نافذة معرفية عن ايضاءات مدينة مصوع التعليمية

بقلم الأستاذ: أحمد السيد عثمان - كاتب وبـاحث ارترى

في مجال التعليم فقد انشات في مصوع في منطقة طوالوت مدرسة تسمى Pllingo Mattini اي مدرسة اللغتين

المدرسة الإسلامية

مكونة من ثلاثة طوابق للتعليم باللغتين العربية والايطالية لسكان مصوع وضواحيها حتى توقف التعليم في سنة 1938م يسبب الحرب العالمية الثانية. وبعد ما تمكنت قوات الحلفاء اثناء الحرب العالمية الثانية من انزال الهزيمة بايطاليا بشرق افريقيا وبعدها قامت ادارة عسكرية بريطانية بالسيطرة على اريتريا.

وفي عام 1942م وفي ظل الانتداب البريطاني استأنفت المدرسة بمصوع وسميت المدرسة الاسلامية بمصوع وهي أول مدرسة قامت بجهد خاص بواسطة اعيان وتجار مصوع وتحت ادارة نخبة مثقفة من شباب مصوع.

حيث كونت لجنة من الاسماء الاتية:-

1. السيد محمد عثمان حيوتي.
2. الاستاذ/ يس محمود باطوق.
3. الاستاذ/ محمد نور احمد افندي.
4. الاستاذ/ صالح بشير باسعد.

وهذه اللجنة اسندت عليها ادارة المدرسة. وبدأت اللجنة بتجهيز المنهج والمعلمين. وتمت الاستعانة بمعلمين من الاخوة السودانيين. وعند وصولهم لمصوع طلبت الادارة البريطانية تأمين رواتب المدرسين حتى لا يحدث تأخير او عجز في ذلك. واستمرت المدرسة بالمجهود الخاص لفترة من الزمن ثم انتقلت إدارة المدرسة الى مسؤولية الانتداب البريطاني واهتموا بالتعليم. وبعد فترة من الزمن بدأ يحل المدرسين المواطنين محل المدرسين السودانيين. وكان التعليم في هذه الفترة باللغتين العربية والإنجليزية.

واول دفعة مارست التدريس والتي باشرت العملية التعليمية من المواطنين بمصوع بالمدرسة الاسلامية بطوالوت هم:-

1. الاستاذ/ السيد محمد باعلوي.
2. الاستاذ/ علي حسن كردي.
3.  الأستاذ/ سليمان محمد عباسي.
4. الاستاذ/ محمد عبدالله مني.
5. الاستاذ/ ادريس عبدالكريم احمد.
6. الاستاذ/ محمد أحمد حيوتي.
7. الاستاذ/ احمد مختار عنتبلي.
8. الاستاذ/ علي جوهر موسى.
9. الاستاذ/ محمد نور احمد.

واستمر التدريس بهذه المدرسة واكتسبت هذه المجموعة خبرة تعليمية عالية وادارة العملية التعليمية.ومنهم من تولى ادارة المدرسة فيما بعد مثل السيد محمد باعلوي والاستاذ سليمان عباسي. ومنهم من انتقل للتدريس في مدارس بمناطق اخرى مجاورة وأصبحوا مدراء المدارس في مناطق متفرقة. واستمرت المدرسة الاسلامية حتى في زمن الحكومة الاريترية في خمسينيات القرن الماضي.

ثم بعد ذلك جاء المستعمر الجديد الذي استعمر إريتريا بالقوة وضرب بقرارات الامم المتحدة عرض الحائط وفرض نفسه. وهنا تغير نظام التعليم حيث تم الغاء اللغة العربية تدريجيا فيما عدا المعاهد الإسلامية والدينية. وكان التعليم في مرحلة الاساس باللغة الامهرية وبسيط من اللغة الإنجليزية. اما المرحلة المتوسطة والثانوية فكان التعليم باللغة الإنجليزية والامهرية.وكانت تدرس جميع المواد باللغة الإنجليزية. واللغة الامهرية تدرس كلغة.

ثم بعد ذلك ظهرت كوادر تعليمية أخرى من المواطنين بنفس المدرسة الاسلامية مثل:-
1. الاستاذ/ احمد ابراهيم محمد.
2. الاستاذ/ عبدالرحمن مني.
3. الاستاذ/ حسن عثمان.
4. الاستاذ/ محمد حسن ضرير.
5. الاستاذ/ صالح تكول.
6. الاستاذ/ يس عثمان.

