حرب على الأبواب

بقلم الأستاذ: ياسين حسب الله - كاتب إرتري

هل كانت زيارة الرئيس اسياس الى اديس ابابا في هذا الوقت الحرج قمة جراد وكرونا؟

لقاء بين الجيشين والقيادات العسكرية والسياسية في منطقة زالامبيسا الحدودية

من المؤكد أن زيارة الرئيس اسياس لأديس أبابا لم تكون من أجل محاربة الجراد، ولا من أجل مواجهة الكورونا، كما صرح به من قبل وسائل الإعلام في البلدين.

ولكن الأمر المؤكد أنها كانت قمة طارئة، لا تقبل التأجيل واغلب الاحتمال أنها كانت (قمة حرب) من أجل وضع خطة لمواجهة خطر ما ؟ وليس هناك أمر يجمع بين اسياس و أبي أحمد إلا العدو المشترك المتمثل في إقليم التجراي المحاذي لارتريا من الجهة الجنوبية، والذي يشكل دولة داخل دولة بالنسبة لأثيوبيا ورئيس وزرائها أبي أحمد كما هو واضح التحدي لسلطته آخرها كان بالإعلان عن خوض الانتخابات في موعدها وبشكل انفرادي في الإقليم على النقيض تماما مع القرار المركزي الذي أجلها تحت حجة جائحة الكرونا مما يعني بصريح العبارة تحدي آخر من سلسلة تحديات مازالت تتوالى عليه.

أما بالنسبة لارتريا بشكل عام وللرئيس اسياس بشكل خاص فهذا الإقليم شكل و مازال مصدر كل المخاطر المحدقة في السابق والحاضر وربما في المستقبل لما لهم من أطماع في ارتيريا بدأت تظهر للعلن في الآونة الاخيرة. كذلك المماطلة في تنفيذ حكم المحكمة الدولية القاضي بترسيم الحدود بين البلدين.

وهذا بدوره ادى الى افشال ما تسعى قيادة البلدين منذ سنتين في تنفيذه وظل يراوح محله نظرا لتعنت هذه المجموعة المسيطرة في الإقليم مما يعني عمليًا إفشال ما تتخذه العاصمة من قرارات وما يسببه ذلك من إحراج وتحدي للمركز وللقيادة الإثيوبية وإدامة حالة لا حرب ولا سلم التي أنهكت اريتريا لعقدين من الزمن.

وعليه قد تكون هذه فرصة الرئيس اسياس الذهبية للقضاء على هذه المجموعة المارقة إذا ما قرر رئيس الوزراء الأثيوبي تنفيذ تهديده بحسم الصراع مع هذا الاقليم عسكريا مما يعني مشاركة ارتيرية فعالة للقضاء على هذا التمرد والتخلص من هذه المجموعة بضربة خاطفة من كل الاتجاهات والقضاء على طموحاتها الجامحة السياسية والعسكرية و ما يمكن ان تسببه من هاجس امني وعسكري على المدى المنظور لكل البلدين.

والخلاصة يبدو أننا نقترب بسرعة من حرب حدودية اخرى قد تكون معركة أبي أحمد الاولي وقد تكون لاسياس الاخيرة الا اذا قيادة التجراى قدموا بعد التنازلات التكتيكية لكسب الجولة الحالية وتأجيل شبح الحرب الوشيكة.

www.Samadit.com حامد إدريس عواتي   www.Samadit.com عبدالقادر محمد صالح كبيرى   www.Samadit.com محمد عمر أكيتو   www.Samadit.com إبراهيم سلطان علي   www.Samadit.com إدريس محمد آدم مندر   www.Samadit.com محمد سعيد ناود   www.Samadit.com أحمد محمد ناصر أبوبكر   www.Samadit.com عثمان صالح سبي   www.Samadit.com عبدالله إدريس محمد سليمان  

Top
X

Right Click

No right click