مجموعة قصصية من شتاء اسمرا (القصة الخامسة) مدرسة إبراهيم سلطان

المصدر: عزة برس  تأليف الكاتب والروائي: هاشم محمود

إحدى المدارس الثانوية بالعاصمة اسمرا ذات منظر خلاب نسبة للأشجار التي تجدها حول

رواية شتاء أسمرا 2

سُوَر المدرسة الداخلي في الناحية الغربية للمدرسة دكان قديم يعود الى الأربعينيات من القرن الماضي لصاحبه (جهاري) الذي ورثه عن اجداده وترزي يعود لـ جوهر الذي هو الاخر اشتراه من باحبيش اليمني حينما هم بمغادرة اسمرا عائداً إلى اليمن

اسمرا تلك المدينة الفاتنة كانت بها العديد من الجنسيات العربية والأجنبية

عبدالرحمن ابن حي اخريا احدي احياء اسمرا التحق بمدرسة ابراهيم سلطان الثانوية

وكذلك عطا المنان الأرستقراطي ابن حي (ترافلوا) يجد نفسه بمدرسة ابراهيم سلطان

نبيلة ابنة حي (اخريا)هي الآخرى التحقت بمدرسة ابراهيم سلطان

وهنا التوزيع حسب الدرجات حسب المنطقة السكنية لكل طالب وكذلك حسب الاستثمارة التي يحدد عبرها سكنه وأقرب مدرسة له وهنالك عوامل اخري تحددها ادارة التعليم

ابراهيم سلطان هو زعيم إرتري ومن المؤسسين ل حزب الرابطة الاسلامية الارترية في الأربعينيات

وكان زعيماً استقلالياً في كل تحركاته السياسية حيث كان يعمل بالغرفة التجارية باسمرا ويعتبر من مؤسسي الثورة الارترية بالخارج وتحديداً بالقاهرة مع رفاقه

إنه اول من تحدث في منابر الامم المتحدة باللغة العربية انه الزعيم ابراهيم سلطان

لقد زار العديد من البلدان من اجل تقديم القضية الارترية من ضمنها باكستان

التقى كل من عبدالرحمن ونبيلة وعطا المنان وكل واحد منهم قادم من مدرسة اخري وربما يجمع بين نبيلة وعبدالرحمن حي اخريا

نبيلة تسكن جوار المسجد وعبدالرحمن عن منتصف الحي اما عطا المنان الأرستقراطي في حي ترافلو بعيد عنهم

التحقوا بالمدرسة وليس بينهم اي سابق معرفة

نبيلة انسانة هادية الطباع تميل إلى الصمت كثيرا تظهر عليها الملامح الدينية لايري من جسمها شيء الا كفيها وتتحاشي المصافحة بالايدي باي وسيلة ممكنة
طويلة القامة خافضت الصوت تمشي بخطى بطية لاتجدها تميل إلى السرعة ترفض الاختلاط الا عند الضرورة كمراجعة مادة ما في الصف الدراسي تجلس في الصفوف الاولى بجوار إحدى صديقاتها نادراً ما تجلس بجوار طالب ذات شخصية قوية يطلقون عليها زميلاتها المرأة الفولاذية، متفوقه جداً في دراستها اذا غابت الجميع يسال عنها

عطا المنان طالب متفوق اكاديمياً وابن أسرة أرستقراطية ولكنه يميل إلى كثرة الحديث مع زملاءه معتقداً ان المال كل شيء ويميل إلى الانفتاح حيث ليست لدية خطوط حمراء فهو مع الجميع في كل شي شخصية يتم اختراقها بكل سهولة ويسر

عبدالرحمن ذلك الشاب النحيل متوسط القامة هادي الطباع حاسم جدا عندما تتخطي حدودك ملتزم جداً في سلوكياته مهذب لدرجة تستحي منه كل الدفعة ونهايه في نفس الوقت فقد يكون قريباً جدا في سلوكياته الي نبيلة كيف لا وهو احد الطلاب القادمين من المملكة العربية السعودية من مكه المكرمه حيث والده كان يعمل في إحدى دور النشر

