النخب ومتطلبات التحول الديمقراطي التجربة الإرترية نموذجا

بقلم الأستاذ: صالح سعد صالح  نقلا من مجموعة: حوار لوعي مشترك - واتس آب

تقديم وتمهيد: دراسة مفهوم النخبة أدوارها وتأثيراتها في صناعة الوعي، وتكوين واستقرار المجتمعات،

النخب ومتطلبات التحول الديمقراطي

وقيادة عملية التحول الديمقراطي والتغيير السياسي ذات أهمية كبيرة وهي في الأصل تنتمي إلى علم الإجتماع السياسي، ومن ثم تعدت لتكون أحد أهم محاور الدراسات السياسية والاقتصادية.

ليس مقصدنا من هذه الورقة التناول الأكاديمي لنظرية النخبة السياسية فذلك متروك لأصحاب التخصص في مظانه، إنما المقصود القراءة الأولية لدور النخب في نهوض الأمم وسقوطها، وفهم تأثيراتها في عملية التحول الديمقراطي، ومحاولة تقديم رؤية تحاول الجمع بين عمق الفكرة وسهولة اللغة وجزالتها بعيدا عن التعاطي الأكاديمي الجاف.

التأمل في السياق التاريخي لتكوين الشعوب والمجتمعات يدلنا على أ َّن فكرة وجود طبقة / فئة متميزة تقود المجتمعات كانت مسيطرة على تفكير الفلاسفة منذ أقدم العصور، تمثلت هذه الطبقة في الفلاسفة عند أفلاطون، وعند المصريين القدامى كان الكهان والملوك هم الطبقة المتميزة التي تقود المجتمع المصري، وفي عصور الإقطاع كان رجال الدين والأمراء هم من يمثل نخب المجتمعات بناء على ماتقدم يمكن القول بأ َّن ظاهرة التخبة ارتبطت بالإنسان منذ بدء الخليقة وإن اختلفت صورها ونوعيتها حسب اختلافات السياقات الزمانية والمكانية.

كذلك الواقع يدل على وجود هذه الفئة والتي تحظى بوضع اعتباري خاص يمكنها من الحصول على امتيازات مادية أو معنوية، وكان المدخل للتعبير عن هذه الخصوصية هو النظر للمجتمع من خلال ثنائيتي (الخاصة) و (العامة)
تقوم أطروحة هذه الورقة على ثلاثة محاور أساسية تعتبر الدعامة التي تقوم عليه أفكارها ومخرجاتها:-

1. المدخل المفاهيمي: وهو عبارة عن تأطيرمفهوم النخبة السياسية على مستوى تركيب المفهوم وبناءه، وفهم تداخل المصطلحات المتشابكة التي تشكل بنية هذا المفهوم وتميزها عن المصطلاحات التي تفارقها في الدلالات اللغوية والاصطلاحية.

2. المقاربات الوصفية والتشخيصية: لأزمة النخب السياسية الإرترية، ومحاولة فهم جذور تلك الأزمة وفهم لماذا أدمنت تلك النخب الفشل على مدار التجربة الوطنية منذ بدايات تشكل الوعي الجمعي الوطني إلى يومنا هذا ؟

3. مقاربات الحلول المقترحة ومؤشرات الرؤية المستقبلية: للخروج من حالة الانسداد التي تعاني منه التجربة الوطنية الإرترية.

وفي خاتمة الورقة أقدم تخليص مركز لزبدة أفكار الورقة وخلاصتها.

المدخل المفاهيمي:

مفردة النخبة في الاستعمال اللغوي في اللسان العربي تعني خيارالشيء ونُ ْخ َبتُهُ، انتخبه وهو منتخب أي مختار، الانتخاب و الانتزاع، الاختيار و الاصطفاء و الانتقاء كلها معاني ذات دلالات متقاربة تدل على مفهوم النخبة = وهي الجماعة تختار فتنزع، ومن هنا يمكن القول: بأنها جماعة أو جماعات من الأفراد الذين لهم خصائص مميزة تجعلهم يقومون بأدوار أكثر تميزا في حياة مجتمعاتهم مما يجعل لهم تأثيرا بالغا على مجريات الأمور وتوجيهها مما ينعكس على عمليات صنع القرارات المهمة في مختلف مجالات الحياة. وهذا يعني أن النخبة تتشكل من أفراد يعترف المجتمع بحيازتهم لرأسمال سياسي يجعلهم يحظون بوضع اعتباري يميزهم على بقية الأفراد العاديين.

