رئيس الحزب الفيدرالي الديمقراطي الإرتري الاستاذ/ حامد سلمان يقدم استقالته

رصد: سماديت كوم

السلام عليكم أصدقائي الكرام.

قبل أربع سنوات في مايو 2017م تم تكليفي من قبل المؤتمر الرابع للحزب الفدرالي الديمقراطي الإرتري

حامد سلمان عمر

برئاسة اللجنة التنفيذية للحزب، وقبلت التكليف بتشجيع من كبار قيادات الحزب، كنت متفائلا بل واثقا من تحقيق القدر الأكبر من الأهداف التي وضعها المؤتمر، وقد حاولت بجانب ثلة من الرفاق المناضلين الأوفياء أذكر منهم مع حفظ الألقاب والمقامات:-

• محمود إدريس ،
خليفة حماد ،
إسماعيل حدقاي ،
طاهر إبراهيم ،
عمر فارس ،
الطيب ،
عوض أحمدين ،
بكري حماد ،
أبوبكر الحاج ،
وبقية الرفاق الذين لا يسعني المجال لذكرهم.

عملنا معا بروح رفاقية لتحقيق الأهداف التي وضعناها، وقمنا بإعداد الخطة المرحلية الأولى، ومع ذلك لم نحقق منها إلا القدر اليسير لأسباب موضوعية في الغالب وليست ذاتية، طرقنا الكثير من الأبواب الموصدة وعلى رأسها بوابة الشباب الإرتري، مرت السنوات الأربع كنا فيها كمن يؤذن في مالطا، كل محاولاتنا اصطدمت بواقع مأساوي بات فيه الكل ينتظر الكل ولا أحد على استعداد للعمل والتضحية، ويمكننا القول أننا لم نحقق الكثير، وهو أمر لا يخفى على أحد من المتابعين لأوضاع الشعب الإرتري ولمسيرة الحزب الفدرالي، بالأحرى أننا لم نحقق أي شيء يؤثر على المنظومه الإجرامية التي تحكم بلادنا وتمارس القهر والتنكيل ضد شعبنا، وهو ما ينطبق على مجمل النشاط الإرتري المعارض.

أولاً: انتهت فترة تكليفي في نهاية شهر أبريل 2021م، وفي ظل هذا الوضع المؤسف كان علي أن أكون أمينا مع نفسي أولا ومع زملائي ورفاقي في النضال ضد نظام أفورقي القمعي.

ثانياً: ومع أصحاب المصلحة الحقيقيين ضحايا النظام المجرم من أبناء الشعب الإرتري.

ثالثاً: كان علي أن أقدم استقالتي من رئاسة اللجنة التنفيذية للحزب لإفساح المجال لمن هو أكفأ مني وأكثر قدرة على تحقيق الأهداف.

لذلك قدمت استقالتي إلى الأخ المناضل/ محمود إدريس رئيس المجلس التشريعي للحزب (المجلس المركزي) مقرونة بالدعوات والتمنيات بالتوفيق والسداد للزملاء ولمسيرة الحزب وبالحرية والكرامة والعودة المظفرة لكل أبناء وبنات الشعب الإرتري.

وبهذه المناسبة أود أن أتقدم بالشكر والتقدير لزملائي في قيادة الحزب الفدرالي (التنفيذية والمجلس) وفي العضوية العامة للحزب وأقول للجميع وفقكم الله وسدد خطاكم، مع الوعد بأنني سوف أستمر بالعمل معكم من خانة الجندي.

نضال شعبنا الأبي مستمر وانتصاره حتمي سواء بنا أو بغيرنا

www.Samadit.com حامد إدريس عواتي   www.Samadit.com عبدالقادر محمد صالح كبيرى   www.Samadit.com محمد عمر أكيتو   www.Samadit.com إبراهيم سلطان علي   www.Samadit.com إدريس محمد آدم مندر   www.Samadit.com محمد سعيد ناود   www.Samadit.com أحمد محمد ناصر أبوبكر   www.Samadit.com عثمان صالح سبي   www.Samadit.com عبدالله إدريس محمد سليمان  

Top
X

Right Click

No right click