في ذكرى استشهاد الرفيق محمد داؤد عبدالله ركا

بقلم مولانا: عبدالله خيار

ماعلمت قبل موتك ان النجوم في التراب تغور ــ ابي تمام في مساء مثل هذا اليوم، السابع من مارس 2009، رحل عنّا الأخ الصديق،

محمد داؤد عبدالله ركا 

الشهيد محمّد داؤود عبدالله ركا، تاركاً حزنا عميقا، وجرحا لا يندمل، لكلِ من عَرفه عن قُربٍ، وتحجّرت الدموع في المآقي من هولِ الفقد المؤلم، لينشد الحزن تراتيلاً، ما زال صداها يتردد من حولنا.

ياللهولِ.. ما أقسى فراق الأحبه..! محمّد داؤود عبدالله ركا.. الإنسان.. الصديق القامة.. رجُلٌ قال فأوجز.. ووعد فأنجز.

ان وجهك المسالم لا يعرف أبداً، الخاصام، فهل خاصمتَ هؤلاءِ لكي يقتلوك بدمٍ بارد..؟

لقد غدروا بكَ يا صديقي، لأنكَ كشقّت مبكراً، زيف وعودهم، حينما إنحرفوا عن صواب المسيرة التي ناضلتَ وكافحتَ من أجلها، كنتَ شهماً، مُكابراً، متواضعا، عزيز النفس.

لم تَخِفْ يوماً، عن قول االحقيقة علانيةً وواضحة، في وجهِ كٌلٍ من يعتقدنا سُذجاً لا نفهم ألاعيبهم الماكرة. لذا ترصّدوكَ في الظلام، كما يفعل الجبناء، وازهقوا روحكَ الطاهرة. لكن.. ثِقْ يقيناً بأن دمكَ، ودم أخاكَ الشهيد عبدالله داؤد، وعمّار محمود الشيخ، وتطول القائمة هؤلاءِ الأبطال من شهداء الوطن، لن يضيع حقهم هدراً، وأن التاريخ سيكون شاهداً علي وزرهم، وسوف يُكشف يوما ما عن ملابسات تِلكُم الجرائم النكراء، ومرتكبيها الضالعين فيها.

إن الأيادي المرتجفة التي تطاولت وإمتدت للنيلِ مِنكَ في الظلام، لم تدر أنّ هّناك جيل مثابرا، واعى، سوف يحمل الراية من بعدكَ، وأنّ القِيم التي كنتَ تؤمن بها، وكافحتَ من أجلها ستظل باقية، وسيتواصل النضال من أجل إرسائها، ليتحقق لهذا الشعب الصبور إسترداد حقوقة المنهوبة، وإنسانيتة المُهدرة، والحياة الكريمة في وطن يلفظ ابناءه كالغرباء..! كان الشهيد محمّد داؤود عبدالله ركا، من الشباب المُلتزم بقضايا ثورته، من خلالِ السلوك المهني والممارسة الفطِنة، بحكمِ نشأته في بيت ثوري، وبيئة ثورية معطاءة.

كان معروفاً بحماسه الزائد لنشر الوعى بين الشباب من أقرانه. عمل بلا هوداة، وبشجاعة كبيرة، لفضح ممارسات النظام، والأخطاء الفادحة التي نتجت عن أساليب تطبيق ما سُمي بـ (لغة الام) كمنهج تعليمي في المدارس الإريترية، بجانب دفاعه المستميت في الصحف والمنابر العامة، عن كل القضايا والهموم التي كانت تثقل كاهل الشعب.

رغم كل الإحباطات والظلم والقمع، لم يفقد الشهيد إيمانه الراسخ بغدٍ مشرق، يدفعه لتحفيز الآخرين، وحُّثهُم بعدم الإستسلام، وبذل الجهود للوصولِ إلى الغايات السامية، والأهداف النبيلة التي بُذلت في سبيلها الكثير من الأرواح والتضحيات الجميلة. لقد كان لي الشرف والإعتزاز، بأن ألتقي بالشهيد محمّد داؤود عبدالله ركا، قبل مغادرتي إريتريا. وفي جلسة حميمة، في أحد المقاهي الاسمراوية الهادئة، كان بيننا حديثٌ ذو شجون.

حكي لي الكثير عن معاناته وأوجاعه الصامتة، وكيف أنهم نقلوه من مدرسة الجالية العربية في أسمرا (الأمل النموزجية) أسمها اللاحق، حيث كان يعمل فيها مُديراً للمدرسة، لأنه رفض الإنصياع لأوامرهم، وعن المضايقات الأخري التي كان يتعرض لها من حينٍ لآخر، بسبب ذلك، وكيف انهم حبسوه لفترةٍ قصيرة، وأفرجوا عنه بعدها، بشروط وقيود كثيرة، من ضمنها، أن لا يغادر العاصمة أسمرا. لذلك عظمت معاناته وتزايدت، إذ لم يكن بمقدروهِ زيارة شقيقته المقيمة في مدينة كرن.

ورغم هذه الضغوطات لم ينحني لأحد، ظلِّ نقياً وأميناً لمواقفه الوطنية، والمبادئ التي ناضل من أجلها. لن أنسي أبداً ياصديقي، تلك اللحظات التي جمعتني بكَ بعد التحرير، أمام جامع (الخلفاء الراشدين) كنتَ أنتَ أول ممن إلتقيتهم من طلاب الشرق الأوسط في أسمرا.

