استقالة الوالد المحامي محمد عمر قاضي من حزب الرابطة الاسلامية لماذا؟

بقلم الأستاذ: أبوبكر محمد عمر قاضي

في عام 1949م سافر إلى هيئة الأمم المتحدة ممثليين للرابطة الاسلامية كل من الزعماء:-

محمد عمر قاضي 5• الشيخ/ ابرهيم سلطان على ،
• الشيخ/ محمد عثمان حيوتى ،
• الشيخ/ سليمان عمر ،
• الشيخ/ ياسين باطوق ،
• الاستاذ المحامى/ صالح عبدالقدر كبيري (ابن الزعيم الشهيد) ،
واخرين.

وعلى حسب وثائق الامم المتحدة: فى النصف الثانى من الدوراة النظامية الثالثة للجمعية العامة للامم المتحدة بحثت اللجنة الاولى مشكلة المستعمرات الايطالية السابقة.

واوصت فى 13 مايو (ايار) 1949 ب 34 صوت ضد 16 وامتناع 7.

بتبنى مشروع التقسيم البريطنى الذى كان يرمى الى تجزاة ارتريا بين إثيوبيا والسودان (المصرى الانجليزى اناذاك) وعلى التقسيم الدينى.

ولكن الجمعية العامة رفضت ب37 صوتا ضد 14و امتناع 7 مشروع القرار البريطانى. وقررت تاجيل المضى فى بحث مسالة تقرير مصيرالمستعمرات الايطالية السابقة الى دورتها النظامية الرابعة.

بعد تاجيل الجلسة كل الوفود رجعت من ليك ساكسيس الى اريتريا الا الشيخ ابراهيىم سلطان والاستاذ ولداب ولديماريام، اتجها الى ايطالية دون التفاهم مع زملائهم.

وللمعلوميه قرار التقسيم كانت ايطالية مشتركة فيهو كان اسمه Beven Sforsa Project مشروع بين (وزير خارجية بريطانية) واسفورسا (وزير خارجية ايطالية).

وحيث الوالد المحامى محمد عمر قاضى والشيخ محمد ياسين محمودا شركين فى المنطقة الشرقية (سمهر والعفر) لا يقبلان الانفصال من اخوانهم فى المنطقة الغربية.

لهذا انفصلوا بحزب جديد (الرابطة الاسلامية المستقلة) دون الخروج من المبداء. خوفا من زملائهم الاتفاق مع ايطالىة ويطولهم التقسيم.

ما ذا كان برنامج الحزب الجديد: من وثائق الامم المتحدة منخفضات 135 وفى مقاطعة البحر الاحمر بما فى ذلك عصب، كان اتباع حزب الرابطة الاسلامية المستقلة صريحين وظهرت لذلك نتائج حسنة.

كانت اراء هذا الحزب بمثابة حل وسط بين تطرف رايئ حزب الوحدة من جهة، وحزب الجبهة الدمقراطية الارترية من جهة ثانية طالبوا ممثلية بعلم متميز لارترية واعتبار اللغة العربية لغه رسميه للبلاد. ورفضوا نهائيا وجود ممثل للامبرطور، وانشاء جمعية تشريعية واحدة.

136 ولعله تجدر هنا الاشارة الى انه تم التعبير فى العديد من الاجتماعات عن مشاعرقوية معادية للتدخل الاجنبى - وبرغبة بان تضمن هيئة الامم المتحدة الدستور وبان يوجد مراقبوها فى ارتريا لضمان عدم انتهاك السيادة الارترية.

كان حزبه اخر الاحزاب يشارك فى اجتماع هيئة الامم المتحدة وعدد اعضائة المسجلين كان 60.000 عضو.

كان له دور مهم في الترتيب لعقد "مؤتمر السلام للأحزاب الأرترية (أنظر صفحة الحوادث مؤتمر السلام والمصالحة من الموقع) في عام 1950م.

في عام 1952م أصدر جريدة "الإتحاد والتقدم" لسان حال الفيدرالية وجعلها منبرا للدفاع عن حقوق أرتريا في الحكوم الفيدرالية.

وفي عام 1952م أنتخب عضوا في المجلس الفيدرالي الإمبراطوري بين أرتريا وأثيوبيا وسافر إلى أديس أبابا،

وبعد برهة من الزمن رجع إلى أرتريا وحرر مذكرة كبيرة رفعها إلى ممثل الإمبراطور، ورئيس حكومة أرتريا، و68 نائبا من نواب الجمعية الأرترية، مبينا فيها الإجحاف والتعدي الحاصل على حقوق أرتريا، غير أنه لم يجد تجاوبا من قبل الحكومة فاستقال من المجلس الفيدرالي، واشتغل بالمحاماة فكان في "مقدمة المحامين الوطنيين البارعين".

وكان من المئوسيسي حزب شباب الفدرالي ومحاميهم.

كما شكي وقدم دعوه ضد البرلمان الارتري الي المحكمه العلية التي كان يراسها مستر شيلر البريطاني الجنسيه. بسبب تعديل قانون الانتخابات الارتري بالقانون 132 الاثيوبي.

قدم تاشيره حج وعمره لبيت الله الحرام منع، وعلم من بعض اصدقائه بانه يحاك له من قبل وزارة الداخل لتلبيسه قضية لسجنه.

مغادرته لأرتريا ودفاعه عن حقوق بلده:

غادر أرتريا في عام 1956م متجها إلى السودان ومنها إلى مصر حيث حصل على اللجؤ السياسي.

سافر إلى الحجاز وقابل الملك سعود بن عبدالعزيز وقدم إليه مذكرة عن الحالة السياسية في أرتريا، وطلب من حكومته التوسط لدى الحكومة الأمريكية للضغط على حليفها إمبراطور أثيوبيا، ثم عاد إلى مصر واتصل بالكثير من مشاهير الزعماء، والرؤساء، وخبراء القانون الدولي شارحا لهم قضية وطنه والظلم الواقع على شعبه.

كتب عدة كتب، وحرر عدة رسائل ومذكرات، ونشرات صحفية ورفعها إلى سفراء الدول بالقاهرة، ورؤساء الحكومات العربية، والهيئات الدينية والسياسية، وإلى سكرتير الأمم المتحدة، والدول الأعضاء فيها.

ومن أهم ماأصدره من المطبوعات ما يأتي:-

1. كتاب عنوانه "قضية أرتريا الوطنية تحت ظل النظام الفيدرالي الأثيوبي"، طبع في مطبعة التقدم بالخرطوم بتاريخ 3 نوفمبر 1956م.

2. مذكرة بعنوان "ملخص قضية أرتريا" والمؤرخة في 1965م.

3. مذكرة بعنوان "نبذة عن الحوادث الجارية في أرتريا وأثيوبيا" المؤرخة 4 أغسطس 1965م.

www.Samadit.com حامد إدريس عواتي   www.Samadit.com عبدالقادر محمد صالح كبيرى   www.Samadit.com محمد عمر أكيتو   www.Samadit.com إبراهيم سلطان علي   www.Samadit.com إدريس محمد آدم مندر   www.Samadit.com محمد سعيد ناود   www.Samadit.com أحمد محمد ناصر أبوبكر   www.Samadit.com عثمان صالح سبي   www.Samadit.com عبدالله إدريس محمد سليمان  

Top
X

Right Click

No right click