إلى أين تتجه سفينة القرن الإفريقي - الحلقة الثانية

بقلم الأستاذ: صالح كرار - كاتب إرتري

الدور الخارجي في حراك القرن الإفريقي: حين تقرأ أخبار القرن الإفريقي عامة، أو قل أخبار التجمع الأخير بين إرتريا وإثيوبيا

اثيوبيا وإرتريا وجيبوتى والصومال

وأخواتهن، هل صدّقت وإطمئن قلبك أن كل هذا المسرود هو الحقيقة، وأن ما أعلن من أخبار لا ريب فيه أم إن في النفس منه شئ ؟

طلاسم مبهمة وشفرات غريبة هي الأحداث السياسة في القرن الإفريقي لا يعرف تفسيرها مثل الكتابة والرموز القديمة والأحرف الهيروغلوفية إلا المختصون؛ وذلك لأن وراء كل حدث سياسي سيناريو مخبوء، وبرامج تسيير كاملة من وراء الستار قلما تجد تعريفا بها أو إعلانا عنها والحال هذا ينطبق على إرتريا أكثر من غيرها، لكننا هنا سنحاول قراءة العناوين والتعرف على ملامح وإتجاهات الحراك الأخير في القرن الإفريقي وعلى ضوء ما سطر المتابعون.

يكاد يجمع الباحثون في أن وراء الحراك محرك خارجي فآراءٌ كثيرة تتوافق في قرائتها بهذا الإتجاه والذي لا ينكره أحد هو أن الأيدي الخارجية موجودة بشكل أو آخر مجتمعة أو منفردة ولكن قد تتباين الآراء في درجة تأثير كل منها ودرجة ثقله وقدرة توجيهه للحراك، وهناك جهات يستهدف الحراك إبعادها عن المنطقة ومحاربة وجودها.

والوجود الأجنبي في القرن الإفريقي وبوابة البحرالأحمر كثيرٌ ومعقد ومتشعب بحيث لا يسهل رصده وتحديده ناهيك عن تحديد أهدافه، ووسائله، اليابان والهند، إيران وتركيا، روسيا والصين، أوروبا وأميركا، إسرائيل والإمارات أو العرب.

كل هذا الزحام في نقطة جغرافية صغيرة تمتد بين بربرة وهرقيسا في الصوما، وجيبوتي وعصب ومصوع، فمنذ القدم يُعرف أن هذه المنطقة محل صراع ذوو النفوذ الدوليون: (وقد اجتذبت صراعات المصالح قوى دولية أخرى على رأسها الصين، وروسيا، وإيران، والهند، واليابان، إضافة إلى القوى الغربية ذات المصالح التقليدية، وإسرائيل. كما أسهمت حدة التنافس الدولي على الثروة والنفوذ وكثرة اللاعبين الدوليين وانهيار الدولة الصومالية ومستجدات الإرهاب والقرصنة، في إضفاء مزيد من الإشكاليات على مجمل التعقيدات التي تعتور منطقة القرن الأفريقي). وهكذا ضمن صراع المصالح والهيمنة الدولية يفسر كل صراع ماضي في المنطقة أو آتي: (إن الحراك الأخير، والذى أدى إلى المصالحة التاريخية ما بين الخصمين العنيدين (إثيوبيا - وإريتريا) والذى جاء بشكل مفاجئ، ولكنه فى الحقيقة لم يكن مفاجئا، بل كان مخططا من قبل بعض القوى العالمية والإقليمية، ذلك لأن الصين كقوة منافسة جاءت إلى جيبوتى)، كذا برنامج أبي أحمد في المصالحة الإقليمية وجرئته وسرعته مُفسرة على نفس المنوال ومرجوعة إلى نفس الدواعي لدى كثير من المراقبين: (ليست مفاتيح هذه الأحداث المتلاحقة في المنطقة لدى عراب هذه التطورات رئيس الوزراء الاثيوبي ابي احمد كما يظهر في سطح الأحداث وانما في العمق هناك قوى خارجية إقليمية ودولية تحرك هذه الأحداث وتتحكم فيه لتحقيق مصالحها. وَمِما يؤكد شكوكنا هو هذه الخطوات السريعة التي يتخذها ابي احمد وضربه يمينا وشمالا دون الالتفات الى اي عواقب خطيرة يمكن ان تترتب على خطواته تلك وكأنه ينفذ خطة معدة سلفا كانت تنتظر التنفيذ).

