تصريح "سيي أبرها" معادي لوحدة إرتريا وشعبها

سماديت كوم Samadit.com

إعداد: مكتب الإعلام والثقافة لجبهة الآنقاذ الوطني الإرترية

لا شك أن الكثيرين من الإرتريين والإثيوبيين، تابعوا تصريحات السيد/ سيي أبرها،

تقراي تقرنيا

أحد القادة التاريخيين للجبهة الشعبية لتحرير تقراي (وياني تقراي)، ردًّا على تصريحات أدلى بها الدكتاتور إسياس أفورقي في مقابلة أجرتها معه مؤخرًا القناة التلفزيونية التابعة لنظامه. وبالتأكيد أنهم خرجوا بانطباعات وملاحظات متباينة.

هذا وسبق لمكتب الإعلام والثقافة لجبهة الإنقاذ الوطني الإرترية أن أوضح، قبل تصريحات "سيي أبرها"، بأن تصريحات إسياس، فيها تدخل سافر في الشأن الإثيوبي الداخلي، إنطلاقا من مبدئنا الثابت والرافض لأي تدخل من أي كان في الشؤون الداخلية لأية دولة أو قوة سياسية خارج إطار حدوده. ولابد لنا اليوم أيضا، أن نبين عبر هذه المقالة، موقفنا المماثل من تصريحات "سيي أبرها".

من حق السيد/ سيي أبرها أن يعبر عن رأيه في تصريحات إسياس التي تناول فيها بلاده إثيوبيا ونظام الحكم فيها. ولا يمكن لأحد أن يحجر عليه رأيه في هذا المجال. ولا شك بأن المعنيين في المقام الأول لمناقشة القضايا الإثيوبية بصفة عامة أو نظام الحكم فيها بصفة خاصة، هم الإثيوبيون.

وعليه ما يهمنا في لقاء "سيي أبرها" ليست جملة تصريحاته، بل ما يمس إرتريا وشعبها فقط. وبتحديد أدق جملة وردت في حديثه يقول فيها "إرتريا التي لا تجعل المرتفعات (كبسا)، مركزًا لها لن تقوم لها قائمة"... وهذا هو الذي يعنينا من تصريحه. هذه النقطة تحديدًا تمس الإرتريين وتعنيهم. ولذا سوف نركز عليها في تعليقنا اليوم.

تبدو العبارة في ظاهرها سطحية، فبالتالي قد لا ينعدم في الأوساط الإرترية أو من أبناء إقليم تجراي من يعتقد أنها ذات مرامي اجتماعية وسياسية عميقة وتعود لصالحه، وعلى النقيض من ذلك ثمة من يفسرها بأنها تصريح تترتب عليه نتائج خطيرة.

ومن خلال النظر للموضوع من منظار تاريخي وسياسي، فإن هذا التصريح تكمن خطورته كونه تدخلًا خارجيًّا مباشرًا في الشأن الإرتري.. عندما يقول "إرتريا التي لا تتخذ المرتفعات مركزًا لها لن تقوم لها قائمة"، مقولة لا تفسير لها سوى الرغبة في التأكيد على أن إرتريا التي لا يهيمن المكون التجريني على السلطة السياسية فيها، لن تعود إرتريا.!! وهو يعني بلا شك "التجرينية" عندما يقول المرتفعات. ولهذا مدلول يحمل موروثًا اجتماعيًّا، وثقافيًّا، ودينيًّا، وتاريخيًّا. ومع تأكيدنا على الدور الوطني لأبناء المرتفعات التجرينية وعدم تجاهلنا لنسبتهم العددية المقدرة في المجتمع، والذي لا يمكن القفز عليه أو استبداله بدور مكون إرتري آخر، فكذلك للآخرين أدوارهم الوطنية الهامة المرتبطة بإرثهم الاجتماعي، والثقافي، والديني، والتاريخي، ولا يمكن لكائن من كان إلغاء دور أي مكون في إرتريا، حاليًا أو مستقبلًا، ولو بدى في الظاهر عكس ذلك.

الرسالة الأساسية التي يريد إيصالها "سيي أبرها" هو فرض السلطة السياسية لمكون التجرينية وتأمين تفوقه السياسي والاقتصادي، على المكونات الاجتماعية الأخرى. بعبارة أخرى يريد "سيي" أن يقول بأن إرتريا لا يمكن أن تستمر، ناهيك ان تكون دولة ذات حكم ديمقراطي، ما لم تكن مركزية السلطة السياسية فيها في يد مجتمع التجرينية، وتتأكد فيه تفوقهم الاجتماعي، والديني، واللغوي، والثقافي، والتاريخي، على بقية المكونات الإرترية.

ومهما بدى من اختلاف بين نهج الديكتاتور إسياس أفورقي وأسلوب "سيي أبرها" في طريقة تقديم تصريحاتهما، إلا أنهما في نظرنا وجهان لعملة واحدة. فأية قوة سياسية أو اجتماعية تعتبر نفسها، سرًّا أم علنًا، مركز قوة، لا شك انها ستعمل على إقصاء قوى اجتماعية او سياسية أخرى لتستمر هيمنتها على مقدرات البلاد.

