البيان الختامي لاجتماع القيادة المركزية في دورتها الثانية

سماديت كوم Samadit.com

إعداد: حزب النهضة الارتري للعدالة

البيان الختامي لاجتماع القيادة المركزية في دورتها الثانية للفترة من18 إلى 20 مارس 2022م.

عقدت القيادة المركزية لحزب النهضة الإرتري للعدالة اجتماعها الدوري الثاني في الفترة من 18 الى 20 مارس 2022م في ظل أوضاع مضطربة وإحداث متسارعة في الساحة الارترية والمنطقة وتداعيات تبعث بالقلق لدى كل الحادبين على مصلحة الوطن والإقليم.

وقف الاجتماع على التقارير المقدمة من سكرتارية القيادة المركزية والمكتب التنفيذي وقد اشتملت التقارير والأوراق على قراءة وتقييم للأوضاع الراهنة ومآلاتها المتوقعة وتقارير الأداء للمكتب التنفيذي.

وقد أبدى الاجتماع قلقه الشديد تجاه الأحداث المتسارعة والمؤسفة في الجارة إثيوبيا وتأثيرها وانعكاساتها على الوضع الإرتري وبشكل متزايد على حالة التمايز والاصطفاف بين صف المقاومة الارترية، مؤكدا في ذات الوقت موقف الحزب الذي أكد على أهمية أن تنطلق كافة المواقف تجاه الإحداث من الثوابت الوطنية الإرترية وان وحدة الشعب وصون السيادة الوطنية مقدمة على كل شيء،وما يحدث في دول الجوار مع أهمية درء تأثيره وانعكاساته يبقى شان داخلي خاص يخص مواطنيها وعلينا والمجتمع الدولي أن ندعوا الفرقاء والمتخاصمين إلى إعمال العقل وحل الصراعات بالطرق السلمية وإيقاف إراقة الدماء حفاظا على الأرواح.

وأكد الاجتماع بان صفوف المقاومة الارترية تتركز قضيتها حول إنجاز التغيير في بلادنا وهذه قضيتنا المركزية ونحن قادرون بوحدتنا وتماسكنا وتضافر قوتنا على تحقيقها، وشعبنا الارتري وكما تصدى بثورته العظيمة لكل الأعداء والمؤامرات الآن أيضا هو مهيأ بمقدرة أعظم للدفاع عن سيادته الوطنية ضد كل الطامعين والتوسعيين أيا كانوا.

وناقش الاجتماع تقارير الأداء بعمق وأشار على مواطن الضعف والقوة واتخذ جملة من القرارات التي من شانها أن تدفع وترتقي بالأداء وتسرع من وتيرته وتسمح بمشاركة أوسع للأعضاء في تحقيق أهداف وقرارات المؤتمر الرابع للحزب.

اثني الاجتماع على المكتب التنفيذي والمجهود التي بذلها والقرارات والمواقف التي اتخذها خلال الدورة الثانية كما أشاد بدور القواعد التي أبدت الفاعلية والتفاني في تنفيذ كل ما يوكل إليها ودعاها إلى مزيد من العطاء بما يتناسب مع طبيعة الظروف التي تتعرض فيها بلادنا وشعبنا لتحديات خطيرة، وحث المكتب التنفيذي المضي قدما في العمل لبلورة مبادرة الحزب لتوحيد القوى الوطنية الارترية (نحن على العهد).

أثنى الاجتماع على مخرجات الاجتماع الدوري الثاني للقيادة المركزية للمجلس الوطني الارتري للتغيير الديمقراطي خاصة فيما يتعلق بالانتقال إلى مظلة أوسع وتعزيز العمل الوحدوي، وأكد مضيه قدما في دعم مسيرة المجلس مسخرا كافة إمكاناته لإنجاح كافة المشاريع المناط القيام بها في المرحلة المقبلة.

دعا الاجتماع كافة القوى الارترية الساعية من اجل إحلال التغيير أن تتحمل مسئوليتها التاريخية والوقوف صفا واحدا حفاظا على المكتسبات الوطنية التي جاءت عبر تضحيات عظيمة. ومع التأكيد على أن التغيير فى ارتريا مسؤلية الارترين فى المقام الأول أدآن الاجتماع كل المساعي والاطروحات التي تعول على القوى الخارجية وخاصة الجبهة الشعبية لتحرير تقراي في إنجاز التغيير فى ارتريا. كما أدان كل الكيانات والافراد الضالعين فى محاولات تفتيت الوحدة الوطنية والإضرار بالسلم والتعايش المجتمعي فى إرتريا.

وتقدم الاجتماع بالدعوة إلى كافة أبناء الشعب الارتري بالداخل وكل القوى النظامية وعلى رأسها قوات الدفاع الارترية للعمل من اجل التغيير وإنهاء حكم نظام الهقدف للحفاظ على المكتسبات والسيادة الوطنية ولينعم الجميع بالسلامة والاستقرار والحياة التي تليق به.

دعا الاجتماع الفرقاء في الجارة إثيوبيا إلى إعمال صوت العقل وإيقاف الحرب وحقن الدماء واللجوء إلى الحوار للوصول إلى سلام عادل ومستدام لتجنيب الشعب الإثيوبي الشقيق والمنطقة كوارث ومخاطر لا يحمد عقباها . وفى هذا الإطار ثمن عاليا جهود الحراك الإثيوبي من اجل الحرية والعدالة، وحث الاجتماع الاتحاد الإفريقي والوساطة والمجتمع الدولي لزيادة الجهود والضغط على جميع الأطراف.

أكد الاجتماع وقوفه إلى جانب الشعب السوداني ومطالبته في إرساء دعائم الحياة المدنية وتحقيق شعار الثورة حرية سلام وعدالة.

طالب الاجتماع المجتمع الدولي وخاصة منظمات حقوق الإنسان وشئون اللاجئين بحماية اللاجئين الارتريين في جميع إرجاء العالم وخاصة في إثيوبيا وإيجاد الملاذ الآمن لهم والاهتمام بإغاثة ضحايا هذه الحرب من الأبرياء في إثيوبيا.

طالب المجتمع الدولي بالإسراع في التحقيق في الادعاءات بارتكاب جرائم حرب في المناطق التي دارت فيها الحرب وإدانة من تثبت ارتكابه ومحاسبته ومعاقبة المجرمين وتقديمهم للعدالة الجنائية.

دعا المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية الوقوف إلى جانب الشعب الارتري وقواه المناضلة من اجل التغيير وبناء صرح دولة الدستور وقوامها العدل والديمقراطية التي تحفظ الحريات وكرامة المواطن الارتري وتحقق له الازدهار والنماء.

عاش الشعب الارتري حرا
دامت السيادة الارترية مصونة
والنصر لنضالات شعبنا من اجل العدالة والحرية والكرامة

حزب النهضة الارتري للعدالة
الاجتماع الدوري للقيادة المركزية الدورة الثانية

للتواصل مع الكاتب: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

www.Samadit.com حامد إدريس عواتي   www.Samadit.com عبدالقادر محمد صالح كبيرى   www.Samadit.com محمد عمر أكيتو   www.Samadit.com إبراهيم سلطان علي   www.Samadit.com إدريس محمد آدم مندر   www.Samadit.com محمد سعيد ناود   www.Samadit.com أحمد محمد ناصر أبوبكر   www.Samadit.com عثمان صالح سبي   www.Samadit.com عبدالله إدريس محمد سليمان  

Top
X

Right Click

No Right Click