واستمر ظهور كوادر تعليمية متتابعة من المسلمين من ابناء المنطقة مثل الاستاذ/ احمد محمود منتاي والاستاذ/ ادريس جابر دنكلاي. ونعتذر لعدم ذكرنا لكل من درس في هذه المدرسة من المسلمين في تلك الفترة.

وبعد فترة وفي عهد المستعمر الإثيوبي تغيرت اسم المدرسة الاسلامية الى اسم مدرسة شيخ الامين بمنطقة طوالوت. ثم بعد ذلك تم تغيير المدرسين المسلمين المواطنين تدريجيا واستبدالهم بمدرسين من الامهرا والتجراي. وبدأ المستعمر الإثيوبي بالتفرقة ومكن لبني جلدتهم من المسيحين الاريتريين بمواصلة تعليمهم بالجامعات الاثيوبية.

اما المسلمين الاريتريين فقط قلة قليلة تمكنت من مواصلة دراستهم الجامعية باثيوبيا. وبقية المسلمين من الاريتريين كانوا يكملوا دراستهم الجامعية بالدول العربية المجاورة وبمجهودهم الخاص. وفيما بعد وفي بداية الثورة تم ايجاد فرص لهم لمواصلة التعليم الجامعي.

ونرى الان ونسمع التحدث عن محاربة اللغة العربية في اريتريا لتشتيت اراء المسلمين والتفرقة بينهم لاحداث انشقاقات وعدم توحدهم حيث ان اللغة العربية تم حسم امرها في الحقبة الاولى واقرها الدستور الاريتري الاول والبرلمان بان تكون اللغة العربية لغة للمسلمين واللغة التجرينية للمسيحين. وكلما في الامر هو محاولة طمس الهوية الاسلامية ولابعاد اللغة العربية مما كانت فيه في السابق من مكانتها.

وفي عهد الثورة الاريترية تمكنت الثورة من ايجاد فرص ومنح تعليمية في كثير من الدول العربية لكل المراحل التعليمية. وان قوات التحرير الشعبية عملت جهاز التعليم وكان بادارة الاستاذ/ محمود صالح سبي ورفقائة بما قاموا به من عمل رائع وجبار بانشاء هذا الصرح التعليمي بالمهجر حرصا منهم وحفاظا لمواصلة التعليم للاريتري المسلم.

واخيرا نتمنى من المسلمين بان نتمسك بثوابتنا الوطنية وعدم اختلافنا في ثوابتنا. واريتريا للجميع للمسلم والمسيحي واللغة العربية والتجرينية واحترام بعضنا للاخر في خصوصيته ومعتقداته من اجل التعايش السلمي والحفاظ على وحدة اريتريا.. اريتريا الديمقراطية.. اريتريا السلام.

المدرسة الإسلامية

• مرفق صور لمدرسة شيخ الامين قبل الزلزال 1919م. لان معظم المباني بمصوع كانت تتكون من ثلاثة او اربعة طوابق. وبعد الزلزال مشروع بناء وتطوير مصوع سنة 1922م Terre Moto وايضا صورة للاحتفال بانتهاء العام الدراسي.

• وصورة تجمع لطلبة في خمسينيات القرن الماضي عندما كانت اسمها المدرسة الاسلامية.

• وصورة اخرى للطلبة بمدرسة شيخ الامين سنة 1974م. ويظهر في الصورة مدرس الاجيال الاستاذ/ احمد ابراهيم الذي استمر بها حتى تركها وغادر من البلد.

ولا ننسى من المدرسين الاستاذ/ نور احمد وكان مديرها. واخر مدير لمدرسة شيخ الامين الاستاذ/ ابابيه قدفو وكان المدرسين بالمدرسة من الامهرا والتجراي.

والى لقاء اخر جديد في ايضاءات مصوع التاريخية.

للتواصل مع الكاتب: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

www.Samadit.com حامد إدريس عواتي   www.Samadit.com عبدالقادر محمد صالح كبيرى   www.Samadit.com محمد عمر أكيتو   www.Samadit.com إبراهيم سلطان علي   www.Samadit.com إدريس محمد آدم مندر   www.Samadit.com محمد سعيد ناود   www.Samadit.com أحمد محمد ناصر أبوبكر   www.Samadit.com عثمان صالح سبي   www.Samadit.com عبدالله إدريس محمد سليمان  

Top
X

Right Click

No right click