التاريخ المنسي البني عامر في فترة المهدية

بقلم الأستاذ: ود نابت - كاتب وبـاحث

معركه تاماي: وقعت في 13 مارس 1884م بالقرب من مدينة سواكن بين القوات البريطانية

بقيادة جيرالد غراهام وقوات الثورة المهدية بقيادة عثمان دقنه.

لااريد سرد تفاصيل تلك المعركة الخالدة في ذاكرة الاجيال المتعاقبة من سكان اقليم البجا، ولكن ماحفزني للكتابة هو بعض الاصوات النشاز التي اصبحت تتطاول علي تاريخ المنطقة وانسانها وتصنع لنفسها امجادا مزيفة منسوجة من وحي الخيال.

يردد الكثيرون مقولة "التاريخ يكتبه المنتصرون" ونجد من كتب تاريخ الثورة المهدية هم هؤلاء الذين وقف اجدادهم مع الانجليز مناهضين لها.

ولكن المصادر التاريخية ليس محصورة علي الكتب والمقررات الدراسية اذ نجد ان التاريخ الشفويّ مكمّلاً للتاريخ المكتوب بما يحمله من تصحيحات مباشرة لأحداث تحتاج إلى مصداقيّة في روايتها، وبما يفسح من مجال لاستكمال الرؤية المعرفية التاريخيّة من خلال ما يضيفه من شهادات مهمَّشة أو منسيّة، وعبر توسيعه لحقول البحث التاريخيّ، ليشمل طبقات اجتماعيّة مختلفة.

وفي هذا السياق نجد ان الثورة المهدية في اقليم البجه بقيادة الأمير عثمان دقنةجغرافيا كانت علي طول ساحل البحر الاحمر من مدينة (نقفة) عاصمة (قبائل الحباب) وحتي مشارف مدينة سواكن (عاصمة العرتيقة) ثم غربا مرورا بمناطق الهدندوة في اركويت وجبيت وسنكات وهيا حتي سهل البطانة حيث قبيلة الشكرية ومن ثم جنوبا حتي مدينة كسلا (عاصمة الحلنقه) مرورا بقبيلة (سبدرات) وصولا الي (اغردات) عاصمة (قبائل البني عامر) وعلي امتداد القري والارياف في خور بركة نجد قبائل الاشراف والكميلاب ...الخ في هذا الجزء من مناطق اقليم البجه تركزت احداثها.

كانت وحدة اقليم البجه الممتد من رأس قصار في مصر حتي جبل قدم (مصوع) في ارتريا قائمة ولم تنشطر الي جزئين نتيجة عبث ايادي الاستعمار الايطالي الذي احتل ارتريا العام 1890 م والبريطاني الذي احتل السودان في العام1899م.

خلال تلك الحقبة الزمنية كان انسان المنطقة حرا في حركته لاتعيقه شروط ولاحدود يرعي اغنامه اينما اخضر الزرع.

وكانت مشاركته في الثورة المهدية مشاركة كبيرة وفعالة حيث ضرب الامير عثمان دقنة حصارا شديدا علي طريق الامداد الحيوي بين سواكن وبربر ونتيجة ذلك كان نجاح حصار الخرطوم ومقتل (غردون باشا).

والحاق الهزائم الكبيرة بالمصريين والإنجليز في المعارك الساحلية، توجت بسقوط سنكات والمعارك الدامية في التيب وتوفريك وتاماي وهندوب وغيرها واستسلام حامية طوكر، ولم يبقي لبريطانيا نفوذ في شرق السودان غير حامية سواكن التي تحميها سفن الأسطول الملكي البريطاني.

أظهرت وقائع الميدان أن التجهيزات العسكرية بين الطرفين لم تكن متكافئة بكل المقاييس، فالجيش البريطاني كان يتفوق على جيش عثمان دقنه الذي لم يكن يمتلك غير الأسلحة التقليدية وقليلاً من البنادق التي غنموها من الأعداء.

ومن المعارك المهمة في تاريخ المهدية وفي شرق السودان بصفة خاصة معركة تأماي (ثمانية وثلاثين كيلومترات من الجنوب الغربى لسواكن) في 13 مارس 1884 التي خلدها (كيبلينغ) شاعر الإمبراطورية بقصيدته الشهيرة "فيزي ويزي" والتي كُسر فيها المربع البريطاني.

تقول دائرة المعارف البريطانية عن هذه المعركة أن الجيش الإنجليزي بقيادة سير غراهام حامل وسام فكتوريا كروس، وهو أعلى وسام يمنح لقائد ميداني، يتكون جيش الجنرال جراهام من 3500 بريطاني بين ضابط وجندي، في حين أن جيش عثمان دقنه كان قوامه 10 آلاف شخص.

