المناضلة البطلة سعدية تسفو والجندي المجهول وراء التخطيط للعملية

ترجمة الأستاذ: إبراهيم محمدنور حاج - ملبورن، استراليا  كتاب: قدلي دقي انستيو ገድሊ ደቀንስትዬ نضال المرأة الارترية

دور سليمان موسى حاج و دور جنرال زرأي ماريام! من هو علي بخيت؟ ولماذا تم استهدافه؟

سعـدية تسفو 3قبل التحاقه بجبهة التحرير الارترية عام 1967، كان علي بخيت يعمل مشرفا على العمال (كوبرالو) في البساتين في كرن وضواحيها... وعند التحاقه بالثورة تم توزيعه مقاتلا في السرية التي كان يقودها الشهيد عثمان صالح.

ولم يمض وقتا طويلا حتى ادعى على بخيت المرض فسمح له ان يقضي بعض الوقت في منزل احد النشطاء في منطقة جنقرين.

وتلى ذلك انه ذهب الى منطقة "باشري" ليقضي ليلة مع احد نشطاء الجبهة.. وفي اليوم التالي سلم علي بخيت نفسه للعدو الاثيوبي.

استسلام علي بخيت للعدو كان يترتب عليه عواقب وخيمة على نشاط الثورة في كرن وضواحيها.. ذلك لان علي بخيت كان يملك معلومات واسعة حول النشطاء داخل مدينة كرن وضواحيها والذين كانو يدعمون الجبهة... إذن إستسلام علي بخيت كان يشكل خطورة على ارواحهم... وهذا بدوره سوف ينعكس سلبا على نشاطات الثورة في المدينة.

هذا الوضع قد خلق حالة من الخوف والهلع وسط ابناء مدينة كرن خاصة النشطاء منهم والداعمين للثورة.

وكما كان متوقعا.. وفي اليوم التالي لدخوله مدينة كرن قاد علي بخيت افراد من الجيش الاثيوبي الى "باشري" للقبض على احد نشطاء الجبهة ويدعى ادريس، والغريب في الامر كان ذلك الشخصى نفسه هو الذي آوى عاي بخيت قبل استسلامه للعدو... ولكن لحسن الحظ كان ادريس على علم مسبق بنوايا علي بخيت، فهرب من القرية قبل وصول جيش العدو.... في هذه الاثناء قام الجيش الاثيوبي بإحراق منزله انتقاما.

وبعد ايام قليلة كرر علي بخيت نفس العملية حيث عمل كدليل للجيش الاثيوبي حيث توجه بهم الى البساتين في منطقة فلفل وتم اغتيال احد نشطاء الثورة الذي كان يعمل في البستان علي بخيت لم يتوقف عن القيام بأنشطة معادية للثورة.. وكان واضحا انه كان قد عقد العزم على الحاق اكبر ضرر بالثورة والثوار وكل من يتعاطف معها، وبكل مايستطيع وذلك بالتعاون مع العدو.

فقد اذاق نشطاء الجبهة المر.. وبدأ يهددهم.."انت جبهجي!" وكان يتحرش بالفتيات في العلن دون وازع او حياء.

وفي شهر مايو من عام 1968 ذهب علي بخيت الى منطقة "سبر" عن طريق عدردي وهو يدل قوات الكماندوس..وكانت هناك مخازن للاسلحة وعيادة خاصة بالجبهة.. ولكن ولحسن الحظ كان المناضل حامدنور ازوز على علم بتحركات العدو.. فقام الثوار بالاحتياطات اللازمة.. وإلا لحدثت كارثة بالثوار في تلك المنطقة.. وقد استشهد احد المناضلين المناضلين في المعركة التي دارت بين الجبهة والعدو الاثيوبي.. وقد قام العدو الاثيوبي بإعدام بعض نشطاء الثورة ومن بينهم الشهيد جواي واسماعيل ابراكا.

وقد تمثلت خسائر الثورة في إستيلاء العدو على مخازن الثورة.. وبعض المستندات المهمة جدا والتي كانت تحوي على قوائم بأسماء نشطاء الثورة في كرن وضواحيها.. كما تم الاستيلاء على مبلغ وقدره 15000 بر اثيوبي.

قبل هذه العملية كان المناضل سليمان موسى حاج (رحمه الله) قد حضر الى المنطقة من الخرطوم بغرض تنشيط العمل الثوري هناك.