بمراجعة المعاني الاشتقاقية لمفردة النخبة نجد أنها تتضمن معنى الندرة والقلة إذ أنها تعتمد على أساس التميز والنقاوة والصفاء والرفعة وعدم الاختلاط مع ماهو عام ومبذول ومبتذل وعادي، وبناء علي هذه المعاني نجد هنالك مصطلحان في اللغة العربية تعبر عنها النخبة / الصفوة.

أما إذا تجاوزنا المعاني اللغوية ودلالاتها الاشتقاقية إلى الاستخدام الاصطلاحي نجد أن هنالك اختلاف في تحديد معنى النخبة السياسية والمعايير المطلوبة لمن ينتمي لهذه الفئة، وبناء عليه يمكن القول: بأن هناك ثلاث اتجهات في التعبير عن مفهوم النخبة:-

1. الاتجاه الذي يرد مفهوم النخبة السياسية إلى الفئة الحاكمة، والملاحظ هذا الاتجاه يغلب معيار السلطة.

2. الإتجاه الذي يجعل النخبة السياسية فئة متسمة بجملة من القيم المؤهلة لها لممارسة الحكم وصناعة القرار وهذا الاتجاه يغلب المعيار القيمي الأخلاقي.

3. الإتجاه الذي يحدد النخبة السياسية من خلال وظيفتها المجتمعية وهو بذلك يغلب المعيار الوظيفي. لو دققنا في هذه الاتجاهات المختلفة في تحديد معاير الانتماء لفئة النخبة السياسية نجد أ َّن هنالك.

مقاربتان:

الأولى: مضيقة لمفهوم التخبة السياسية بحيث تجعل الانتماء لها مشروط بالمشاركة المباشرة في صناعة القرار السياسي مما يؤدي إلى إبعاد كثير من الفاعليين السياسيين عن دائرة النخبة.

الثانية: توسع دائرة الانتماء وتجعل كل من يؤثر في الحياة السياسية مهما كانت درجة التاثير داخلاً في هذه الفئة.
الرؤية والمقاربة الأولى تؤدي إلى التماثل بين النخبة السياسية والسلطة السياسية بينما الواقع ا َّن الأولى تتضمن الثانية من غير عكس، أما المقاربة الثانية فلايمكن قبولها لأنها تؤدي إلى انتفاء الحدود الفاصلة بين العامة والخاصة، ويصبح مفهوم النخبة المتضمن للصفوية غير ذي معنى.

هنا لابد للإشارة أن مفهوم النخبة مفهوم فيه مرونة وينظر لدور هذه الفئة وتأثيرها السياسي المباشر / وغير المباشر، وليس فيه أي حمولات أيديلوجية مثل مطلح الطيلعة الاشتراكي / اليساري وغيرها من المطلاحات الأيدلوجية.

بعد هذه المقاربة الاصطلاحية للنخبة السياسية المجيب عن سؤال الماهية وال ُهوية يتبادر للذهن سؤال لايقل عنه أهمية وهو سؤال: ماهي وظيفة النخبة السياسية ؟

للنخبة السياسية مجموعة من الوظائف التي تؤديها في المجتمع يمكن إجمالها بالآتي:-

1. تنسيق الجهود بين الفاعليين السياسيين في المجتمع حيث تعتبر حلقة وصل بين الجماهير والسلطة الحاكمة فهي المعبرة عن طموحات الفئات المجتمعية المختلفة.

2. صياغة منظومة الحقوق والواجبات، والدفاع عن حقوق الإنسان عبر العمل المنظم.

3. تنشيط الحياة السياسية وحفظ التوازن داخل المجتمع.

4. رفع مستويات الوعي وتأطير الجماهير سياسيا، فالنخبة هي الحاضنة لعملية التأطير السياسي والمجتمعي.

