بيان صحفي للجنة التنسيقية لحركة الوفاق الإرترية

سماديت كوم Samadit.com

بقلم الدكتور: صلاح نور - رئيس حركة الوفاق الإرترية

بيان صحفي: اللجنة التنسيقية لحركة الوفاق الإرترية،

الموضوع: رسالة مشتركة من أربع (4) مجموعات إرترية معارضة إلى الرئيس الأمريكي جو بايدن تدعم فيها العقوبات المقترحة في الأمر التنفيذي الصادر عن الإدارة الأمريكية.

تم إصدار رسالة مشتركة موقعة من قبل ما أسمت نفسها أربع مجموعات إرترية معارضة في الخامس من أكتوبر 2021، وتم نشرها لاحقًا، والتي كانت موجهة إلى الرئيس الأمريكي، السيد/ جو بايدن. وتؤيد الرسالة العقوبات المقترحة التي فرضتها إدارة بايدن على الحكومتين الإرترية والإثيوبية. ومع ذلك، هناك بعض القضايا الخطيرة للغاية التي يجب على حركة الوفاق الإرترية الأصلية (المعروفة أيضًا باسم "سنيت")، وهي حركة سياسية معارضة للنظام الحالي في إرتريا، معالجتها وتوضيحها في هذا البيان الصحفي لتجنب بعض الاستنتاجات الخاطئة، أو وسوء الفهم، أو الأحكام الخاطئة، وهذه القضايا مفصلة أدناه:-

1. أحد الموقعين الأربعة على الخطاب والذي أطلق على اسم منظمته "Sinit Eritrawyan" هو السيد/ سنغال ولدتنسائي - Sengal Weldetensae. لم يعد هذا السيد عضوًا في حركة الوفاق الإرترية الأصلية، كما لم يعد عضوًا في لجنتها التنسيقية، أو عضوًا في أي من مكوناتها. واستقال طواعية مع ثلاثة آخرين وهم (الدكتورة/ سارة عقباي، والسيدة/ أببا أبرها، والسيدة/ غنَّت برهاني) من منصبهم كأعضاء في اللجنة التنسيقية للحركة، ومن جميع أنشطتها، وذلك في رسالة موجهة إلى رئيس اللجنة التنسيقية الدكتور/ صلاح نور في 28 يونيو 2021.

لذا، فإن ادعاء السيد سنغال بأنه يمثل "منظمة شعبية إرترية تعمل من أجل التغيير الديمقراطي وسيادة القانون في إرتريا" كما ورد في الرسالة هو ادعاء واهم ولا أساس له من الصحة. ونحن في حركة الوفاق الإرترية نجد هذا الادعاء غير مقبول. وما أسماها هو بـ "سنيت إريتراويان" التي أنشأها حديثًا بقيادته، ليس لها تاريخ كمنظمة شعبية، ولم يسمع بها الإرتريون في المهجر من قبل، وأنه يسيء استخدام اسم منظمتنا الذي حظي بالاحترام والتقدير، من خلال عملنا الجاد، ومهنيتنا، وتاريخنا الحقيقي كمنظمة شعبية أصيلة على مدى السنوات الثلاث الماضية، وأن هذا الاستخدام غير الصحيح لحركة الوفاق الإرترية الأصلية هو الذي أهله لأن ينضم إلى تلك المجموعة المكونة من ثلاث أطراف أخرى والتي وقعت على الرسالة.

2. ونظرًا لأنه استقال تمامًا من حركة الوفاق الإرترية، وجميع أنشطتها، فإن السيد سنغال ليست لديه أية شرعية لتمثيل الحركة، أو التظاهر بأي شكل من الأشكال، وفي أية مناسبة أو منصة بأنه يمثلها، بعد أن أجرى بعض التغييرات التجميلية على اسم مجموعته من خلال نسخ اسم منظمتنا وجعله يبدو وكأنه نفس المنظمة.

3. حركة الوفاق الإرترية لها قواعدها الخاصة، ولوائحها الداخلية، ومؤتمراتها السنوية/الدورية، وحلقات دراسية عبر الإنترنت، وحضور إعلامي قوي، ومدونة لقواعد السلوك، وضوابط فكرية، وفريق قيادي يتألف من أفراد رفيعي المستوى ومؤهلين، وأعضاء ملتزمين بدفع اشتراكاتهم وآخرين غير ملتزمين بالدفع، وحساب مصرفي مؤسسي، ورقم تعريف ضريبي أمريكي مسجلة بموجبه كمنظمة غير ربحية، وفريق من المستشارين القانونيين، وقناة على ال YouTube، وصفحة Facebook، وحساب بريد إلكتروني، وتمثيل مشرف لمئات الإرتريين على مستوى العالم، وشعبية واسعة.

