة نتيجة لسياسة العسكرة الكثيفة للأمة في الوقت الحاضر.

الفصل الرابع: يدين المسلمون الإرتريون ممارسات النظام بتأسيس مشروعات عبر شركاته الخاصة أو شركات القطاع الخاص التى تحظى بميزة تفضيلية لدى النظام على حساب سكان المناطق المعنية،يجب منح السكان الأصليين الأولوية في أحقية الإستفادة من هكذا مشروعات، بما في ذالك مشروعات التنقيب عن المعادن.

الباب الثالث عشر - الدعوة إلى الحراك:

الفصل الأول: ندعوا كافة الإرتريين لرفض دستور الجبهة الشعبية كما ندعوا إلى صياغة دستور جديد حالما يتخلص شعبنا من نظام الإضطهاد الحالي، دستور من شأنه أخذ رغبات وتطلعات جميع الأرتريين في الإعتبار.

الفصل الثاني: ندعو جميع المواطنين الى الاعتراف بحقوق مجتمعاتنا الاريترية المختلفة والتي تزخر بالغني الثقافي والقبلي والعرقي واللغوي، وهو ما يعكس المشهد الثقافي الذي يشكل جزءا لا يتجزأ من النسيج الثقافي الذي يزين وجه مجتمعنا الإرتري.

الفصل الثالث: كما ندعو جميع الإرتريين للعمل من أجل استعادة الوضعية القانونية لكل اللاجئين الإرتريين بالسودان وتوفير الحماية لهم، وليس فقط أولئك اللاجئين المتواجدين في معسكرات المفوضية السامية للأمم المتحدة لشئون اللاجئين، هذا التحرك هو ما ظل نظام الجبهة الشعبية يقوم بحملات لإفشاله.

الفصل الرابع: نوجه ندائنا إلى جميع الإرتريين للإعتراف بأن خير من يحافظ على تعزيز وحماية البيئات المحلية هم سكانها الأصليون، كما نوجه النداء بوجوب إدانة الهندسة الإجتماعية وسياسات الإقتلاع والإستيطان للمجتمعات السكانية التي ينفذها نظام الجبهة الشعبية.

الفصل الخامس: كما نوجه النداء لكافة المسلمين الإرتريين للإقلاع عن الميول الإقليمية والطائفية لصالح تمكين قوة موحدة وقيادة جماعية تعمل على تقوية وحماية مسلمي إرتريا، واستطرادا، حماية وتعزيز حقوق جميع الإرتريين.

الفصل السادس: نذكر المسلمين الإرتريين بأن هناك فرص وخيارات للتفاوض حول هذه القضايا وتسويتها ومن هنا ندعوهم للكفاح لاسترداد حقوقهم بالسعي وراء تحقيق التوافق والحوار.

الفصل السابع: ندعوا كافة الإرتريين محبي الحرية والسلام قبول الحقوق المذكورة أعلاه وتصحيح جميع الفوارق والتباينات جنبا إلى جنب مع كل مظلمة إرترية أخرى.

الفصل الثامن: ندعو جميع الإرتريين داخل الوطن وخارجه على الإحتشاد خلف حقوق المواطنين الموضحة أعلاه والإنتظام لجعل هذا العهد منصة للإنطلاق.

الفصل التاسع: ندعوا كافة الإرتريين لكسر الحواجز النفسية والوجدانية والسياسية فيما بينهم، ومن ثم الإنطلاق بشكل جماعي نحو تحقيق إحياء العهد الإرتري.

تـابـعـونـا... في الباب القادم

للتواصل مع الكاتب: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

www.Samadit.com حامد إدريس عواتي   www.Samadit.com عبدالقادر محمد صالح كبيرى   www.Samadit.com محمد عمر أكيتو   www.Samadit.com إبراهيم سلطان علي   www.Samadit.com إدريس محمد آدم مندر   www.Samadit.com محمد سعيد ناود   www.Samadit.com أحمد محمد ناصر أبوبكر   www.Samadit.com عثمان صالح سبي   www.Samadit.com عبدالله إدريس محمد سليمان  

Top
X

Right Click

No Right Click