5. كبح جموح السلطة السياسية والنضال من أجل تفكيك منظومات الفساد والاستبداد
مما تقدم من توصيف النخبة يمكن أن نخلص إلى نتيجة مفادها أننا في هذه الورقة نتبنى توصيفا للنخبة باعتبارها الفئة ذات التأثير في الشأن السياسي والحقوقي ولا نقصد بها مجرد الأفراد الذين احترفوا العمل السياسي، وتفرغوا له.
وكذلك مفهوم النخبة ليس مفهوما يدل على كتلة واحدة بل هو مفهوم متسع ومرن يشمل مجموعات متعددة ذات تأثيرات مختلفة في الشأن العام وبمداخل متعددة = منها الثقافي والإعلامي والإجتماعي والديني.

المقاربات الوصفية والتشخيصية لأزمة النخبة السياسية الإرترية:

نحاول في هذه المقاربات تناول الأدوار المنوطة بالنخبة السياسية الإرترية، ومحاولة القراءة التحيليلة لأزمات تلك النخب وذلك على مستويين:-

الأول: المستوى العمودي ويتعلق بالأزمة بين النخب بعضها ببعض الثاني: المستوى الأفقي ويقرأ الأزمة بين النخب والجماهير العريضة.

وضح مما سبق في المدخل المفاهيمي أن النخبة السياسية تلعب أدوارا مختلفة من مشاركة في صنع القرار السياسي أو التأثير فيه، ودورها الأصيل هو صناعة الوعي السياسي، وقيادة الحراك الجماهير نحو التحول / التغيير الديمقراطي.
هنالك سؤال من الضروري الإجابة عليه على مستوى من المستويات كان الفشل الذريع في التجربة الوطنية والذي أنتج حالة الانسداد التي نعيشها ؟

المتأمل في تجربتنا الوطنية يجد مكمن الخلل إنما هو في الكيان القيادي، ومايليه من النخبة المثقفة الرافدة لذلك الكيان، بينما الجماهير الإرترية بمختلف فئاتها الشباب والطلاب / المرأة / العمال والمزارعين رفدت الثورة والتجربة النضالية بأسباب الحياة ووقود البقاء والاستمرار، ولا تتحمل نتائج متواليات الفشل السياسي.

فإذا استقرت في الأذهان هذه الحقيقة فهل يمكن القول بأ َّن النخب السياسية الإرترية قد أدمنت الفشل ؟

وإذا صحت هذه المقولة / الفرضية فماهي أسباب متواليات الفشل على مدار التجربة الوطنية منذ بدايات تشكل الشعور الجمعي في تجربة تقرير المصير إلى يومنا هذا ؟

قبل محاولة الإجابة على هذه الأسئلة لابد من التأكيد على حقيقة دلت عليها الخبرة البشرية مفادها = أن مجرد الفشل ليس عيبا في حد ذاته، إنما المشكلة الحقيقية تكرار الأخطاء واستنساخها، ومعالجة مشكلات الفشل السياسي بنفس العقلية التي أنتجت الفشل.

بعد نضال دام ثلاثة عقود من أجل استقلال البلاد من المحتل الأجنبي، وبناء دولة ذات سيادة ينعم فيها المواطن بحقوقه، تحقق تحرير الأرض، ولكن بدأت صفحات جديدة من القهر والاستبداد السياسي نتيجة انفراد فصيل وطني بالسلطة.
إلى هذا النقطة يقف العقل المستقيل في تحليل الوضع السياسي محملا نظام الهقدف تلك النتائج الكارثية، وهو بلا شك يتحمل العبء الأكبر منها بحكم وجوده على سدة الحكم، ولكن ماهو دور النخب السياسية التي تنتمي لتيار المقاومة السياسية أو التي التحقت بهذا التيار في عدم إيتاء عملية التغيير / التحول الديمقراطي أُ ُكلها وعدم وصولها لغاياتها بعد نضال دام أكثر من عقدين من الزمان ؟

قراءة العلاقات البينية للنخب الإرترية، وبين النخب والقطاعات العريضة من الجماهير يمكن تساعدنا على فهم لماذا تعسرت عملية التغيير / التحول الديمقراطي ؟

أولا: المستوى العمودي للعلاقات بين النخب بعضها ببعض:

1. هنالك حالة من أزمة ثقة والتشكيك القائمة عللى أساس التصنيف الاستباقي للمخالف للرأي سواء كان مستند هذا التصنيف الاتهام بالانتماء والتحيز القبلي / المناطقي، أو الاتهام بالتبعية لتجربة الجبهة الشعبية مما أدى إلى حالة من الاصطفاف الحاد.

