حقائق عن الوحدة بين فصيلي الجبهة عام 2002م المحاصصة الثنائية الحزبية - الحلقة السابعة

بقلم المناضل الأستاذ: عثمان صالح - كاتب ومفكر سياسي

الثنائية: ثمة فهم خاطئ او نوع من الخلط في تداول هذا المصطلح على الاقل فيما يتعلق بالحديث عن تجربة الوحدة

الوحدة بين جبهة التحرير الارترية و جبهة التحرير الارترية المجلس الوطني

التي نتحدث عنها.

فكما سبقت الاشارة تم الاتفاق اساسا على ان المرحلة المطلوب الوصول اليها كانت (وحدة اندماجية) قائمة من ناحية على برنامج سياسي وتنظيمي واحد تنضبط بهما حركة التنظيم من حيث النشاط ومن حيث التقييم والمحاسبة وفعلا تم اعدادهما واقرارهما منذ اللحظات الاولى.

ومن ناحية اخرى تم الاتفاق على ان يسلك التنفيذ طريقا خاصا هو التدرج في الاجراءات الموصلة خلال فترة ثلاث سنوات.

هذه كانت صيغة خاصة اتفق عليها بين الداخلين في الوحدة بقناعة وتضمنت في بعض اوجهها صيغة (خاصة بالهيكل التنظيمي) اعتمدت تركيبة خاصة في اجهزة الجبهة بضرورة وجود منسبين من كل طرف في جميع ادوات عملها شملت التنفيذية وكل المكاتب ويعمل بهذه التركيبة خلال السنوات الثلاث المتفق عليها ولذلك يلاحظ في التوجيهات رئيس من جهة ونائب من جهة اخرى على كل الاصعدة.

هذه الصيغة تحمل في ظاهرها ثنائية، اما بالنظر الى ان البرنامج المطلوب الالتزام به واحد والخطة المطلوب تنفيذها واحدة فتبقى مسألة الثنائية هذه لا قيمة لها (بالضبط مثلما لو طلبت من قوة مكونة من شرطة وجيش تطهير موقع فأدوا المهمة بتكامل).

وهذه كانت ثنائية معترف بها ومحمية بالاتفاق بين الشركاء وباللوائح المنظمة الى فترة محددة ولكنها ثنائية ايجابية افضت الى وحدة اندماجية وليتنا نجد في المقاومة الارترية اليوم ثنائية تفضي الى وحدة ادواتها العاملة. وقد حصل تطور مهم في هذا الاتفاق كما اشرنا في حلقات سابقة بخصوص هذه الصيغة - ربما استعصى فهمها على البعض - تمثل في انتهائها (عمليا) بعد سنة واستمرارها (نظريا) لمدة ثلاث سنوات. أو بتعبير آخر لم يتنبه الى هذا التطور كثيرون بما في ذلك جزء كبير من اعضاء الجبهة.

اما المرحلة الثانية فهي انتهاء ما عرف بالثنائية (نظريا وعمليا) بعد المؤتمر الوطني العام السابع للجبهة من خلال اتتفاء الحماية اللائحية والاعتراف القانوني الذي حظيت به خلال فترة الثلاث سنوات السابقة عليه. ومن لحظتها لم يعد داخل الجبهة شيء اسمه ثنائية الا في العقليات التي لم تتمكن من المواكبة وظلت حبيسة مرحلة الثنائية المقوننة.

• اذن ماهي حقيقة الثنائية المزعومة ؟

• هل هي مرتبطة بالاشخاص ؟

• هل هي مرتبطة بالبرامج ؟

وتناولا من الآخر نقول الواقع ان البرنامج ظل واحدا في صورتيه السياسية والتنظيمية منذ العام 2002م فلا مجال للثنائية فيه.

وان كان المقصود بالثنائية وجود الاشخاص الذين صنعوا الوحدة في التنظيم وبالتالي فان زوالها مرهون باختفاء هؤلاء عن مسرح العمل فما اسوأ وأجهل نظرة كهذه تتطلع وتنتظر لحظة اختفاء مناضلين قدموا نموذجا نضاليا طموحا الى التجربة النضالية الارترية.

يشار الى ان الوحدة تمت في حقيقتها بين تيارات سياسية معترف بها بين الشركاء (وهذا ما سنتطرق اليه لاحقا) ويبدو ان الثنائية في هذه الحالة هي ضمانة مهمة لاستمرار وانضباط النشاط السياسي للتنظيم باعتبار ان البرنامج السياسي هو وثيقة معبرة عن الحد الادنى الذي يجد فيه كل نفسه وعليه فان المطلوب هو الحرص عليها.

اخيرا نقول ان الثنائية في ذاتها ليست مذمة او شيئا سلبيا وقد تكون سببا من اسباب التوازن وحفظ المصالح المشتركة ما لم ترتبط بتصرفات ونوايا سيئة وهناك ثنائيات في واقعنا الارتري تعتبر من مركزيات المصلحة الوطنية فنحن اليوم نتعايش سياسيا مع ثنائية دينية وثنائية لغوية وثنائية جغرافية. رحم الله سياسي مرحلة الصراع المحتدم فيما عرف بمرحلة تقرير المصير كانوا اوعى واقدر من اجيالنا الحاضرة حيث ابقوا لنا وطنا موحدا من بين مخالب ثنائية متنافرة المطالب بين دفتي الاستقلال والاستعمار.

اما قصة الاسطوانة الممجوجة بان الاندماج بين التنظيمين لم يتم فامرها غريب ومحير حقا. فوفقا للوثائق كان يكفي التزام كل الداخلين في الوحدة بالبرنامجين السياسي والتنظيمي لتحقق الاندماج بينهم ولم يكن مطلوبا اي معيار آخر غير ذلك وهذا امر ظاهري في حقيقته وقد تحقق.

• وهنا يبرز السؤال عن ماهو القدر الذي كان مطلوبا من هذا الاندماج ؟

• هل هو انصهار مثل التفاعل الكيميائي بحيث تزول كل الملامح والصفات الخاصة لكل داخل في التنظيم ؟

• وهنا ينبغي التاكيد انه لا توجد لدينا شخصية معيارية كان يجب التطابق معها لكي يقال اننا اندمجنا ؟

• هل المطلوب بالاندماج ان يكون الجميع على مقاس واحد ولون واحد ومستوى تعليم وخبرة واحد (يعني نسخة بالكربون من بعضنا) ؟

• هل كان المطلوب توحيدنا في المهام والادوار والواجبات ام دمجنا في الاجسام والالوان والطبائع والامزجة ؟

ومعلوم ان الصورة الاخيرة تخالف طبائع البشر، فربنا خلقنا لمهمة واحدة ورضي لنا دينا واحدا وولانا قبلة واحدة ومع ذلك خلقنا مختلفين في كل خصائصنا فالعبرة هنا بالمهمة، ووجود مذاهب وطوائف ومدارس واحزاب مختلفة لم يمنع من اعتبارنا جميعا مسلمين. وبالمختصر المفيد لم يكن مطلوبا ان نكون (دقة واحدة) ولكن كان مطلوبا ان نكون (صفا واحدا) مثل المصلين.

نواصل بإذن الله... في الـحـلـقـة الـقـادمـة

Top
X

Right Click

No right click