العصيدة وجبة جامعة لكل القوميات الإرترية

بقلم الإعلامي الأستاذ: محجوب حامد آدم - إعلامي، شاعر وقاص ارتري

سبل العيش ونوعية الغذاء غالباً ما تكون مرتبطة بالبيئة التى يعيش فيها المرء والنشاطات الإقتصادية التى يزاولها ،

إرتباطها بنوعية المحاصيل الغذائية التى تنتج في المحيط الجغرافي المحدد ، ولتجانسها مع المزاج الجمعي لقاطني تلك الرقعة ، ولإتحادها مع الممارسات الطقوسية المصاحبة للأفراح والأتراح - إذن فهي ليست محض غذاء يمكن الإستعاضة عنه بأي من المأكولات البديلة.

في هذه المساحة نتناول الكتابة عن وجبة إرترية جامعة ، وهي: (العصيدة) مكوناتها وحدود إنتشارها ، وطرق تحضيرها، وأسماؤها ، والمناسبات التى تقدم فيها ، وقيمتها الغذائية ، بجانب أسباب إعتمادها كوجبة أساسية.

من المعلوم ، أنّ العصيدة من الأكلات الشعبية المشهورة في كافة بلدان القارة الأفريقية ومعظم البلاد العربية ، وتعد في إرتريا من الوجبات المحلية الأوسع إنتشارها. حيث تتناولها كل القوميات الإرترية بلا إستثناء ، وتعتمد عليها المجموعات الرعوية والزراعية معاً في حياتهم اليومية.

كما تحتل العصيدة مكانة خاصة في المناسبات الإجتماعية لدى سكان الحضر.

ولأنها سهلة الإعداد وقليلة التكاليف كان ذلك أحد أسباب إعتماد معظم سكان الأرياف عليها كوجبة أساسية.

تصنع العصيدة من دقيق القمح أو الذرة أو الدخن ، وكذلك من دقيق الذرة الشامية. وتختلف الايدامات المصاحبة لها من مكان لآخر ، لكن القاسم المشترك هو الحليب ومشتقاته بالإضافة للفلفل الأحمر الحار والسمن.

وتحضر ، أو تصنع العصيدة ككتلة متماسكة بوضع القليل من الماء على النار حتى الغليان ، ومن ثم يضاف الدقيق ويقلب جيداً بواسطة محرك خشبي حتى يتماسك القوام ثم ترفع عن النار وتعصد جيداً ، ثم ترد مرة أخرى على النار ، ويصب عليها ماء مغلي ، وتترك حتى تنضج على النار. ثم تنزل بعد أن يجف الماء ، وتعصد مرة اخرى باليد أو على إناء يعطي شكل العصيدة المعروف والذى يشبه (نصف كرة).

وليس هناك تفسير لذلك سوى أن الإيدام المصاحب لها يجب أن يجد مكانه ، إما في حفرة على قمة العصيدة أو حولها.

هي في خلاصة الأمر ، أسماء متعددة لمسمى واحد ، قد تختلف مكوناته وفق المنطقة أو المناسبة ، لكنه يظل وجبة أساسية تأخذ أهميتها من إرتباطها بطقوس إجتماعية ضاربة في القدم وتمارس حتى اليوم كجزء أساسي ، ولا تكتمل فصول إحياء المناسبة المعينة إلاّ به.

وتأتي تسميتها عند معظم القوميات في إرتريا كما يلي:-

البلين (كالا)
• الكوناما (كواليقا)
• التجرى (إكلت)
• التجرينة (قعت)
• النارا (ولمي)
• الرشايدة (عصيدة)
• الساهو (دقحه)
• العفر (دكحا)
• الحدارب (أوتم)

إذن ليست العصيدة محض وجبة أساسية في المجتمع الإرتري بمختلف مكوناته الإجتماعية ، بل هى نشاط إجتماعي له طقوسه - خصوصاً عندما يرتبط تقديمها في المناسبات ، وتأخذ أهميتها من أهمية المناسبة التى تقدم فيها.

أما في المهجر فيعد تقديمها في حد ذاته مناسبة تستحق إجتماع الأهل والأصدقاء.

 

• الإ سم: محجوب حامد آدم

• اعلامي وكاتب ارتري،

• رئيس اتحاد الكتاب الاريتريين بالمهجر،

• المسئول الإعلامي لجائزة محمد سعيد ناود للقصة القصيرة،

• عضو اللجنة الاستشارية للاتحاد العربي الافريقي للتكامل الاقتصادي والتعاون المشترك،

• منتج ومقدم برامج سابق بالتلفزيون الاريتري،

• محرر سابق بالملحق الثقافي لصحيفة ارتريا الحديثة،

• شاعر وقاص ومهتم بثقافات منطقة القرن الأفريقي،

• صدر له ديوان شعر باسم "أندلسية العينين" عن دار النخبة للطباعة والنشر والتوزيع عام ٢٠٢٠،

• يعمل كصحفي مستقل.

www.Samadit.com حامد إدريس عواتي   www.Samadit.com عبدالقادر محمد صالح كبيرى   www.Samadit.com محمد عمر أكيتو   www.Samadit.com إبراهيم سلطان علي   www.Samadit.com إدريس محمد آدم مندر   www.Samadit.com محمد سعيد ناود   www.Samadit.com أحمد محمد ناصر أبوبكر   www.Samadit.com عثمان صالح سبي   www.Samadit.com عبدالله إدريس محمد سليمان  

Top
X

Right Click

No right click