2. تأثير الانتماء التنظيمي، والتحالفات على أي عمل أو نشاط مشترك وهذا ملاحظته في المظلات الجامعة = المجلس الوطني، أو أي منبر تلتقي فيه تلك النخب ولو كان في العالم الإفتراضي = (وسائل التواصل الإجتماعي)، بالرغم من أنها وسيلة ممتميزة للتواصل و وفضاء مفتوح للتعارف والتفاكر و والعصف الذهني وتبادل الأراء ووجهات النظر و وفرصة لتذويب الحواجز النفسية والثقافية والتنظيمية إلا أن الحوار سريعا مايكشف حالات الاصطفاف والمحاور.

3. أزمة ال ُهوية ومخرجاتها أصبحت جدارا عازلا بين النخب ذات الثقافة العربية، والنخب ذات الثقافة التجرنياوية، مما أدى إلى مشكلة عدم التواصل بسبب الحواجز النفسية، وحاجز اللغة المشتركة للتواصل والاطلاع على نتاج كل فئة من تلك النخب.

ثانيا: المستوى الأفقي للعلاقات - علاقة النخب بالجماهير العريضة:

1. اشكالية ضعف عملية التواصل بين الأجيال وعدم توريث الخبرات مما أدى إلى تكوين صورة نمطية سالبة عن النخب السياسية التي قادت تجربة الثورة وكانت المؤثرة في مسيرة تجربة الثورة ومآلاتها الكارثية، وكذلك ذات الشيء يمكن القول بأنها متحقق للنخب السياسية التي تقود العمل السياسي التنظيمي بعد الاستقلال.

2. اعتماد النخب السياسية منظومة العمل التنظيمي التقليدي القائم على التنظيمات هرمية التركيب على المستوى القيادي والجماهيري، جعل أغلب التنظيمات السياسية محصورة العضوية ولايوجد لديها إمتدادات جماهيرية كافية للتأثير على الجماهير العريضة المنتشرة في المهجر.

3. جدلية الخارج / الداخل وإشكالية التواصل مع الداخل جعلت النخب الإرترية ليست مؤثرة على جماهير الداخل مما صنع فجوة كبيرة حالت دون القدرة عللى صناعة الفارق تجاه أي عم ٍل تغييري في الداخل.

لابد من الإشارة إلى أ َّن واقع الحراك السياسي في عصر الفضاء المفتوح، وعصر ثورة المعلومات قد تغيرت فيه معادلة النخب / الجماهير، إذ تميز النخب في السابق من أهم أسبابه = تميزها بقدر كا ٍف من المعرفة والمعلومات والخبرات تجعلها تتميزوتترفع عن الجماهير، وتمسك بزمام توجيه الجماهير والمشهد السياسي، هنالك تحولات جوهرية في تركيبة المجتمع وبنيته سببها أ َّن المعرفة والمعلومات صارت مشاعة بين الجماهير مما إلى ظهور فئة وسيطة بين النخب وعامة الجماهير يمكن أن نسميها النخب الوسيطة، وهذه الفئة الشبابية التي استفادت من شبكات الأنترنت، واستطاعت توظيف دراستها الجامعية وتبادلها للمعلومات والخبرات أن تحدث فارقا مهما جعلها تسبق النخب السياسية التقليدية بخطوات في صناعة الثورات، وقيادة الحراك الجماهيري الساعي للتحول الديمقراطي وهذا واضح ومشاهد فيماعرف بثورات الربيع العربي.