استيلاء العدو على المستندات قد خلق رعب وانزعاج وسط النشطاء في كرن.

وقد هرع قائد المنطقة الشهيد عمر ازاز الى منطقة سبر للوقوف على الحدث الخطير. والذي كان من ورائه علي بخيت.

المناضل سليمان موسى حاج كانت له دراية تامة بالنشاط السياسي داخل مدينة كرن وايضا بعضوية الجبهة في المنطقة بصفة عامة.

فقام المناضل سلميان موسى حاج بإستدعاء احد النشطاء داخل مدينة كرن وهو المناضل محمود بإمنت الذي حضر الى سبر... وكان محمود بإمنت يقوم بدور حلقة الوصل بين قيادة الثورة الارترية والجنرال الارتري زرأي ماريام... وطلب سليمان من محمود انه يطلب من الجنرال زرأي ماريام التدخل والعمل على انقاذ ارواح النشطاء... لان اسمائهم الآن في حوزة العدو... وسوف يتم القبض عليهم في اي لحظة... وهذا سوف يسبب متعاعب جمة لمسيرة الثورة الارترية... وسوف يؤدي الى جفاف منابع الإمداد المادي والمعنوي لها... فذهب محمود بئمنت الى مكتب زرئ ماريام في اسمرا.

وهذه المعلومات اكدها المناضل سليمان موسى حاج وايضا ابوبكر حسن اسقدوم.

لم يتأخر جنرال زراي ماريام عن الذهاب الى كرن ومباشرة طلب من محافظ المدينة تسليمه المستندات التي تم الاستيلاء عليها من الثورة، ثم طلب من المرحوم عبدالله سيد ترجمة المستندات من العربية الى التقرنية..ثم قام الجنرال بإحراق المستندات التي كانت تحوي اسماء النشطاء، بينما ارسل بقية المستندات مع المبلغ المذكور الى "اسرات كاسا"... حاكم اقليم اثيوبيا.

وهكذا اصبح علي بخيت مصدر خطورة على الثورة...وايضا بدأ يتحرش بالفتيات..كما تسبب علي بخيت في اغتيال ناظر محمدنور عقر بتهمة انه متعاون مع الجبهة.

وهنا كان لزاما على الثورة ان توقف على بخيت على حده... فأصدرت الثورة قرار عقوبة التصفية في حق الخائن علي بخيت... وقد اوكلت مهمة وكيفية التنفيذ الى المناضل عثمان زرؤم... وعثمان زرؤم بدوره كلف المناضل علي جمع فكاك بتقديم دراسة كاملة حول كيفية التخلص من علي بخيت.

خلفية المناضلة سعدية تسفو:

• ولدت سعدية تسفو في عد حشل.. والدها تسفو نصور.. ووالدتها.. اسرار عاشرا.

سعدية اصبحت نشطة في الجبهة منذ عام 1965

وكانت تنقل مستندات ومعلومات من والى كرن ..لصالح الثورة.

وكان الناشط السياسي علي جمع فكاك هو من اختار سعدية لمهمة استدراج علي بخيت.. وكان علي جمع فكاك هو العقل المدبر والمنسق داخل المدينة.. وكانت سعدية تتمتع بالجرئة والتفاني.. إضافة الى انها كانت جميلة وعلي بخيت كان ضعيف امام الحسناوات.

في احد الايام كانت سعدية في طريقها الى بيتها وهي تحمل قفة (زنبيل) سلمه اياها علي جمع فكاك وكان يحوي ادوية كانت مكلفة انها تنقلها نفس المساء الى مواقع الثوار في جنقرين... وعندما وصلت سعدية الى جيرافيوري في طريقها الى منزلها استوقفها علي بخيت.. وسلم عليها بحرارة... فطلب منها انها تذهب معه الى منزله... طبعا علي كان يحمل السلاح والناس تخاف منه... لانه لو قال عليك ان جبهجي تكون حياتك في خطر.

فقالت له سعدية... مافي مانع بس نخليها ليوم تاني انا الآن راجعة البيت من السوق ومعاي خضار لازم اوديه البيت... امي منتظراني لكي تطبخ.

في هذه اللحظة تذكرت سعدية الناشطات في الثورة مثل اختها (سنيت) وصديقاتها (زهرة تيدروس، زينب محمدعلي، ارهيت رمضان) اللواتي هربن الى السودان بعد ان ضاقت بهن الدنيا بسبب مضايقات علي بخيت.. قالت له نخليها ليوم آخر.. اليوم في بيتنا ضيوف.

