الزعيم البطل الشهيد/ باشاي نصرالدين سعيد

بقلم الأستاذ: أمين جابر - كاتب وناشط سياسي إرتري

في 20 فبراير/شباط، قتل باشي نصر الدين سعيد، وهو زعيم محلي نشط في الرابطة الإسلامية،

باشاي نصرالدين سعيد 1

من ماي درسي، على يد حزب شيفتا الوحدوي في محطة قطار إمبا درهو حيث كان يعمل مديرا للمحطة.

وفقا لرواية للحادث كتبها المفتي الشيخ إبراهيم المختار، في الساعة 7:30 مساء يوم الاثنين في ذلك التاريخ، جاء 5 شيفتا الوحداوين وأطلق عدة رصاصات عليه أثناء تأدية واجبه، أصيب بجروح خطيرة ونقل إلى أسمرة على الفور لكنه توفي في الطريق.

كان سبب القتل أنهم طلبوا منه تكرارا التخلي عن الرابطة الإسلامية والانضمام إلى الحزب الوحدوي، لكنه رفض.

وأثار القتل غضبا بين المسلمين في أسمرة، وحضر الكثير من الناس في اليوم التالي لحضور جنازته لإظهار موقفهم ضد الأنشطة الإرهابية للحزب الاندنت.

تم ترتيب موكب جنازة منظم تنظيما جيدا وحضره الشباب وكبار الشخصيات الإسلامية.

مر الموكب عبر ثلاثة شوارع رئيسية قبل أن يصلوا إلى الشارع الذي يقع فيه مكتب الحزب الوحدوي.

ووفقا للمفتي، بدأ أعضاء حزب الوحدة الاندنت أولا في إلقاء الحجارة على الموكب الذي أعقبته ثلاث قنابل يدوية ثم تبعته الفوضى.

كانت هناك مواجهة مفتوحة بين الجانبين وقتل وجرح الكثيرون من كلا الجانبين. وتدخلت الشرطة بإطلاق الذخيرة الحية، لكن المواجهات استمرت.

على الرغم من كل هذا، استمر الموكب إلى المقبرة حيث تم دفن الجثمان الشهيد البطل باشاي نصر الدين سعيد.

ثم امتدت أعمال الشغب إلى مناطق أخرى واتخذت شكلا طائفيا خطيرا. كما تم نهب وحرق العديد من الممتلكات.

والأربعاء، أعلنت الإدارة العسكرية البريطانية (BMA) حظر التجول من الساعة 5 مساء حتى الساعة 5 صباحا، لكن أعمال الشغب استمرت، وتم تمديد حظر التجول يوم الجمعة إلى 22 ساعة.

ويوم الخميس، دعا مدير الإدارة العسكرية البريطانية (BMA) إلى اجتماع ضم المفتي الشيخ إبراهيم المختار وأبونا ماركوس وطلب منهما تهدئة الشعب وطلب المصالحة ووافق كلاهما. في اليوم التالي قافلة من أربع سيارات.

في السيارة الأولى: كانت الشرطة المسلحة،

وفي الثانية: كان مدير أسمرة مع مترجمه العربي،

وفي الثالث: كان المفتي والأبونا،

وفي الرابعة: كان قاضي أسمرة وحماسين ونائب أبونا.

انتقلت القافلة إلى مناطق "جيزة برهانو" وعداقا عرابي وأخريا وعداقا حموس وأبا شال وحديش عدي وقزة باندا.

وفي كل موقع، تمت مخاطبة الناس بالميكروفونات للتجمع باللغتين العربية والتغرينية، وقيل لهم إن الشرطة لن تؤذيهم. في الأماكن التي كانت فيها أغلبية المسيحيين، سيخاطبهم أبونا أولا ثم يدعو المفتي الناس إلى إنهاء العنف والعكس صحيح في المواقع الأخرى حيث كانت الأغلبية من المسلمين.

وفي وقت لاحق، طلب من الناس العودة إلى منازلهم. وفي المساء، ذهب المفتي والأبونا إلى محطة الإذاعة ونصحا المواطنين بإنهاء العنف.

قبل الحكماء من كلا الجانبين الدعوة، لكن نهب ممتلكات التجار المسلمين استمر لمدة 3 أيام أخرى قبل أن تنتهي أعمال الشغب.

وفي يوم السبت 25 فبراير/شباط، اجتمع المسحيين في الكنيسة الرئيسية والمسلمين في المسجد الكبير وناقشوا سبل إنهاء العنف.

واتفق الجانبان على أداء القسم لمنع العنف ضد بعضهما البعض. وعين كل جانب لجنة من أربعة أعضاء للإشراف على الاتفاقيات.

وفي وقت لاحق، أدى 31 عضوا من كل جانب اليمين الدستورية أمام اللجنة المكونة من ثمانية أعضاء.

ولمنع المزيد من العنف في مناطق أخرى، قررت لجنة الجانبين زيارة المقابر الإسلامية والمسيحية ووتوضع الزهور على مقبرة ضحايا الجانبين.

وقتل أكثر من 62 شخصا وجرح أكثر من 180 آخرين، وكانت الأضرار التي لحقت بالممتلكات هائلة.

(بحاجة لمصدر) وبهذه الطريقة تم وضع حد لأعمال الشغب التي لعب فيها ضابط لايسون الإثيوبي دورا كبيرا في إشعالها من قبل القادة الدينيين الحكماء والشيوخ من كلا الجانبين.

www.Samadit.com حامد إدريس عواتي   www.Samadit.com عبدالقادر محمد صالح كبيرى   www.Samadit.com محمد عمر أكيتو   www.Samadit.com إبراهيم سلطان علي   www.Samadit.com إدريس محمد آدم مندر   www.Samadit.com محمد سعيد ناود   www.Samadit.com أحمد محمد ناصر أبوبكر   www.Samadit.com عثمان صالح سبي   www.Samadit.com عبدالله إدريس محمد سليمان  

Top
X

Right Click

No Right Click