في الحالة الإرترية نجد أن روافد العمل السياسي الساعي للتحول / التغيير الديمقراطي تتمثل فيما يلي:-

1. التظيمات السياسية التي هي امتداد لتجربة الثورة بمدرستيها الجبهة / الشعبية بشكل من الأشكال وإن اختلفت اللافتات، بالإضافة لمخرجات تجربة حركة الإسلامي الإرتري، والتنظيمات السياسية ذات المطالب الحقوقية بلافتات قبيلية / مناطقية وهي إفراز لمابعد الاستقلال.

2. المظلات الجامعة، وتحالفات التنظيمات آنفة الذكر.

3. منابرالنخب السياسية وتجمعاتها في الغرب.

4. المؤسسات الحقوقية ومنظمات المجتمع المدني.

5. مبادرات الحراك الشبابي في أوربا وكندا وأمريكا.

6. المنابر والمجموعات النقاشية والحوارية في وسائل التواصل الإجتماعي = في الواتساب / الفيسبوك /
غرف البالتوك.

7. الحراك الجماهيري في الداخل نتيجة حالات التملل من الكبت والاستبداد.

هنالك إشكالية في التعامل مع هذه الروافد ناتجة من العقلية السائدة لدى الكثير من النخب وهي أن الوسيلة السياسية التي تتبعها للوصول إلى التحول الديمقراطي هو العمل التنظيمي التقليدي الذي لم يتطور كثيرا، مع وجود حالة من التوجس والتشكيك في عمل الغير، أو اعتماد النظرة السالبة لحالة التعدد واعتبارها مشكلة وأن حلها في الوحدة الضيق.
بينما التفكير العقلاني يتطلب النظر إليها باعتبارها روافد تصب في الوصول للهدف المشترك وهو الوصول الى حالة ثورية عامة، تحرك الجماهير العريضة في عمل ثوري / تغييري يرفض الوضع السياسي القائم ويساهم في تجفيف منابع الاستبداد وتفكيك منظومته.

ولكن لابد من الاتفاق على نقطة مهمة للغاية وهي = تحويل هذا الحراك إلى عمل تتجه فيه هذه الروافد جميعا إلى إحداث خر ٍق لحالة الانسداد، وتوجيه الحراك ليكون عملا جادا يحاصر النظام في الخارج سياسيا وحقوقيا = وهذا عبارة عن عمل ثانوي داعم للعمل الحقيقي وهو = نقل معركة التغيير إلى الداخل وهذه هي المعادلة الأكثر تعقيدا وتحتاج إلى تضافر الجهود وتواردها كل حسب قدراته وإمكانيته.

مقاربات الحلول المقترحة ومؤشرات الرؤية المستقبلية:

السؤال الأهم الذي يشكل عماد هذه الورقة ولبابها هو ماهي متطلبات التحول الديمقراطي التي على النخب التقليدية، والنخب الوسيطة الوعي بها سيما والحالة الإرترية تعتبر من أكثر الحالات تعقيداً بسبب الغياب التام عن الداخل، وتواجد ُك ِّل تلك النخب في الخارج ؟

أولاً: استيعاب المرحلة:

وذلك يحتاج منها الوعي بأ َّن تعدد التنظيمات, والمبادرات، والمنابر، والمؤسسات الحقوقية والمدنية ليس شراً محضاً، وبناء عليه ينبغي التركيز على جعلها روافد تصب في ذات الأهداف العامة المشتركة، والوعي بأنهُ إذا ساد بينها روح التنافس والإحتراب، والتشكيك في بعضها باتهامات عدم الوطنية / الطائفية / التبعية للنظام = بأنها إحدى مخلفات تجربة الشعبية يؤدي إلى تصفير الإنجازات، وتشتيت الجهود.

كذلك من المهم أن تعي تلك النخب أن المرحلة الآنية مرحلة مقاومة،عبر الحراك الثوري / الجماهيري العام وليست مرحلة التنافس على المقاعد والتمثيل في المظلات الجامعة = المجلس الوطني نموذجاً، التنظيمات السياسية والمظلات الجامعة يقوم العمل فيها بناء على مفهوم المعارضة السياسية، وهذا سابق لأوانه إذ المعارضة إنما تقوم على فكرة التمثيل الانتخابي الناتج عن مفهوم الديمقراطية = والتي تعتمد على نظام سياسي قد استقرنظامه الدستوري وهو مالا يتوفر في الحالة الإرترية.