وعاد إلى ارض الوطن بعد ان قضي عشرون عاماً في ديار الغربة

كل هذه العوامل ثقلت مواهبه وجعلته محل تقدير كانت. اللقاءات تتم بين الطلاب في فناء المدرسة بين يوم وآخر وأثناء تناول وجبات الفطار

كانت مزاجية عبدالرحمن عالية وهو يتناول كوب الشاي وتشاركه نبيلة نفس الأحاسيس ولكن عطا المنان يثير الضوضاء ويلفت انتباه كل. من في المكان
ظل عبدالرحمن يبتعد عن أماكن تواجد عطا المنان ويشاركونه في ذلك العديد من الطلاب

عطاء المنان يريد ان يتقرب من نبيلة ولكنها بالنسبة له شيء مغلق تماما فلايري الا كفيها وذاك الصوت الهادي

وعطا المنان يحاول بقدر المستطاع ان يلفت انتباهها نحوه ولكن دون جدوي

عطا المنان علي علاقة قوية ببعض طلاب المدارس المجاورة أمثال

هينوك

مرهاوي

ليدا

طلاب مدرسة الشهداء

واخرون وظل يحكي عن نبيلة وطباعها بين الطلاب مما حرك فضول معظم الطلاب لمعرفة اي شي عن نبيلة

فتقدم لها الدعوات تاراة مع هينوك واخري مرهاوي وكل الدعوات بواسطة عطا المنان

وترفض بكل ذوق وادب انا لايمكن ان اختلط مع الأولاد إلا المدرسة وليست لدي اي استعداد كي اخرج من بيتي في وقت غير أوقات الدراسة
كما انني لست مرحبه بمثل هذا اللقاءات!

عطا المنان

انهم اخواننا وطلاب مثلنا؟

نبيلة الامر عندي محسوم!

وبينما هم في هذا الحوار يأتي عبدالرحمن

السلام عليكم ورحمة الله

عطا المنان

وعليكم السلام

خير انشاء الله

جلسه في الحرم؟

نبيلة اي حرم الله يهداك

هذا يريدني ان آلبي جلسات في الحرام!

عبدالرحمن عليك ان تحترم زمالة الدراسة وان لاتتجاوز حدودك فليس المال كل شيء

وينصرف كل واحد الي اتجاه

يسال عطا المنان نفسه ماذا يقصد بان المال ليس كل شي

سوف لن اتركه وسوف اساله حتى اجد الإجابة

وفِي صباح الْيَوْمَ الثاني يلتقون جميعا عند جدول المناشط

مسابقة الثانويات

نبيلة لغات

عبدالرحمن معلومات عامة

وستكون المنافسة بين مدرسة ابراهيم سلطان ومدرسة الشهداء

يجتمع الطلاب من كلا المدرستين وتجلس اللجنة

ودارت المنافسة بين السا ونبيلة وهينىوك وعبدالرحمن وعطاء المنان ورفاقة في المشاهدة

وتدور منافسة شرسة بين الطلاب والكل مركز مع نبيلة باعتبارها مخفية الملامحة كمايقولون

وعطاء المنان يجند احدي الطلاب كي تتحسس له شعر نبيلة او بعض ملامح وجهها

تتقدم نبيلة بدرجات عاليه علي السا وتعلن اللجنة فوزها

اما عبدالرحمن وهينوك فبينهما سجالا طويل

هنا دخلت نبيلة للاستراحة وبدلت خمارها الذي كانت ترتديه باخر ولمحت احدى الطالبات شعرها ياالله انه غزير

طويل جدا

شديد. السواد

جسمك ابيض

ياللجمال

وترد عليها نبيلة اتقي الله فإنني مستورة ولاحد يعرفن عن تفاصيل جسمي شي

وترد عليها زميلتها ماذا لورفعت الغطاء عن. رأسك ولبست الثياب الفضفاضة

تعود نبيلة لتكمل ماتبقي من مسابقة وتعلن اللجنة تفوق عبدالرحمن علي هينوك بعد عدة مراحل فاصلة