ومن الملاحظات الهامة أن الوجود الأجنبي في القرن الإفريقي متغير ومتقلب حسب الأحداث السياسية العالمية والتنافس علي مراكز الثقل حيث نجد من أخلاه في فترة رجع إليه أخرى ومن لم يجد قاعدة يختلي بها زاحم الأخرين وتجاور مع أعدائه. ورغم أن اللاعبين كثر إلا أن هذه المرة المارد الأمريكي هو الذي يرعى إعادة تنظيم الإقليم: (فالهدف الأمريكي هو إعادة صياغة نظام اقليمي برؤية أمريكية في منطقة القرن الأفريقي هدفه تحجيم وتطويق إيران من أكثر من اتجاه، يضاف لذلك منافسة الوجود الصيني المتنامي في تلك المنطقة الحيوية).

وقد جاءت أمريكا بعد الألفين بذريعة محاربة الإرهاب والقرصنة وبنت قاعدة لها في جيبوتي: (لهذا الغرض، شكلت الولايات المتحدة قيادة فرعية في 19 أكتوبر/تشرين الأول 2002، ضمن القيادة الوسطى، الممتدة من القرن الأفريقي إلى آسيا الوسطى USCENTCOM، وتسمى هذه القيادة الفرعية قوة التدخل المشتركة في القرن الأفريقيCombined Joint Task Force in the Horn of Africa, CJTF-HOA، والنطاق الجغرافي لهذه القوة هي الصومال واليمن والسودان وكينيا وإثيوبيا وإريتريا. وتتمثل مهامها، في رأي الجنرال جون ساتلر، المسئول عن البعثة الأمريكية في القرن الإفريقي، في ضمان عدم وجود ملجأ آمن للإرهابيين في القرن الأفريقي، وتعقب وهزيمة الإرهابيين،... ويقع مقر القوات الأمريكية في القرن الأفريقي في معسكر "ليمونير" في الأراضي الجيبوتية علي مقربة من الحدود الصومالية، ويوجد بداخله قوة عسكرية تقدر بـ1300 جندي أمريكي، بينما يقع مقر قيادة المعسكر في المياه، حيث يوجد 400 جندي على متن "يو اس اس ماونت ويتني، التابعة للبحرية الأمريكية. قامت هذه القوة الأمريكية بتدريب قوات دول المنطقة، خاصة إثيوبيا واليمن، في مجالات أمن الحدود، والأمن البحري، ومحاربة الإرهاب).

لكن جيبوتي لم تراعى لأمريكا تميزها وحبها للإنفراد وجاءت بعدوها اللدود الصين ووضعته غصة في حلقها ولذلك: (تسعى الولايات المتحدة في صناعة البديل الممكن عن جيبوتي؛ حيث تحولت الأخيرة إلى حليف إستراتيجي للصين، وليس من الممكن كما أكد أكثر من مسؤول أمريكي الوثوق بسياسة جيبوتي)، هكذا: (بدأ الصراع الحقيقي، والخفي، والصامت الآن فى القرن الأفريقي، وخاصة بين الولايات المتحدة والصين، فقد إستعادت بشكل أو بآخر الولايات المتحدة منطقة نفوذها الإستراتيجي (إثيوبيا)، ومن هنا بدأ النفوذ الصيني بتراجع عنها، ولكنه يترسّخ بقوة فى جيبوتى، والأخيرة تملك موقعا إستراتيجيا إستثنائيا، ولديها موانئ جيدة، ولكن جيبوتى محاطة بشكل شبه كامل فى حدودها البرية إثيوبيا وإريتريا، ولهذا فالمشروع الصيني لن ينجح فى الإختراق كما خُطِّط سابقا بسهولة، فالمعركة القادمة بدأت الآن، ولكن عبر تغييرات راديكالية ومفاجآت غير مسبوقة).

ليس الصين وحدها والزحام الدولي في المنطقة فقط السبب؛ لأمريكا مآرب أخرى أيضا فحيث يتوقع وجود البترول ستجد أمريكا قد سبقت: (وهذا ما أكده بوضوح الجنرال المتقاعد في المخابرات السعودية أنور عشقي في كلمة له امام مجلس الشئون الخارجية الامريكي في عام ٢٠١٦، اذ انه تحدث عن الترابط بين الشرق الأوسط الكبير والقرن الأفريقي الكبير وتحدث عن الحقل النفطي في اقليم أوغادين (اقليم تقطنه القومية الصومالية في اثيوبيا) وذكر ان هذا الحقل سيوحد القرن الأفريقي بقيادة اثيوبيا... وفِي لقاء اخر اجرته معه جريدة الوطن السعودية في يناير عام ٢٠١٧ ذكر اللواء المتقاعد ان الولايات المتحدة الامريكية قد خططت في المستقبل لإنشاء اتحاد فيدرالي بين دول القرن الأفريقي بقيادة اثيوبيا).