التنظيمات والمظلات السياسية الجامعة تعتبر الحلقة الأقل تأثيراً في عملية الحراك الثوري بفعل مقيدات العمل التنظيمي الرتيبة، فينبغي عدم إعطاء الجهد الأكبرلها، والتركيز على الحراك الشبابي / الجماهيري باعتبار وقود العمل الثوري الذي لاينبغي أن يخبو، وعلى النخب السياسية المنتمية للتنظيمات السياسية عدم التخلف عن دناميكية الحراك الثوري كما حصل في كثير من التجارب الثورية المحيطة بنا.

ثانياً: استيعاب الخلاف و ُحسن إدارته:

على النخب السياسية الوعي بأن الخلاف أمر طبيعي ولا يشكل أي خطورة على مسار العمل التغييري، فالمطلوب هو إدارة الخلاف وليس تصفيره، المطلوب هو أن يسود منطق التعاون والتضامن والتوافق ومحاولة تذويب الخلاف عبر تصعيد العمل الثوري وتجاوز مرحلة الجدل ليحل العمل والتضامن = محل منطق التنافس والعرقلة وتصفية الحسابات.
على النخب السياسية تجاوز النقاشات والجدل في القضايا الإنصرافية السابقة لأوانها، والتي محلها وهو مرحلة صياغة الدستور الوطني، فأي نقاش في هذه المرحلة، وإعطاء جل وقتنا لهذه المسائل يعتبر جدلاً عقيماً يؤدي إلى فشل العمل التغييري / الثوري.

وهذه القضايا الإنصرافية التي ينبغي تجاوز الجدل فيها وترحيلها لمرحلة التأسيس والبناء الدستوري من شاكلة:-

1. هل اللغة الرسمية هي اللغة العربية / التجرنية أم هي اللغة الإنجليزية خروجاً من الخلاف، أم تعميم فكرة اللغات الأم؟

2. هل النظام السياسي الذي نريده هو نظام مركزي أم نظام فيدرالي لا مركزي.

3. علاقة الدين بالدولة، وهل نريد دولة علمانية في إرتريا ؟

ثالثا: مطلب الحوار الوطني:

النخب الإرترية المختلفة السياسية / الإعلامية / الثقافية / الدينية / الإجتماعية في حاجة ماسة إلى حوار مجتمعي مفتوح يتجاوز اختزال مفهوم الحوار في التفاهمات السياسية بين التنظيمات التي يعني الحوار عندها المفهوم التقليدي النابع من تجربة مرحلة الثورة المسلحة حوار يؤدي إلى مؤتمرات وحدة تنظيمية.

مقصودنا بالحوار هنا الحوار المجتمعي المفتوح تشارك فيه النخب آنفة الذكر كل حسب المنطقة الجغرافية تناقش فيها كيفية تصعيدعملية الثورة الشعبية العامة، وكيفية تحريك الداخل في حراك ثوري / جماهيري ويتجاوز مناقشة القضايا الخلافية آنفة الذكر إلى وقتها المناسب، ثم تعمم عملية الحوارات لتعم جميع المناطق الجغرافية عبر ترشيح كل منطقة من يمثلها مع مراعاة الاختلاف مجالات التأثير والاشتغال سواء ت سياسية / حقوقية / ثقافية / دينية.

وهذا كله ينبغي أن يتم عبر وسائل التواصل الاجتماعي التي سهلت قضية التواصل وحلت مشكلة نفقات السفر وقاعات الإجتماع، من هذه الحورارات تنبثق اللجان الثورية التي تدير المشهد، ولاننسى أن سعادة السفير عبد الرزاق محمد موسى قدم ورقة مهمة في هذا الصدد كانت تحتاج تحويلها إلى مشروع عملي إلا أنها ضاعت في زحمة روح الجدل والعزوف عن أي فكرة عملية تفكر خارج الصندوق.

