تحرير المعتقلين السياسيين من سجني سمبل في مدينة أسمرا وسجن مدينة عدي خالا

بقلم الأستاذ: زبير أحمد شيخ ابراهيم فرس  المصدر كتاب: نضالي مع الثورة الإرترية

في يوم 13 فبراير 1975 نجحت جبهة التحرير الأرترية في تحرير المعتقلين السياسيين من سجني

سمبل في مدينة أسمرا وسجن مدينة عدي خالا في عملية نوعية وفريدة من نوعها وضعت الحكومة الإثيوبية انذاك في موقف محرج وحاولت بشتى الطرق منع جميع وسائل الإعلام الأجنبية من الوصول الى أسمرا لنقل الخبر.

الشهيد أحمد شيخ إبراهيم فرس أحد المخططين الرئيسين للعملية والتي أسفرت عن تحرير مايقارب من 800 سجين من داخل العاصمة أسمرا وفي غفلة من العدو نتيجة التنسيق المحكم.

في عام ١٩٧٤ تمت إعادتي الي أسمرة وفِي تلك الفترة كان الثوار يهاجمون أسمرة بعد تحرير مدينة (عدي نفاس) وقاموا بتدمير محطة الكهرباء وأصبحت اسمرا في ظلام دامس وفِي تلك الفترة كنا نراسل الثوار انا وزميلي هيلي مريام (درع) وكان ذلك عن طريق احد حراس السجن ويسمى ابرهه، وكان مسؤول السجن آنذاك (ولد هيمانوت) وهو من بلدة وكي زاغر وقد صدرت اليه الأوامر ان يقوم بفصل السجناء السياسيين وحدهم، وأثناء ذلك كنا قد خططنا لعملية الهروب انا ودروع، ولد داود، سيوم عقبي، قرزقهير تولدي، وعلم ولد هيمانوت (مدير السجن) بمخططنا وقابلنا وأنذرنا لكن أنكرنا التهمة.

وبعد ذلك تلقينا إشارة من قوات التحرير الشعبية بانسحابهم وذلك بسبب الهجوم القوي لقوات المظلات الإثيوبية وأنهم في انتظار المساعدة من منطقة بليقات وعندما علم قائد السجن بانسحاب قوات التحرير الشعبية اتصل بالجبهة التحرير الإرترية وطلب منهم التدخل للإفراج عن المساجين وخاصة انه بدأ يشك بنوايا الحكومة الإثيوبية وخاصة بعد ان طلب منه فصل السجناء السياسيين.

فأرسلت له الجبهة التحرير الإرترية ثلاثة جنود وتم الاتفاق معهم بعد ان زودهم بثلاثة بدل عسكرية، وفِي يوم الخميس جاء الجنود الثلاثة الى السجن متنكرين كحراس السجن، وفِي ذلك الوقت قام قائد السجن بجمع الحراس وقال بانه قرر اخلاء السجن وكنا قد قمنا بتجنيد اغلب الحراس فوافق على اخلاء السجن وحدد قائد السجن والصول خليفة موعد الهروب في تمام الساعة السابعة مساء.

وكان في تلك الفترة امام السجن جيش إثيوبي وفِي الجهة الأخرى الكوماندوس وفِي هذا القوت اخبرنا قائد السجن بأننا اذا خرجنا من الباب سيموت الكثير منا فطلبنا منه ان يوزع الاسلحة الموجودة في السجن وكان عددنا في السجن 800 سجين، وقد كان لي رأي مخالف لقائد السجن وهو ان لدينا 800 فرش نقوم بإلقائها خلف السجن وبعدها نقوم بالقفز عليها فقمنا بتنفيذ الخطة في السابعة مساء احد ايام شهر فبراير 1975.

حيث وضعنا العجزة في سيارة السجن وكذلك ممتلكات المساجين وخزنة السجن وأخذنا معنا السلاح والذخيرة وكان معنا حوالي 80 من حراس السجن، وبعدها انقسمنا الي قسمين الاول بقيادة ولد هيمانوت والشاويش صاهياي والقسم الثاني بقيادة خليفة علي وبمساعدتي.

وأخيرا وصلنا الي بلدة محررة من قبل جبهة التحرير الإرترية تسمى (هزقه) وفِي الصباح تعرضنا لقصف جوي وبعدها امرت القيادة ان يتوجه المساجين الي (عدي نأمن) وبقيت انا والقائد ولد هيمانوت والصول خليفة علي وولدي داود في ضيافة الجبهة بقيادة ملاكيه.

ترجمة لتقرير مراسل: جريدة نيويورك تايمز

بقلم: توماس أ. جونسون - خاص بجريدة نيويورك تايمز 15 فبراير 1975

أديس أبابا، إثيوبيا 14 فبراير/شباط

أفادت الأنباء أن حوالي 1000 سجين سياسي فروا من سجنين في مقاطعة إريتريا الشمالية الليلة الماضية بمساعدة مقاتلين انفصاليين.

وطبقاً لمقابلات هاتفية مع سكان أسمرة، عاصمة إريتريا، فإن مقاتلي جبهة التحرير الإرترية، الذين يرتدون زي الجيش الإثيوبي ويقودون شاحنات عسكرية أسيرة، أقنعوا مسؤولي السجن بأنه سيتم نقل المعتقلين السياسيين حفاظاً على سلامتهم.

وأفادت الأنباء أنه تم تحميل حوالي 730 سجيناً في الشاحنات ونقلهم بعيداً. وافادت الانباء ايضا ان حوالى 70 حارسا من انصار المتمردين غادروا معهم.