لا شك أن للصين طموحاتها والتنافس الغربي والصيني ممتد في ساحات عالمية واسعة وبمختلف النشاط البشري، لكن هنا في القرن الإفريقي يأخذ أهمية خاصة لا تغيب على أحد خاصة إذا تأكد أنها القاعدة الوحيدة خارج بلادهم، وللصينيين سبلهم ووسائلهم في كسب الأصدقاء: (ذلك لأن الوجود الصيني مرتبط بالصراع الصيني الأمريكي من جانب، كما أنه مرتبط بحالة خاصة وهي، أن الصينيين يغزون القارة الأفريقية من خلال الدعم المالي، وهو دعم غير مشروط فى الشكل، ومشروط فى المحتوى، فهذا الدعم لا يطالب من الدول الأفريقية تطبيق الديمقراطية، ودعم المجتمعات المدنية كما تفعل بعض الدول الغربية، ولكنها تقدم دعما غالبه ديون وتنطلق من خلال الديون شركات صينية موجّهة نحو العالم من قبل الحزب الحاكم).

لو أننا دخلنا في متاهات الوجود والتأثير الأجنبي في المنطقة لتطلب ذلك جهدا مملا والحال هنا معروف؛ ولكني أريد أو أهدف هنا فقط إلقاء الضوء على أسباب تجدد الإهتمام الأمريكي بالمنطقة واستراتيجيتها وبالتالي أهدافها في دفع الحراك الموجود وتوجيهه وتبنيه، وهو أمر معلن مكشوف كما يؤكد ذلك سفير الولايات المتحدة الأمريكية في إثيوبيا: (نقلا عن أديس ستاندرد: سفير الولايات المتحدة لدى اثيوبيا ”نحن وراء اتفاق السلام بين ارتريا واثيوبيا واعددنا له حتى قبل مجئ أبى أحمد“ في مقابلة مطولة ومثيرة للاهتمام مع أديس ستاندارد، افصح عن الدور الأمريكي في دفع الاتجاهات التغييرية التي تشهدها اثيوبيا وخاصة دورها في التقارب الاثيوبي الارتري والذي تمخض زيارة وفد يمثل النظام في اسمرا الى أديس أباب، وقال السفير في محض رده على سؤال حول الدور الذي ستلعبه الولايات المتحدة في دعم تطوير سبل المصالحة بين إثيوبيا وإريتريا قال: حسنًا، لقد قلنا للطرفين، وبشكل علني، وما زلنا نقول إننا جاهزون للعب هذا الدور...كما أضاف السفير راينور وزناً لمقترحات مفادها أن الولايات المتحدة شجعت إجراء محادثات بين إثيوبيا وإريتريا لبضعة أشهر، بما في ذلك تقارير عن عقد اجتماع في وزارة الخارجية في واشنطن بحضور وزير الخارجية الإريتري عثمان صالح ومستشار الرئيس إسياس، يماني مانكي. وحضر الاجتماع رئيس الوزراء الإثيوبي السابق، هيليماريام ديساليجن، وبرئاسة دونالد ياماموتو. وقال السفير: لقد عقدنا علاقات مع كلا البلدين منذ عدة أشهر لتشجيع هذه النتيجة. لقد سبق ذلك رئيس الوزراء آبي، لكنه بالتأكيد يتضمن الوقت والفترة التي وصل فيها إلى السلطة).

هذه الحقائق عن اللقاءات السرية طبعا قبل زيارة دونالد ياماموتو لكل من إثيوبيا وإرتريا وقبل إعلان الصلح بينهما تؤكد بلا شك رعاية الولايات المتحدة وإهتمامها بالمشروع وهذا يعني الكثير عند الإرتريين لأسباب منها:-

• الحراك أعلن أكثر من مرة عن وحدة دول المنطقة وخاصة إرتريا وإثيوبيا.

• الحراك يستبعد جيبوتي والسودان ويضم كينيا وجنوب السودان مما يعني أن له أهداف غير معلنة ولا يعلم أحد مدى خطورتها في ثوابت شعبنا.

• أن أمريكا هي التى ضمت إرتريا إلى إثيوبيا في الخمسينيات من القرن الماضي وعودة هذه المفاهيم مع عودة أمريكا يعني أن سيادة إرتريا هي المستهدفة.