بعد معركة (تأماي) ١٨٨٤ في غرب سواكن و شرق جبيت قبل العقبة في وادي تأماي في شمال طوكر التي قتل فيه ١٠٠٠ شخص وجرح قرابة 3000 من جيش عثمان دقنه و قتل أغلبية المحاربون الإنجليز غير ان القائد و بعض مساعديه لاذو بالفرار الى عطبره مع ان قائدهم قد أصيب في المعركة و كان طريقهم الى عطبره شاق جداً الأجواء كانت لا تطاق من الحرارة هناك استشهد عدد كبير من البجا الذين كانوا يعلمون بان الدفاع عن الوطن هو من مهام الرجال و كانوا يحملون أسلحة بيضاء كالرماح و السيوف و الخناجر من نوع (شوتال).

وصف جراهام للمعركة مجموعة ضخمة من الوطنيين جاءت كسيل متدفق وهجمت بعزيمة لا تلين على كتيبة اليوركشيرز واللانكشيرز مما جعل المربع ينهار ويتخبط في فوضى تامة خسائرنا كانت فادحة، فكثير من الرجال الشجعان من الرويال هايلاندرز واليورك واللانكشير قدموا حياتهم لإنقاذ شرف وسمعة وحداتهم) انتهي.

كانت هذه المحصلة من القتلى والجرحى بين البريطانيين تعتبر أعلى خسارة للجيوش البريطانية في أية معركة من معاركهم في السودان بما في ذلك معركة أمدرمان الشهيرة.

خلاصة القول ان الثورة المهدية حافلة بتضحيات وبطولات ابناء اقليم البجه ولكن ذلك التاريخ لم يجد حظه من النشر وتسليط الضوء عليه بصورة اعمق واشمل مما فتح الباب علي مصراعيه للبحث والتنقيب عن مشاركة كل قبيلة في تلك الاحداث التي شكلت الدولة السودانية بحدودها المعروفة مطلع القرن العشرين قبل انفصال الجنوب..

ووفقا لذلك قام الاستاذ (حامد ابراهيم على) بتاريخ 2001/01/18م بجمع واعداد قائمة من هؤلاء الذين قدموا التضحيات في اقليم البجه من قبائل جنوب طوكر وساحل ارتريا محور البحر الأحمر.

من الامراء والقادة والرايات:-

1. راية الشيخ/ حاج يعقوب محمد على (عد شيخ حامد).
وهو احد كبار الامراء المشهورين فقد اشترك فى التيب وتاماى واكثر معارك الشرق وكانت له راية مستقلة من ابناء منطقة جنوب طوكر والساحل.

ثم انتقل الى ام درمان ومعه عدد من قواته وحضر معركة كررى وواصل بمن تبقى من قواته حتى ام دبيكرات عند استشهاد الخليفة/ عبدالله التعايشى ثم استقر هناك وتزوج من قبائل المنطقة وانجب بعض اولاده ومن ثم عاد الى اهله.

2. راية الشيخ/ محمد على عمر ابراهيم عمر الامين (عد شيخ حامد).

3. الشيخ/ عبدالرحيم حامد محمد (عد شيخ حامد) وكان قائدا وقد باع كل ابله لنصرة جهاد المهدية.

4. راية المجاهد/ جميل (عد عمير بيت معلا).

5. المجاهد/ عمر ابو الحسين (من قبيلة سب لعاليت) وكان قائدا شارك فى واقعة التيب.

6. المجاهد/ اسماعيل محمد عبدالقادر حربلا (عد معلم) وهو من فرسان التيب المشهورين.

7. الامير/ ودانكرسا (من قبيلة الالمدا) وكان من مشاهير المهدية المهابين.

8. الامير/ عيسى ادريس فكاك (من قبيلة قنيفرو).

9. الامير/ محمد طاهر فقيرى موسى (عد حسان).

وهنالك امراء وقادة كثر ممن لم نذكرهم.

من شهداء الثورة المهدية (قبائل جنوب طوكر):-

الشهيد/ عمر همد شوم (عد بد كل - بيت معلا).

الشهيد/ جيواى موسى سقوتة موسى هرودة (بيت معلا).

الشهيد/ عثمان احمد مندر شلال موسى هرودة.
(قبيلة بيت معلا شهدائها في المهدية مع الامير عثمان دقنة يتجاوز عددهم اثنان وستون شهيدا معظمهم استشهدوا في واقعتي التيب ثم تاماي).

من شهداء قبيلة الحماسين:-

الشهيد/ جمع احمد محمود الملقب ب (ابو فاطمة) (عد حسان).

الشهيد ابنه/ محمد جمع احمد محمود.

الشهيد/ ادم احمد محمود (اخ الشهيد/ جمع).