قال لها ولا عايزة تهربي الى السودان مثل صاحباتك.

ردت عليه سعدية لو كنت عايزة امشي السودان.. كان مشيت من زمان ماكان منعني حد... وعندما تفضل انه يحمل لها القفة لم تترد سعدية حتى لايشك فيها.. وبعدما اقتربو من منزلها قالت له خلاص ارجع.. وصلت البيت.

طيب ياسعدية نتقابل متين؟

نتقابل بكره الساعة 6 مساء في جيرافيوري.

وفي المساء ذهبت الى جنقرين لايصال الادوية للجبهة... بعد ان قالت لامها انها ذاهبة للقوايلا "الحفلة".

في اليوم الثاني قابلت سعدية علي جمع فكاك وقدمت له تقريرا عن مهمتها في نقل الادوية الى الثورة... ثم شرحت له انها نجت بأعجوبة من علي بخيت لانها كانت تحمل الادوية عندما استوقفها في جيرا فيوري... وللفكاك منه خدعته بموعد كاذب لليوم التاني.

سألها علي جمع فكاك وهل لك نية لمقابلته اليوم؟

ردت عليه هل انت جاد؟ كيف اقابل علي بخيت العميل؟ ماصدقت انفكيت منه.

هنا طرح علي جمع فكاك على سعدية مهمة إستدراج علي بخيت الى مكان ما حيث ينتظره الفدايون للتخلص منه.

وشرح لها الخطة... وعليه كان لزاما عليها انها تقابل علي بخيت في جيرافيوري في الموعد المحدد.. وفعلا التقتة ب علي بخيت... وكالعادة كان يحمل السلاح.

ووعدته انها سوف تائتي اليه بعد يومين في نفس المكان... واستمر اللقاء بينهما وكل مرة يطلب منها الذهاب معه الى منزله... كانت ترد عليه لازم يكون ارتباطنا ارتباط ازلي... ولكن اولا يجب ان نبني الثقة بيننا ونتعرف على بعضنا البعض اكتر واكثر... وهكذا استمر التواصل بينهما لبعض الوقت... والغرض كان لإعطاء علي جمع فكاك ورفاقه الفرصة الكافية لإعداد الخطة لتصفية علي بخيت.

من جانب آخر كان ابناء كرن غير راضيين عن ظهور سعدية مع الخائن علي بخيت... واخير حان يوم تنفيذ العملية... قالت سعدية لعلي بخيت اليوم حتذهب معي الى قزاباندا لنبيت معا في منزل عمتي (منزل اسماعيل ادريس) واكدت له بأن البيت هذه الايام شاغر والمفتاح بحوزتها.

وعندما وصلو منزل عمتها.. وكانت الساعة العاشرة ليلا.. قامت سعدية بإضائة الشمعة.. وقالت له اتفضل استريح في السرير... بس خلي سلاحك جنب الباب بعيد عن السرير.

ثم استأذنت منه لتخرج بحجة انها تريد الإستحمام وخرجت من البيت ومعها الجردل.

ولكنها ذهبت خلف البيت حيث كان الفدائي في انتظار اشارة منها... قالت له جاهز؟

قال نعم انا جاهز.

وعندما عادت الى البيت كان علي بخيت ينتظرها في السرير... وبسرعة قامت سعدية بخطف سلاحه وخرجت به... في هذه اللحظة اقتحم الفدائي المنزل وقام بتفريغ رصاص بندقيته على علي بخيت... الذي فارق الحياة فورا.

بعد العملية اسرع كل من سعدية والفدائي نحو لالمبا.. ومن هناك الى افجروق... ثم جنقرين.. ثم ليبنا، قبل ان يلتقو برفاقهم... الذين كانو في انتظارهما.

وهكذا تم اغلاق ملف علي بخيت شهر ديسمبر عام 1968 مرة والى الابد... وتنفس شعب كرن الصعداء.

على اثر تلك العملية، قامت السلطات الاثيوبية بإعدام والد سعدية تسفو في شهر مارس عام 1969.

يحوي الكتاب على نماذج من المقاتلات والناشطات الارتريات... ومن بينهن نجد الفدائية سعدية تسفو رحمها الله.. رحمهم الله جميعا.

Top
X

Right Click

No Right Click