ضحايا أبرياء في إرتريا

إعداد: تنسيقية يوم المعتقل الأرتري

الأستاذ/ إبراهيم عمر أحمدالدين، عاش بين أهله مسالما ومحبا للناس ومهتما بأسرته وأقربائه وأهل مدينته،

إبراهيم عمر أحمدالدينوفي يوم 23 ديسمبر 1996.

تم اعتقاله من مدينة صنعفي الواقعة جنوب إرتريا، ولا نعلم مصيره من ذلك اليوم أين يتم إخفاؤه ولا إن كان تم قتله أم هو على قيد الحياة، وقد تم تشريد أسرته، وعانت تلك الأسرة الفقر ومرارة الحرمان، والتشرد خارج ارتريا، ومازالت الأسرة من ذلك الوقت تتمني عودته.

وهي اليوم تناشد جميع القوى المحبة للسلام وجمعيات حقوق الإنسان المطالبة بإطلاق سراحه وكشف مصيره إن كان حيا أو تم تصفيته ظلما.

وتنسيقية يوم المعتقل الارتري تشاطر الأسرة الكريمة مرارة الحرمان وتطالب بكشف مصيره ومصير الآلاف من المغيبين في دولة ارتريا من غير جرائم جنائية ولا حتى ممارسات سياسية مناهضة للنظام الحاكم !

بل تم تغييبهم من غير أي تهمة معلومة، ولم يتم عرضهم على قضاء، ولا يجرء أحد أن يسأل عن مكانهم وكل ما فعله الأبناء هو الصمت تحت الخوف أو الهروب خارج ارتريا بحثا عن أمان، ومن سأل منهم عن ذويه تعرض مثلهم للإخفاء.

الحرية لإبراهيم وبقية المغيبين في إرتريا.

Top
X

Right Click

No right click