الشهيد/ محمد احمد محمود (اخ الشهيد/ جمع).

الشهيد/ حامد احمد اياى (قنيفرو).

الشهيد/ محمود همد عتيل بارياى (قنيفرو).

الشهيد/ عمر درع على.

الشهيد/ محمد على اياى تراج.

وكلهم استشهدوا فى معركة التيب.

من شهداء قبيلة الرقبات:-

الشهيد/ ابوبكر محمد نور احمد نور استشهد بضواحى سواكن.

من شهداء قبيلة الدوبعات:-

الشهيد/ عبدالله شيخ ادريس شوكاى استشهد فى معركة التيب (بترنكيتات).

اما (الامين على شيخ شوكاى) قد انتقل مع الامير عثمان دقنة الى جيش المهدية المركزى وذلك بعد سقوط الشرق وكان الامين هذا فيمن كان فى حملة جيش
المهدية التى جاءت لغزو كسلا طلبا للسيد/ احمد الميرغنى زعيم الختمية الذى استجار ببعض زعماء قبيلة البنى عامر فدافعوا عنه حتى سقطت كسلا بعد حرب ضروس فى يد المهدية وهرب السيد/ احمد الميرغنى الى (دقا) مقر ناظر البني عامر دقلل.

ومما يروى ان (الامين على شيخ ادريس شوكاى) هو من كسر راس قبة الختمية.

ومن شهداء قبيلة ابو حشيلا:-

الشهيد/ عمر همد عمر موسى (عد دنقحس) (معركة التيب).

الشهيد/ محمد عمر همد عمر موسى (ابنه) (عد دنقحس) (معركة التيب).

الشهيد/ محمد ابراهيم حمد (عد حمد) معركة تاماى.

ومن التيب عاد جريحا المجاهد/ عثمان على همد عمر ومن ثم انتقل مع الامير دقنة الى جيش المهدية المركزى.

ومن شهداء قبيلة الناتاب (عد هاسري).

الشهيد/ محمد صالح موسى (معركة التيب).

وممن اشترك مع المهدية فى التيب وتاماى وغيرها والد الشهيد المذكور وابناءه ادريس اكد ومحمد عثمان اكد وعلى اكد ومحمد نور اكد وايضا صالح اكد وخليفة حامد وكانوا مع الامير ابو قرجة بمنطقة (ارهيت) بجنوب طوكر جنوب عقيق على بعد 15 كيلو متر تقريبا اذ كان بها معسكر ابو قرجة.

ومن شهداء عد شيخ حامد:-

الشهيد/ الامين عمر ابراهيم استشهد فى (تاماى).

الشهيد/ عثمان محمود شيخ الامين (بالتيب)

الشهيد/ عمر محمود حامد شيخ الامين (بالتيب).

بالاضافة لاثنين من ابناء محمد على عمر ابراهيم (بالتيب) لم يذكر الراوي اسميهما.

وعد شيخ حامد عامة وذرية المجاهد/ حاج يعقوب خاصة اهل دين وعلم ولهم اقدم واعرق خلوة بقرورة وايضا اسسوا مسجد قرورة العتيق.

البيعات:-

كانت هنالك عدة بيعات للامير عثمان دقنة منها بيعة طوكر ليلة 1885/11/25 ومن القبائل التى بايعت فيها:-

1. بيت معلا ،
2. بيت بعشو ،
3. عد عمر ،
4. بيت عوض ،
5. بيت موسى .

وفي الختام هذه شذرات من تاريخ الثورة المهدية باقليم البجه وهنالك الكثير من القبائل التي صنعت ذلك التاريخ ولكن الوصول لكل تلك الاسماء يتطلب جهد خارق ومبادرات شاملة تنتظم ربوع الاقليم في شقيه الأرتري والسوداني تنقب عن اثار من مضوا وتركوا ذكراهم عالقة في اذهان احفادهم من الجيل السابق من كبار السن والحالي متمثلا في العمد والمشايخ والاعيان والعامة.

اذ يعتبر التاريخ السوداني من المرويات الشفوية التي لا تعتمد علي سند تاريخي لكثير من الاحداث التي مرت بها المنطقة واصبح الكل يصنع تاريخه من لاشئ.

www.Samadit.com حامد إدريس عواتي   www.Samadit.com عبدالقادر محمد صالح كبيرى   www.Samadit.com محمد عمر أكيتو   www.Samadit.com إبراهيم سلطان علي   www.Samadit.com إدريس محمد آدم مندر   www.Samadit.com محمد سعيد ناود   www.Samadit.com أحمد محمد ناصر أبوبكر   www.Samadit.com عثمان صالح سبي   www.Samadit.com عبدالله إدريس محمد سليمان  

Top
X

Right Click

No Right Click