الخاتمة:

من خلال قراءة التجربة الوطنية في مختلف مساراتها يمكن القول بأن النخب السياسية بالرغم مما قدمته من عمل نضالي من أجل تحرير الأرض، ومن نضال سياسي من أجل التحول الديمقراطي بعد الاستقلال إلا أنها كانت هي نفسها السبب في حالات الفشل الذريع، وحالة انسداد الأفق السياسي لأسباب تتعلق بعلاقاتها البينية التي سادت فيها روح المنافسة والتصفية السياسية / وسيطرة العقلية التقليدية على تفكيرها السياسي / قيود العمل التنظيمي وتحالفاته / ضعف تواصلها مع الجماهير /عدم مواكبتها لحالة الانفتاح المعلوماتي واستثمارها في صناعة الوعي السياسي الراشد إلا حالات استثنائية هنا وهناك.

على النخب السياسية التقليدية أن تعي أن العناصر الشبابية الناشئة تقدمت عليها بوعيها السياسي ومبادراتها العملية، مما يتطلب منها مواكبة هذا التطورات واللحاق بركب العمل السياسي المفتوح.

وعليها أن تفهم أن فكرة التنظيمات السياسية لوحدها لاتفي بعملية التحول الديمقراطي، فلابد من تقبل أي نشاط سياسي يصب في عملية مقاومة منظومة الاستبداد، ففكرة الممثل الشرعي فكرة تجاوزها الزمن المطلوب عمليا من النخب التقليدية والوسيطة أن تعمل في مسارات مهمة:-

1. الانفتاح في العمل السياسي الذي يتغي التحول الديمقراطي بتجاوز مفهوم الجماهير - الذي يحمل حمولات أيديولجية - إلى مفهوم الشعب الأرحب، وجعل فكرة المقاومة / التغيير الديمقراطي فكرة شعبية وذلك عبر وسائل التوعية الشعبية = الفنية / الأدبية / العمل الإذاعي / وسائل التواصل الإجتماعي.

2. الاعتماد على مفهوم الفكرة القائدة - الذي نادى به سعادة السفير عبد الرزاق محمد موسى - لنخرج من ضيق عالم الأشخاص / التجارب التنظيمية إلى رحابة عالم الأفكار.

3. الجمع بين ثنائيتي التواصل / القطيعية الإيجابية في التعامل مع تجربتنا الوطنية.

4. على النخب الإرترية ان تفهم أن المرحلة الآنية ليست مرحلة تصفية حسابات بين النخب المسلمة / الميسحسة بأثر رجعي لمشكلات التجربة الوطنية، والوعي بأنها = مرحلة تحول ديمقراطي يضع الامور في نصابها، والعمل على تأسيس دولة المواطنة المتساوية بناء على شراكة سياسية قائمة على مفهوم المواطنة وليس على أساس المظلوميات الطائفية / القبلية / المناطقية.

وفي خاتمة المطاف أتمنى أن أكون قد وفقت في إثارة العقول واستفزازها لنقاش وحوا ٍرمثم ٍر، ووفيت بما طلب مني من قبل إدارة المجموعة الموقرة.

ساختار بعض التعليقات علي هذه الورقة.

زين العابدين شوكاي:

دعوني أساهم بعملية عصف ذهني متأخرة بعض الشيء في الجدل الذي تميزت المجموعة خلال اليومين الماضيين بشكل خاص. هذه بعض النقاط التي في ظني قد تساهم في تسليط الضوء على الطريقة التي أفكر من خلالها أنا شخصيًّا في القضايا التي طرحت.

• هناك سبيلين للحكم على الفرد، من الصعب علينا أن نتخلى عنهما مهما حاولنا التحرر من تفكيرنا المسبق عن الأفراد والظواهر، وهما الحكم على الفرد بأصله وانتمائه، أو الحكم عليه بما يقوم به من أفعال. الأولى تقودنا في الغالب الأعم إلى حكم جاهز وناجز في أذهاننا، وهذا أمر خاطئ. وفِي الحالة الأخرى تكون أحكامنا أقرب إلى الصواب منها إلى الخطإ.

