الروائي هاشم محمود: أريد أن يقرأ العرب من المحيط إلى الخليج كتاباتي ويتعرفون من خلالها على إريتريا

حاوره الأستاذ: علي سيف - الدوحة  المصدر: سكاي سودان

هاشم محمود كاتب يهدف لإكمال مشروع أدبي نضالي عبر سلسلة أعمال روائية. فنجد التاريخ حاضر

هاشم محمود 5

في كل أعماله معرفا القارئ بتاريخ إرتريا تلك الدولة الساحلية التي ترقد على شاطئ البحر الأحمر. ودائما ما تتيح أعمال هاشم محمود، سؤالاً مفتوحاً للقارئ، هل الحب بالفعل يستحق كل تلك التضحيات؟

هاشم تميز بنشاط ابداعي مما مكنه خلال فترة وجيزة من اصدار عدة مؤلفات؟

الحمدلله على توفيق الله، حتى الان وفقت في اصدار (الطريق إلى آدال تقوربا شتاء أسمرا عطر البارود الانتحار على أنغام الموسيقى مسافر زاده الكرة).

تتيح أعمال هاشم محمود، سؤالاً مفتوحاً للقارئ، هل الحب بالفعل يستحق كل تلك التضحيات؟ السودان كان حاضرا في كثير من كتابات هاشم محمود؟

في السودان زكرياتي وقضيت فيه اجمل أيام عمري وانا ادرس بجامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا، وأفتخر أن اول لقاء تلفزيوني لي كان بالسودان، واول مقال نقدي لاعمالي كان من السودان.

أكثر خبر اسعدك في العمل الكتابي؟

عندما أبلغني أحد الأصدقاء الإعلاميين أنه سيقوم مشكورا بترجمة شتاء أسمرا إلى اللغة التغرينية، على أن تخرج الطبعة المترجمة إلى النور قريبا.
أشكر الله على هذا الفضل الذي يأتي بعد مشروع مماثل لترجمة روايتي عطر البارود إلى اللغة الإنجليزية في دار ابن رشيق بالمملكة الأردنية الهاشمية من خلال الروائي المبدع أحمد الصمادي.

كثيرآ ما قدمت مقالات ناقدة للدكتاتوريات؟

أولاً يجب الإيمان بأن الحاكم ليس نبياً وأن نهجهه في الديكتاتورية ليس كتابا سماويا يفرض عليهم الطاعة والتسليم والانحناء لأوامر علوية، باختصار، أقول عن يقين أننا نساهم في صنع الديكتاتور بالضعف والاستكانة وقبول الذل والمهانة، حتى أصبحت العلاقة بين الضحية والديكتاتور علاقة طردية، كلما زاد ضعف الضحية كلما توحش الديكتاتور، كلما بعدت الديمقراطية عن الأرض بعد المشرقين، ومن ضعف المحكومين واستسلامهم للديكتاتور، تتولد في هذا الفضاء المسموم كائنات أشبه بمصاصي الدماء التي تجيد أفلام هوليود تصويرها، إنهم الحاشية الديكتاتورية الذين يتغذون على دماء الضحية ويقدمونها قربانا لسيدهم وولي نعمتهم الديكتاتور، هؤلاء هم السبب الثالث في صناعة الديكتاتور.. لماذا؟

إنهم يزينون له سوء عمله فيراه حسنا، ويمجدون إخفاقه فيراه نجاحا وتحليقا، ويبادرون بالثناء على مذابحه كأنما طهر الأرض من الدماء الملوثة، هؤلاء الكهنة هم المنافقون الأفاقون الذين ترتبط طموحاتهم بدائرة السلطة ومجلس الديكتاتور، وبالطبع فهم لا حاجة لهم بشعب مقهور مغمور تحت ركام الفقر والقهر والجهل والمرض، ولذلك تجدهم على الدوام يدافعون ويمجدون شخص الديكتاتور ويشهرون سيف العمالة والتخوين ضد كل من يفكر في معارضة الديكتاتور أو انتقاد سياساته، هذه جملة الأسباب الثلاثة التي تنفخ في رأس الديكتاتور فيصبح تنينا ينفث النار في كل من يقترب من كرسيه ويحرمه من الخلود في جنة الحكم وسلطة الاستبداد.

الحل في رائك؟

لست ساحر لأضرب بعصاي على ديكتاتور وأقرأ عليه تعويذة الديمقراطية فيتبدل حاله ويؤمن بالتغيير وتداول السلطة، ولست قائدا مغوارا لأحشد القوات إلى قصره فأزيحه، ولكنني قارئ للتاريخ، وفي قراءة التاريخ عبرة تقول في مجملها: إن الديكتاتور عدو للإنسان الحر، وللأرض الحرة، ولسنة الكون، ولذلك فإن كل عدو يلزمه مقاومة لتحرير الأرض والبشر من شروره وإطلاق سراح الإنسان من أسر كل ديكتاتور عنيد في أي بقعة على هذه الأرض.. إنه التحرير ولا شيء غيره.. فاعتبروا يا أولي الألباب.

الحرب الدائرة بين إثيوبيا والتغراي في الحدود مع إريتريا بالنسبة لك كمثقف كيف تقراها؟

آبي أحمد رئيس الوزراء الإثيوبي سيقود بلاده والمنطقة بأسرها إلى الحرب والصراع، واستغرب كيف يحمل آبي أحمد وسط هذا الخراب والدمار جائزة نوبل للسلام واستغرب أكثر من صمت المجتمع الدولي على ما يفعله هذا الرجل من ناحية أخرى.

نلاحظ تنوع في منتوج هاشم محمود أدباً وفكراً ورأياً ورؤية سر ذلك النجاح في رائك؟

السر في ذلك في اعتقادي حب الوطن الذي يمنح المثقف طاقة لا تقاس بأجهزة ولا تقرأها مؤشرات ولا عدادات.

كيف تصف من فقدتهم إريتريا؟

إريتريا فقدت قادة عظام ورجال أوفياء وانا احب إريتريا لأنها تحملني وأحملها وسأبقى مشغول بها وعليها ما حييت.

إريتريا أشبه ما تكون كجزيرة معزولة عن محيطها؟

نعم حدثت جفوة بين إريتريا والعرب، وهذا شي مؤسف ومقصود واستهداف ممنهج فلن انتظر أحدا يخبركم ببلادي وإنما اجتهد كي تصل رسالة بني وطني بالعربي إلى العرب وهم اكثر من دعمونا طيلة مرحلة النضال، إن همي الأول عودة إريتريا إلى محيطها العربي.

ماهي رسالة هاشم محمود في العمل الكتابي؟

أن أتمكن من خلال أعمالي أن يقرأ العرب من المحيط إلى الخليج ويتعرفون على إريتريا سواء من خلال الكتابات التي اكتبها وكتابات المخلصين المبدعين من بلادي.

www.Samadit.com حامد إدريس عواتي   www.Samadit.com عبدالقادر محمد صالح كبيرى   www.Samadit.com محمد عمر أكيتو   www.Samadit.com إبراهيم سلطان علي   www.Samadit.com إدريس محمد آدم مندر   www.Samadit.com محمد سعيد ناود   www.Samadit.com أحمد محمد ناصر أبوبكر   www.Samadit.com عثمان صالح سبي   www.Samadit.com عبدالله إدريس محمد سليمان  

Top
X

Right Click

No right click