وهذا النهج يحمل في طياته أصلًا مشروع تقسيم متواصل. فمثلًا عندما يدعو حاملو هذا النهج إلى هيمنة "تجرينيا المرتفعات"على مقدرات إرتريا، سيقودهم ذلك إلى مَنْ مِن الأقاليم الذي سيكون له نصيب الأسد في "كعكة الوطن" أو يكون مركز ثقل تلك السلطة المهيمنة!! والسير في هذا النهج يمكن أن يقود إلى تجزأة أقاليم المرتفعات نفسها إلى أجزاء متفرقة..!!

الخطورة المباشرة لتصريح "سيي أبرها"، تكون واضحة عندما نلقي نظرة على الوضع السياسي الإرتري الراهن. فتصاعد الحراك الشعبي المناهض للنظام الذي يضم في أوساطه مجموعات تتشدق باسم الوطن علنًا، وتعمل في الخفاء لأهداف غير وطنية وتقسيمية، مثل "تجراي - تجريني"، أوإثارة النعرات الإقليمية والطائفية والقبلية بمسميات مختلفة كـ "تجرينية وغير التجرينية" و"مرتفعات ومنخفضات" و"مسيحيين ومسلمين" ...إلخ، تهدف كل هذه التحركات إلى وضع كل العراقيل حتى لا تتصدر المشهد قوى وطنية تناضل من أجل إسقاط النظام الديكتاتوري وإقامة نظام ديمقراطي يتمتع فيه الإرتريون بكافة انتماءاتهم الدينية والاجتماعية والسياسية والثقافية بالعدل والمساواة.

لا شك بأن تصريح "سيي أبرها" يستهدف وحدة مكونات المجتمع الإرتري، ويعادي التنوع اللغوي والثقافي والديني والمناطقي لشعبنا، ويحاول توجيه ضربة للوفاق والتعايش السلمي للشعب الإرتري. وبعبارة أقوى فإنه ضد وحدة إرتريا، أرضًا وشعبًا. وأن اختيار هذا التوقيت لتصريح "سيي أبرها"، لم يأت بمحض الصدفة ولا من أجل الرد فقط على تصريح إسياس أفورقي، بل أننا نعتقد أنه جاء متعمدًا وعن سابق تخطيط، وخاصة إذا تابعنا التصريحات التي ملأت الفضاء خلال الفترة القليلة الماضية التي تخوض في المواضيع المشابهة. ولهذا ندعو جماهير شعبنا وقواها السياسية الحية أن تنتبه لمرامي مثل هذه التصريحات، ونسعى جميعًا من أجل توحيد الصف الوطني للتصدي لمثل هذا النهج قبل أن يستفحل الأمر.

هذا التصريح الهدام من السيد/ سيي أبرها، فضلًا عن كونه تدخلًا سافرًا في الشأن الإرتري، فإنه دعوة مباشرة لتهيئة أجواء تساعد قادة "الأجازيان" على المضي قدمًا لتبني الفكرة في ترسيم خريطة "تقراي تقريني" الجديدة ونؤكد بأننا في جبهة الإنقاذ الوطني الإرترية سنناضل بقوة جنبا إلى جنب مع كل القوى الوطنية الإرترية، من أجل إجهاض ما ترمي إليه تصريحات "سيي أبرها" وكل التوجهات المشابهة لها، وسنعمل دون كلل من أجل بناء إرتريا الديمقراطية التي تحتضن جميع الإرتريين في إطار التعدد الاجتماعي والديني والثقافي.

ماذا كان سيكون رد فعل القوى الاجتماعية والسياسية لإقليم تقراي لو قال قائل من أوساط المعارضة الإرترية، أن تقراي التي لا يكون إقليم "تمبين" مركزها لن تقوم لها قائمة!!؟؟ وإلى أي مستوى كانت ستبلغ وتيرة دفاعهم..؟ ولعلمنا الأكيد بأن هذا الأمر هو شأن داخلي لشعب إقليم تقراي الشقيق، فإننا لا نسمح لأنفسنا مطلقًا بالتدخل فيه أو في أي شيء خارج حدودنا..!! كذلك نؤمن بقوة بأن شكل حكم إقليم تقراي وكيفية الوصول إليه يحدده شعب تقراي فقط.

في الختام، ندعو شعب إقليم تقراي وقواه الاجتماعية والسياسية إلى استنكار تصريحات كتلك التي صرح بها السيد/ سيي أبرها والتي تتدخل في صميم القضايا الداخلية لبلادنا، ولا تساعد في تطوير علاقة الأخوة وحسن الجوار التي تربط الشعبين.

مكتب الإعلام والثقافة
لجبهة الآنقاذ الوطني الإرترية

للتواصل مع الكاتب: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

www.Samadit.com حامد إدريس عواتي   www.Samadit.com عبدالقادر محمد صالح كبيرى   www.Samadit.com محمد عمر أكيتو   www.Samadit.com إبراهيم سلطان علي   www.Samadit.com إدريس محمد آدم مندر   www.Samadit.com محمد سعيد ناود   www.Samadit.com أحمد محمد ناصر أبوبكر   www.Samadit.com عثمان صالح سبي   www.Samadit.com عبدالله إدريس محمد سليمان  

Top
X

Right Click

No right click