تبارك لابن حيها عبدالرحمن الذي ردعليها بأروع تحية

ذاع خبر تفوق عبدالرحمن ونبيلة وتفوق مدرسة ابراهيم سلطان علي مدرسة الشهداء

وبينما الطلاب يتحدثون عن تلك الفتاة التي تسمع صوتها فقط وترتدي تلك الملابس الداكنة

واخرون يتحدثون عن ضرورة كشف الوجه لمعرفة الشخصية المتسابقة

وبينما هم في هذا الحال تدخل الطالبة التي شاهدتها وهي تبدل ثيابها

ان نبيلة جميلة جدا ذات شعر طويل يصل الى ظهرها

بيضاء اللون

وجهها مدور

والخ

بدا الجميع يستمع لها

تحرك عطا المنان بكل جدية من الظفر بها وان تكون شريكة حياته

بعد اسبوع يلتقيا عبدالرحمن وعطا المنان ويتوجه اليه بسؤال ياعبدالرحمن

اتذكر حينما قلت لى ان المال ليس كل شي!

عبدالرحمن

اتريد ان تعرف الحقيقة

عطا المنان

نعم

انت شخص مزعج وتحاول ان تثبت دوما بأنك صاحب مال

الكثيرون يعتقدون انك اهبل ويؤسفني انا أقول لك هذا ولكن الحقيقة!

صمت عطاء المنان وقال خير اذا يجب ان اعدل أمرا. ما في حياتي

فكر طلاب مدرسة الشهيد في مكر من اجل النظر الي وجه نبيلة وتقدموا بمذكرة احتجاج الي ادارة اللجنة يطلبون فيها مايثبت بان المتسابقة من مدرسة ابراهيم سلطان هي نبيلة

لماذا لاتكون استاذة في احدي المدارس مختفيه تحت ستر الحجاب

فكرت ادارة المسابقة في الامر وحاولت معالجة الامر من اجل لاتفقد مصداقيتها

فكان القرار ان يتم اعادة المسابقة

وقررت اعادة المسابقة

فطلب من نبيلة ان تكشف وجهها وتلغي الغطاء من رأسها فرفضت الاثنان معا وبعد عدة محاولات واقفة علي كشف وجهها

علمت نبيلة حينها ان تتخلي عن الدراسة او تتزوج من احد أقاربها حتي تتفادي مرحلة شاقة فقررت الذهاب الي العمرة برفقة والدها ومن المملكة العربية الي احد البلدان العربية لإكمال المرحلة الدراسية

عبدالرحمن يتفوق ويلتحق باحدى اعرق الجامعات بجمهورية السودان

عطا المنان يتحسر علي تلك الأيام ألتي أضاعها بين لهوا ولعب ويدخل في دوامة العمل بعد ان فشل في إكمال دراسته الثانوية

يعمل في مجال التجارة مع والدة متنقلاً بين العواصم العالمية

وفضل ان يكون بعيدا عن اسمرا وذكرياتها حيث فقد فيها كل أصدقاءه فمنهم من التحق بالجامعة واخرون في شتي دروب الحياة

تخرج عبدالرحمن من كلية الطيران وحصل على ارفع الدرجات العلمية فيها

وهنالك نبيلة هي الآخري تخصصت في المختبرات الطبية

وبينما عطا المنان متنقلا بين بلدان العالم اذا به يقابل نبيلة هي الآخري قادمة من دولة أوروبية بعد ان شاركت في احدي الموتمرات

ويتبادلان أطراف الحديث وهموم الوطن ماذا عن فلانة تزوجت وأنجبت

وفلان ذاكرا احد أصدقاء الامس وهما في هذه الحالة وذكريات الامس ولسان حال عطا المنان ليتني تزوجتها