وقيل إن جنود الجيش الإثيوبي الذين يحرسون السجن قد تشتت انتباههم أثناء الهروب بسبب العبوات الناسفة المزروعة في مكان قريب.

كما أفادت الأنباء أن 270 سجيناً أطلقوا سراح 270 سجيناً من قبل مقاتلين انفصاليين من سجن في عدي خالا، على بعد 40 ميلاً جنوب أسمرة.

في هذا الهروب، في الليل أيضا، قيل أن المتمردين حاصروا مقر الشرطة. وبحسب ما ورد لم تبد الشرطة أي مقاومة. وقيل إن بعض الطلقات أطلقت في الهواء أثناء الهروب.

ورفض المتحدثون باسم الحكومة الإثيوبية هنا التعليق على هذه الحوادث وغيرها من الحوادث المبلغ عنها في أسمرة وما حولها.

اندلع قتال عنيف داخل المدينة بين القوات الحكومية والمسلحين في بداية الشهر. انتهى القتال داخل أسمرة تقريبًا، وتناثرت التقارير بشكل كبير في المناطق المجاورة. لم ترد أي تقارير حكومية عن الضحايا، على الرغم من أنهم يقدرون بشكل غير رسمي بـ 1600 إلى 2000.

جاءت معظم الأخبار الواردة من أسمرة، وهي مدينة يبلغ عدد سكانها حوالي 200 ألف على بعد 670 ميلاً إلى الشمال، من الإثيوبيين والأجانب المقيمين عبر الهاتف هنا في أديس أبابا.

العشرات من الصحفيين الاجانب موجودون في هذه العاصمة. ومع ذلك، تمكن أقل من 10 صحفيين من الوصول إلى أسمرة - بطائرات مستأجرة إلى مقلي، ثم عبر سيارة لاندروفر - منذ بدء القتال وقبل أن يقيد المجلس العسكري الإثيوبي الحاكم السفر من وإلى المركز الشمالي.

اعتقلت الشرطة صباح اليوم مراسل يونايتد برس إنترناشونال، ريموند ويلكنسون، الذي كان آخر صحفي أجنبي في أسمرة، وعاد إلى هذه المدينة.

وعاد صحفيان أجنبيان آخران، هما أندرو جافي من نيوزويك وديال تورجسين من صحيفة لوس أنجلوس تايمز، قبل يومين من أسمرة حيث أمضيا يومين.

كلاهما استجوبتهما الشرطة وأفرجت عنهما. وغادر كلاهما منذ ذلك الحين أديس أبابا على الرغم من أنه لم يأمر أي منهما بالمغادرة.

وعاد فريق تلفزيوني ألماني إلى هنا من أسمرة مؤخرًا، وتم إرجاع مراسلين من رويترز وهيئة الإذاعة البريطانية و Argus News Service في جنوب إفريقيا عندما حاولوا دخول إريتريا عن طريق البر وأعلن المجلس العسكري في بيان في وقت متأخر أمس أن "إثيوبيا وإريتريا لا ينفصلان جغرافيا وعرقيا".

واتهمت عثمان سبي، الأمين العام لجبهة التحرير الإريترية، بأنه من قطاع الطرق و "أداة لأعداء إثيوبيا". [الليلة اتهم كل من المجلس العسكري ووزارة الخارجية سوريا ودول عربية أخرى لم تسمها بالتدخل في الشؤون الداخلية لإثيوبيا ومحاولة تفكيك البلاد، وفقًا لرويترز. وأضافوا أن هذه الدول تعمل بدور "سماسرة في القرن الأفريقي" وأكدوا أن إريتريا ليست للمقايضة].

وجاء في بيان الأمس: اللصوص المأسورين الذين دربهم عثمان سبي على تدمير وسلب الممتلكات مسلحون بأسلحة عفا عليها الزمن، أعطتها لهم بعض الدول الأجنبية كصدقات.

تفسر بعض المصادر الدبلوماسية الإثيوبية هذا التصريح على أنه يعني أن المجلس العسكري لن يوافق على وقف إطلاق النار والمفاوضات مع الانفصاليين كما دعا السودان ومصر.

تحركات القوات الجديدة للداخل أسمرة، إثيوبيا، 14 فبراير (UPI) - أرسلت الحكومة الإثيوبية قوات جديدة ضد المتمردين الإريتريين اليوم بينما قصفت طائراتها مواقع الانفصاليين.

هبط جسر جوي لحوالي 200 جندي إثيوبي في مطار أسمرة في طائرات مدنية لتعزيز الحامية البالغ قوامها 19.000 فرد. وقالت مصادر عسكرية إنه من المتوقع أن يتزايد عدد الرجال.

وقالت مصادر عسكرية أيضا إن الإريتريين نقلوا نحو 1500 جندي جديد إلى المنطقة المجاورة مباشرة لأسمرا. كما أبلغوا عن وصول قافلة طويلة من الجمال المحملة بالسلاح إلى الانفصاليين من السودان المجاور.

www.Samadit.com حامد إدريس عواتي   www.Samadit.com عبدالقادر محمد صالح كبيرى   www.Samadit.com محمد عمر أكيتو   www.Samadit.com إبراهيم سلطان علي   www.Samadit.com إدريس محمد آدم مندر   www.Samadit.com محمد سعيد ناود   www.Samadit.com أحمد محمد ناصر أبوبكر   www.Samadit.com عثمان صالح سبي   www.Samadit.com عبدالله إدريس محمد سليمان  

Top
X

Right Click

No Right Click