وعلاوة على ذلك، كان أحد الأهداف الرئيسية لتأسيس حركة الوفاق الإرترية هو إيجاد حل لأحد أكبر التحديات الذي يواجه الإرتريين في الوقت الحالي، وهو غياب الثقة فيما بينهم. لذا، أخذت حركة الوفاق الإرترية على عاتقها ومنذ تأسيسها، الخوض في غمار هذه المهمة النبيلة والكبيرة وبلا تردد، واختارت منهجًا شاملًا لمعالجة هذه القضية. وبالتالي، أصبح العمل على بناء ثقة حقيقية بين الإرتريين محور عمل حركة الوفاق الإرترية على مدار السنوات القليلة الماضية. ونحن في حركة الوفاق الإرترية نعتقد أنه بمجرد التغلب على مشكلة انعدام الثقة، يمكن حل الكثير من المشكلات الأخرى بجهد أقل.

ومن بين الأعمال البارزة التي قامت حركة الوفاق الإرترية بإنجازها منذ نشأتها هي الخروج بأربع وثائق متميزة لمعالجة التحديات التي تواجه بلادنا وشعبنا، وهذه الوثائق هي:-

أولًا: وثيقة أهداف التغيير - التي تتحدث عن الانتقال المنظم إلى الديمقراطية في إرتريا،

ثانيًا: وثيقة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وبما يعكس الواقع الإرتري (30 مادة + 5 مواد إضافية)،

ثالثًا: خارطة طريق لهزيمة النظام الدكتاتوري في إرتريا من خلال التعاون بين قوى وطنية ديمقراطية إرترية موحدة،

رابعًا: مقترح دستور للمرحلة الانتقالية في إرتريا.

ويُنظر إلى حركة الوفاق الإرترية الأصلية من قبل أعضائها ومؤيديها على أنها موضع ثقة، ومسؤولة، وبالتالي هذه السمعة الطيبة والقائمة الإنجازات المذكورة أعلاه هي كل ما يريد السيد سنغال ولدتنسائي اختطافه بطريقة مخزية.

1. من الأمور المثيرة للسخرية في الرسالة أيضًا هو الشعار الذي استخدمه لما يسمى بمجموعة "Sinit Ertrawyan". استخدم السيد سنغال ولدتنسائي نسخة مشوهة من شعار منظمتنا، لجعل شعاره أشبه بشعارنا، وبالتالي تضليل الناس. فعلى سبيل المثال، الكلمة العربية ل"سينت"، وهي الوفاق، والمأخوذة من شعارنا نحن، تظهر فيها حروف اللغة العربية مبعثرة وغير قابلة للقراءة. وهذا يعتبر تزويرًا آخر من بين التزويرات الأخرى في الشعار. كما أن استخدامه لكلمة Sinit بالتيغرينية تتكرر مرتين على نفس الشعار بطريقة مخادعة في محاولة لتكرار شعارنا الأصلي.

2. خدعة أخرى ملحوظة استخدمها السيد سنغال في الرسالة وهي تشويه عنوان البريد الإلكتروني التابع لنا ليستخدمه باسم مجموعته. وكان عنوان بريدنا الإلكتروني الرسمي في حركة الوفاق الإرترية على مدار السنوات القليلة الماضية هو "عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.". وأخذ السيد سنغال عنوان بريدنا الإلكتروني بشكل احتيالي وأضاف الرقم "2" في نهايته ليصبح "عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته." لتضليل الناس عمدًا.

لذا، الفريق القيادي لحركة الوفاق الإرترية الأصلية، يعلن بموجب هذا البيان الصحفي أننا لم نشارك على الإطلاق في كتابة الرسالة الموجهة إلى الرئيس الأمريكي، السيد جو بايدن. وقد استغل السيد سنغال ولدتنسائي اسمنا في الرسالة بطريقة فيها الكثير من التلاعب.

وبالتالي، وفي هذا المنعطف التاريخي الحساس، لا بد من الإشارة إلى أن حركة الوفاق الإرترية تدين بشدة وبشكل قاطع دائرة العنف التي تُرتكب من كافة المجموعات النخبوية المتورطة في هذا الصراع الإقليمي وتدعو إلى حل سلمي لمشكلات الإقليم دون تأخير.

المخلص لكم،
د. صلاح نور
رئيس حركة الوفاق الإرترية

للتواصل مع الكاتب: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

www.Samadit.com حامد إدريس عواتي   www.Samadit.com عبدالقادر محمد صالح كبيرى   www.Samadit.com محمد عمر أكيتو   www.Samadit.com إبراهيم سلطان علي   www.Samadit.com إدريس محمد آدم مندر   www.Samadit.com محمد سعيد ناود   www.Samadit.com أحمد محمد ناصر أبوبكر   www.Samadit.com عثمان صالح سبي   www.Samadit.com عبدالله إدريس محمد سليمان  

Top
X

Right Click

No Right Click