والمصيبة هذه المرة ليست مصيبة الإرتريين وحدهم إذ المشروع كبير بكبر الطموحات الأمريكية حيث الصومال أيضا مستهدف فأنظروا كيف يقدر الصوماليون خطورة أهداف الحراك ويرتابون كما في هذا المقال المنشور في موقع الصومال اليوم: (فمثلا لدينا (صوماليين) مخاوف معتبرة من توقيت هذا التوجه، ومن حقنا أن ننظر إليه شزرا إلى حين إقناعنا بجدواه وتبديد مخاوفنا، فلدينا مخاوف من كل ما يأتي من إثيوبيا ولدى الإثيوبيين مخاوفهم أيضا، لهذا لا تكفينا الاجتماعات الرسمية المتعجلة والتصريحات المقلقة التي يطلقها رئيس الوزراء الإثيوبي التي يتحدث فيها عن دولة واحدة لإثيوبيا وإريتريا والصومال، وحديثه كذلك عن طول ساحل الصومال وخلوه عن سفن صومالية وحرمان إثيوبيا من منفذ بحري، كذلك حديث بعض الضباط الإثيوبيين عن إنشاء قواعد بحرية في المحيط الهندي والبحر الأحمر، لا أدري هل يقولونها بنية حسنة لكنها فعلا تقلقنا، فالصوماليون لا يتحدثون عما تمتلكه إثيوبيا من خيرات لكن الاثيوبيين لا يتوقفون عن الحديث عما تمتلكه الصومال، لذا لا نريد الوحدة مع إثيوبيا في ظل هذه الأوضاع غير المتكافئة).

إذا الصومال أيضا مقحم في المشروع الإستراتيجي وربما لذلك كانت للنظام الإرتري زيارة معلنة لأول مرة مع دويلة الصومال في هرقيسا في الأسابيع الماضية، وهناك نشاط عملي متواصل في نقل بترول الجنوب عبر إثيوبيا إلى موانئ كينيا الجديدة و مصافاة للبترول وطرق وقطارات، بحيث يتأكد أن إثيوبيا مما يؤكد أن إثيوبيا تهئ وتخدم حتى بمعزل عن الصومال وإرتريا ويتأكد تأكيدا فعليا أنها موعودة بوعود كبيرة وتهئ لتكون ماردا سياسيا وإقتصاديا وربما إمبراطورية القرن الإفريقي إذا وجد المشروع من ينفذه ويتوافق معه من القيادات الإثيوبية ويصبر ويصابر عليه.

اليوم فقط فهمت معنى ما كان يردده الأكاديميون المسيحيون الإرتريون، اليوم فهمت أسباب وجود تنظيمات إرترية تدعوا إلى الوحدة مع إثيوبيا بل وعرفنا أسباب غلو بعضها وتطرفه من خلال وعيدها للمسلمين وضرورة تهجيرهم من إرتريا أوإبادتهم؛ نعم كان الريب قد سكن النفوس مما كان يشاع ويعلن ولكن كانت الأسباب غائبة والآن عرف السبب وبطل العجب.

في اعتقادي كل هذه الزوبعة تستهدف عودة إرتريا إلى إثيوبيا وهي مختصر النتائج عندي، وهو هدف إثيوبي، وأمريكي، وأوروبي، وإسرائيلي، وكنسي إجماع تام وتوافق كامل؛ وهو ما سيحل مشاكل آنية لكل منهم ويحقق أهداف استرتيجيتة في المنطقة؛ والنظام الإرتري جزء أصيل من هذه المنظومة حيث سار على خطوط ثابتة في سبيل هذه الأهداف بجعل إرتريا نسخة تمناها هيلي سلاسي تعليما وثقافة ولغة إضافة إلى قمع المسلمين وتهجيرهم.

وإذا عرفنا أن النظام الإرتري يلتقي مع المشروع وأهدافه الإستراتيجية، لكننا نعلم أنه لا يمكن أن ينسلخ فيه هكذا بإنسياق تام وهو ضمن المرشحين لقيادة المشروع فالعملية بحاجة إلى ترتيب طويل الأجل ذو حساسية وخطورة إنقلاب النتائج؛ ويحكمه أيضا التموج الداخلي في بلدانه وخاصة الأوضاع غير المستقرة في إثيوبيا ودور إرتريا وأتباعها في التحولات القابلة فيها؛ كما أن النظام الإرتري يعرف ويعلم حساسية الإرتريين من العودة إلى إثيوبيا بمافيهم منتسبيه؛ إلا إذا أجبرته مخاطر الزوال أو رغبته عروض المغريات، ويتوقع أنه بين كليهما العصا والجزرة.

والله أعلم، ولا يكون إلا ما أراد الله.

المراجع:
1. الجزيرة نت 2010/11/21
2. https://www.alnilin.com/12958988.htm
3. https://www.raialyoum.com/index.php
4. https://www.arabprogress.org/2018/09/20
5. الجزيرة نت 2010/11/21
6. https://somaliacenter.com/2018/10/01
7. https://www.alnilin.com/12958988.htm
8. https://www.raialyoum.com/index.php
9. https://www.alnilin.com/12958988.htm
10. https://www.farajat.net/ar/2018/07/04
11. http://somaliatoday.net

للتواصل مع الكاتب: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

Top
X

Right Click

No right click