تعانقنا إخوةً، والزهو يملؤنا بنشوةِ الإنتصار الكبير، ونحن نتنسّم عبير الحرية، وأحلامنا بوطن حر وآمن. كُنّا نردد كلمات شاعرنا الكبير محجوب شريف (والليلة جيت وسط البلد تختال.. ما بين عيون الناس.. حريّة وإستقلال.. ليك الغمامة تميل.. تدي الوطن شبّال..) لم تدُمْ فرحتنا طويلاً يا صديقي بذلك الإنتصار، تبدّلت الأمور سريعاً، وتعكّرت أجواء البلد وأظلمت. كنتَ أنتَ أحد الضحايا، الذين دفعوا ثمن التحرير، والحلم الجميل، ذلك الحلم الذى عشناه في كل خطواتنا على مدى سنواتٍ طويلة. لم نسعد به كما ينبغي. سُرقت أحلامنا الصغيرة بوجود وطن يسع الجميع. رحم الله الشهيد البطل، محمّد داؤود، بقدرِ ما قدم لهذا الوطن، وإنسانه.

سيظل حيّاً بيننا بروحه الطاهرة. كثيرة هي أسماء الرجال الذين مرّت على سِجلات الزمن، لكن قِلّة منها بقيت راسخة في صفحاته. فلترقد روحك بسلام يا أخي. لقد كنتَ معطاءً، سمحاً، كريماً ومحباً للوطن الذي قدمت له أغلى ما لديكَ. لندعو لهم جميعاً هو ورفاقه بالرحمة والمغفرة مع الصديقين والشهداء.

ولمن لم يعرف الشهيد، هذة نبذة مختصرة عن سيرته الذاتية:-

• الإسم: محمّد داؤود عبدالله ركا.

• والدته السيّدة، رقيّة بنت موسى آدم عمران.

• وُلدَ لشهيد بمدينة كرن عام 1966، وإنتقل مع أسرته إلى مدينة أغردات، وعاش هُناك حتى وقوع أحداث يوم الأحد الأسود في أغردات 9 مارس 1975، وهو لم يتجاوز التاسعة من العمر، حيث لجأ بعدها مع الأسرة إلى السودان.

• أكمل الشهيد مراحله الدراسية من الإبتدائي وحتى الثانوية العليا في أمدرمان - السودان.

• في عام 1984 سافر إلي العراق لإكمال دراسته الجامعية، حيث إلتحق بمعهد الإدارة، الكرخ - بغداد لدراسة العلوم الإدارية.

• في عام 1987 أنهى الشهيد دراسته وعاد الي السودان .

• عندما تمّ إستدعاء القيادات من كوادر وأعضاء المجلس المركزي لإتحاد الشبيبة - الجبهة الشعبية، بأن يلتحقوا بالميدان، كان الشهيد من ضمن الكوادر التي لبّوا نداء الوطن، والتحق بالميدان فى عام 1989.

• بعد أن أكمل التدريب العسكري في الساحل، تمّ توزيعه في جهاز التعليم قسم اللغة العربية.

• بعد التحرير تلقى دراسة مكثّفة في مجال تعليم اللغة العربية لغيرِ الناطقين بها، في الفترةِ ما بين عامي 1992-1994 بجامعة أفريقيا العالمية - الخرطوم.

• بعد عودته من السودان عام 1994، تمّ تعينه مسئولاً عن تعليم الكِبار في إقليم بركة.

• في عام 1995 عمل مديراً لمدرسة الجالية العربية (الأمل النموزجية).

• في عام 1998 بعد إندلاع الحرب مع إثيوبيا، إلتحق الشهيد بصفوف الجيش الشعبي حتى عام 2000 في جبهة ظرونا.

• تزوج الشهيد في مارس 2000 وأنجب طفلاً أسماه (عبدالله).

• في عام 2007 تمّ نقله من مدرسة الجالية العربية ليكون مسئولاً عن النشاطات الثقافية والرياضية بوزارة التعليم للإقليم الأوسط.

• في صباح يوم 8 مارس 2009، تمّ العثور عليه، أمام منزله الكائن بحي (بسمبل أندا كوريا) مُلقي على الأرضِ، بعد أن فارقت روحه الطاهرة الحياة، تلك الروح الأبيّة، التي كانت شعلة تضئ بمآثرها الوطنية والإنسانية، ولم تكشف التحقيقات التي أُجريت حتى الأن عن الأسباب الحقيقية لوفاته المأساوية، أو عن الملابسات التي صاحبت تلك العملية الغادرة.

www.Samadit.com حامد إدريس عواتي   www.Samadit.com عبدالقادر محمد صالح كبيرى   www.Samadit.com محمد عمر أكيتو   www.Samadit.com إبراهيم سلطان علي   www.Samadit.com إدريس محمد آدم مندر   www.Samadit.com محمد سعيد ناود   www.Samadit.com أحمد محمد ناصر أبوبكر   www.Samadit.com عثمان صالح سبي   www.Samadit.com عبدالله إدريس محمد سليمان  

Top
X

Right Click

No right click