يريد معرفة كل تفاصيلها ولكن خجل من تلك الأيام الخوالي

فتوجه لهابسوال هل تذكري السا الطالبة بمدرسة الشهداء؟

نعم نبيلة تجيب

هذه الفتاة تحدثت عنكي بصفات اجبرت الطلاب يبحثون عن حيلة حتي ينظرون اليكي

ماذا قالت
ان بيضاء ذات شعر طويل اسود

ويريد ان يتقرب منها

نبيلة لقد قررت بعد تلك الحادثة مغادرة البلاد

فلايمكن ان تغير لجنة رايها وتعيد المسابقة

ولكن الحمد لله لكل مجتهد نصيب

وبينما هم في هذه الحالة اذا بهم يسمعون النداء الأخير

الخطوط الجوية العربية السعودية

رحلة رقم 231:can

والمتجهة الى الصين الرجاء التوجه الي الصالة

من غرائب الصدف بان يكون عطا ضمن الرحلة لإنجاز مهام تجارية ونبيلة هي الآخري عايدة من احدي الموتمرات العلمية وكان بينهم استاذ احمد مدرس اللغة الانجليزية بالمدرسة الثانوية في رحلة انتداب خارجي

وبينما نبيلة تجلس بجوار أستاذها وتتبادل معه التحايا وتعيد شريط الذكريات بعد أعوام من الانقطاع اذا بعطا يدخل ويلقي التحية علي نبيل وأستاذ احمد ولكن استاذ احمد لم يتذكر هذا الطالب الأرستقراطي ويحاول جاهدا معرفة ولكن دون جدوي

عطا من اين والي اين يانبيلة؟

نبيلة تجيب عايدة من مؤتمر علمي

عطاء في اي المجالات تعملين؟

نبيلة في مجال الأبحاث

ويتوجه الي استاذة كيف حال المدرسة؟

الحمد لله جدرانها وريفة

ماذا عن المعلمين!

الاستاذ يجيب عن من تسال بالضبط

عطا المنان

أستاذتي جميعا!

كلهم بالف خير ولكن لم أعرفك يابني متى درست معنا في اي الأعوام

تضحك نبيلة استاذ دفعتي هذا عطا المنان!

الاستاذ ان من الطلاب من يضع بصمته وسط زملاءه ومعلميه واخرون يتخرجون من المدرسة كمادخلوها من غير ترك اي أثر لذا لاتعتب علي
وبينما هم في هذا الحوار اذا التنبه الأخير للمسافرين

وعطا المنان يحاول ان يعرف اي معلومة عن نبيلة متزوجة غير متزوجة وظل يتردد في خطاه

وركب الجميع الطائرة جلسا سويا في كراسي الوسط استاذ احمد ثم عطا المنان ثم نبيلة

تقوم المضيفة بشرح إجراءتها السلامة باللغتين العربية والإنجليزية ويسال عطا المنان استاذة وأين التجرنية يرد عليه بكل برود في الخطوط الجوية الارترية او الرحلات الاثيوبية

وتسمع نبيله بان قايد هذه الرحلة الكابتن عبدالرحمن رمضان

يدور حديث هنا عن زميلهم بين مصدق ومكذب

ويطلبون من المضيفة بان تبلغ طاقم الطائرة عن ان الاستاذ هو مدرس الطيار ولكن دون جدوى

وبعد ساعة من الرحلة يخرج كابتن عبدالرحمن!

ويتفاجأ بالثلاثي علي متن هذه الرحلة

يسلم عليهم بحرارة ويجلس الي جوار استاذة بل يجد له مقعدا في الدرجة السياحية اكراما لهذا المربي الجليل

وهنا بدات ملامح التوتر علي عطا المنان الذى بدا يجمع عناوين وإيميلات أستاذه واصدقاء الامس وكانت عينة عل نبيلة

ضاعت قصاصات الورق التي كتب عليها العنوان!

وعاش علي ذكرى اخر لقاء جمعه بدفعة الامس

الصدفة قدتجمعك ولكن لاتخدمك اكثر من مرة

www.Samadit.com حامد إدريس عواتي   www.Samadit.com عبدالقادر محمد صالح كبيرى   www.Samadit.com محمد عمر أكيتو   www.Samadit.com إبراهيم سلطان علي   www.Samadit.com إدريس محمد آدم مندر   www.Samadit.com محمد سعيد ناود   www.Samadit.com أحمد محمد ناصر أبوبكر   www.Samadit.com عثمان صالح سبي   www.Samadit.com عبدالله إدريس محمد سليمان  

Top
X

Right Click

No right click