قراءة في ذاكرة التاريخ: زالزال مدينة مصوع في عام 1921م

بقلم الأستاذ: حسن إدريس نايب (باظعاي)

نستذكر عبر هذا السطور الذكرى المؤية لزلزال مصوع حيث كان حدثا تاريخيا مروعا و محزنا

إنهيار المخبز بعد الزلزال مدينة مصوع

فقد تعرضت مصوع لزلزال مدمر خلف دمارا هائلا في مبانيها ومنشاتها التاريخية وترك الكثير من اهل مصوع مدينتهم فخرجو نازحين الى ضواحيها فمنهم من نزح الى حرقيقو ومنهم من نزح الى حطملوا وامبيرمي و ام كلو حتى ان بعضهم وصل الى مدينة قندع.

لقد كانت الحياة التجارية بمدينة مصوع مزدهرة بكل ما تعنيه الكلمة.

كانت درة منطقتها وعروس بحرها ولؤلؤته سبقت نظيراتها من مدن البحر الأحمر على ضفافه الشرقية والغربية.

اشتهرت بتجارة اللؤلؤ والمرجان وأصداف البحر من الكوكيان.

وقد سبقت غيرها في هذا المضمار فأصبحت مزار للتجار وإليها كانت تشد الرحال لما اشتهر به لؤلؤها من جودة وجمال.

فقصدها التجار من أقطار الخليج وعمان وكذا جزر فرسان وماهو ابعد من ذلك حيث اتوها من بلاد الهند والسند.

كان أشهر تُجَّار اللؤلؤ فيها رجلا فاضلا من آل النهاري الكرام وهو الشيخ علي النهاري طبقت شهرته الآفاق وذاع صيته في بلاد الإفرنج ومدنها كا باريس وروما وكذا بلاد الهند والسند وبلاد العرب والخليج.

كانت الشخصية المصوعية قد اكتسبت خبرة في التعامل مع الاخرين بالصبر والحنكة والصدق و الامانة وهي سمات حميدة كان يمتاز بها التاجر المصوعي.

رغما ان الزلزال الذي ضرب مصوع كان مدمرا الا انه بفضل الله ثم بفضل تكافل اهلها قامو باعمار مدينتهم مما اصابها من خراب ودمار بجلب البنانين والمعمارين والعمال من اليمن والجزيرة العربية والسودان وغيرها من البلدان وقد قامت الدولة المستعمرة أنذاك وهي ايطاليا بالاشراف والتخطيط و التشاور مع وجهاء وأعيان المدينة لإعادة بناء مصوع بنفس معمارها الهندسي الاصلي الذي كان قبل ان يدمره الزلزال.

حيث نفس المعمار من الرواشين و المشربيات و استخدام نفس الحجارة البحرية التي كانت تتميز بها المباني المصوعية كما تم ترميم مساجدها التاريخية حفاظا علي الإرث التاريخي لهذه المدينة.

شمل التعمير تجديد الميناء وتوسعته حتى اصبح من اكبر موانئ المنطقة وتم إنشاء الجسور والكباري وتوصيل سكة حديد داخل الميناء وهو خير شاهد الى يومنا هذا.

ان مدينة مصوع مدينة صلبة عنيدة شهدت الكثير من التقلبات في تاريخها ولكنها سرعان ما كانت تنهض لتكمل مسيرتها في العطاء الحضاري والانساني.
وقبل ان ننهي هذه السطور عن الذكرى المؤية لزلزال مصوع ننقل لكم ما وثقته الويكبيديا عن زلزال مصوع.

في الساعة 43:13 وقع زلزال مدمر في سواحل مصوع بإريتريا في 14 أغسطس 1921 وبلغت شدته 6.1 درجة وبقوة مركلي 8 (شديدة).

كانت الهزة الارتدادية الأولى بعد الزلزال الأول من نفس الحجم.

ألحق ضرر كبير بالميناء والمباني في مصوع مع الإبلاغ عن عدد من الوفيات.

وشعر السكان بهزات ارتدادية في أماكن بعيدة مثل أسمرا وديقمحري وهذه ايضا شهادة تاريخية نادرة جدا عن زلزال مصوع.

وهي رسالة كتبها احد الايطاليين وإسمه غابرييللي و هو من الذين شهدو الزلزال يقول فيها:-

وقع الزلزال المدمر في مصوع في 14 أغسطس 1921.

تم تدمير المدينة من قبل الزلزال، فقط الواجهات قائمة، ويبدو أنهم يريدون إعادة بناءها بخمسة كيلومترات أخرى.

الحرارة قوية إلى حد ما، ويبدو أن ما عانينا منه في فصل الصيف هذا ولكن حتى أكثر من الرطوبة.

أردت أن أركض الى أسمرا لكنني لم أفعل ذلك في الوقت المناسب.

رحم الله موتانا وموتى المسلمين وحفظ الله مصوع من كل سوء او مكروه امين امين.

---------------------------------------------------------------------------------------------------------------

• كتب المقال الاستاذ/ حسن إدريس نايب (باظعاي).
• مراجعة الأستاذ/ عبدالقادر وهب الباري.

• مصدر الصور من صفحة/ سنيور Rito Zita.
• أعد الفكرة والمادة التاريخية والترجمة في الصور جمال حمدان.

www.Samadit.com حامد إدريس عواتي   www.Samadit.com عبدالقادر محمد صالح كبيرى   www.Samadit.com محمد عمر أكيتو   www.Samadit.com إبراهيم سلطان علي   www.Samadit.com إدريس محمد آدم مندر   www.Samadit.com محمد سعيد ناود   www.Samadit.com أحمد محمد ناصر أبوبكر   www.Samadit.com عثمان صالح سبي   www.Samadit.com عبدالله إدريس محمد سليمان  

Top
X

Right Click

No right click