• أنا شخصيًّا لا أؤيد تناول مظالم المسلمين الإرتريين، وهي كثيرة، لتحقيق مكاسب سياسية آنية من ورائها، ولا أؤيد أيضًا إنكارها لنفس الغرض. يجب تسليط الضوء على المظالم كقضية حقوقية وإنسانية عندما يقتضي منا الموقف ذلك، بهدف إزالتها عن كاهل من يتضرر منها من جذورها عندما تتاح لنا الفرصة لاجتثاث هذا النظام البغيض من جذوره. وفِي هذا العمل مصلحة وطنية للجميع، وهكذا يجب أن يُنظر إلى الموضوع.

• الحكايات التاريخية التي تم الاستشهاد بها عن لجوء زعيم أو رمز من كبسا إلى أحد الزعامات في المنخفضات للاحتماء به كان يمكن أن يكون ذكرها مفيدًا لتأكيد أواصر الأخوة لو كان وضعنا طبيعيًّا، إلا أن المظالم التي وقعت على المكون المسلم في العقود القليلة الماضية، والتي لا تفصلها عن أحداث الماضي البعيد سوى عقو قليلة، يتضاءل أمامها التغني بأحداث الماضي البعيدة وغير الموثقة بدقة. هناك مؤرخون من أبناء الهضبة الإرترية نفسها من يشككون في صدقيتها، ويعتبرونها سرديات جاءت بها بعض المصادر، وتلقفها الثورة الإرترية ظنًّا منها بأنها تعزز الوحدة الوطنية الإرترية، مثل قصص بهتا حقوص، وولدنكئيل سلمون وغيرها.

• التعصب الطائفي مقيت وضار، وما لا نرضاه لغيرنا يجب ان نتجنب نحن أيضًا ممارسته. والكره الطائفي أصبحت له اليوم مدارس في واقعنا الإرتري، يعبر عن نفسه من خلالها بأشكال شتى، ويُمارس من الجميع بدرجات وحِدَّة متباينة في حالتنا الإرترية، ومعالجة هذه المعضلات لا يتم بالطبطبات على أكتاف بعضنا، والتغني بالماضي إن كان في هذا الماضي ما يمكن التغني به.

• المجتمعات العلمانية والديمقراطية التي نعتقد نحن أن الدين قد انحصر فيها مازالت متمسكة بالكثير من مظاهره لأنه جزء من ماضيها وتاريخها وثقافتها. والمجتمعات الغربية خلافًا للمجتمعات الشيوعية الدوغمائية لم تقم بإبعاد الدين عن الحياة العامة تمامًا.

• كنت من المحظوظين أن حالفني الحظ بدراسة مادة اللاهوت theology في جامعة أوبسالا العريقة في السويد، وكانت دهشتي كبيرة من الطريقة الموضوعية والمتعمقة التي يتم من خلالها تدريس الأديان العالمية الكبيرة، كاليهودية، والمسيحية، والإسلام، والهندوسية، والبوذية، ولدهشتي حصلت على علامة عالية في الهندوسية، التي استمتعت كثيرًا بقراءة فلسفتها المبنية على شتى أنواع اليوغا، التي تعني ضمنًا التأمل، والغوث عميقًا في النفس البشرية، والارتقاء بالإحساس والشعور والانتماء وغيرها من الظواهر. لست بصدد المقارنة، لكن التعرف على الديانات الأخرى قوى إيماني بديني، وعزز قناعاتي الإسلامية بصورة لم أكن أتصورها من قبل، لأنني في السابق كانت قراءاتي عن الديانات الأخرى غير عميقة.

• ما أود قوله هنا هو أن الدين كان وسيظل هامًّا ومركزيًّا في الحياة العامة والخاصة لدينا نحن الإرتريين، ولدى غيرنا من الشعوب، لكن هناك فرق جوهري بين الدين والتدين، والتعصب الطائفي هو نوع من التدين الخاطئ، وليس بالضرورة أن تكون له علاقة مباشرة بتعاليم الدِّين المعين، بل له علاقة بالتدين الفردي، وباستغلال التدين الجماعي حسب مقتضيات الواقع.

Top
X

Right Click

No right click