كلمة المجلس الوطني في ملتقى الشباب

سماديت كوم Samadit.com

إعداد: مكتب الإعلام والثقافة للمجلس الوطني الإرتري للتغيير الديمقراطي

الإخوة والأخوات الأعزاء
الحضور الكريم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

في البداية يشرفني أن أكون بينكم اليوم، ممثلاً للمجلس الوطني الإرتري للتغيير الديمقراطي، وأتقدم بجزيل الشكر والتقدير لدعوتكم لنا لنشهد هذا الملتقى الشبابي التشاوري الهام، متمنيًّا أن تتكلل جهودكم بنجاح ويخرج ملتقاكم هذا ببرامج وخطط عمل تساهم في توحيد جهود شبابنا الإرتري، بكل أطيافه وانتماءاته السياسية والاجتماعية والدينية، وصولاً إلى تسخير كل الطاقات الوطنية من أجل خلاص شعبنا من براثن الديكتاتورية البغيضة، وبناء نظام ينشر العدل والحرية والمساواة في ربوع إرتريا.

الإخوة والأخوات،

إن المجلس الوطني الإرتري للتغيير الديمقراطي، يضع أمر تفعيل الدور النضالي للشباب في مقدمة أولوياته، وذلك لقناعته، بأن الشباب، كل الشباب، من المفترض أن يكونوا المحرك الأساسي للنضال الذي نخوضه من أجل التغيير الديمقراطي، ولكونهم يمثلون أمل الغد وبناة المستقبل المزهر الذي يتطلع إليه شعنا. وانطلاقًا من هذه الرؤية، خصص المجلس الوطني موقعًا قياديًّا يتصدى لقضايا الشباب وليساهم بفعالية في تعزيز الدور الوطني للشباب الإرتري. وأود أن أوكد لكم، وعبركم إلى كل الشباب الإرتري، بأن قيادة المجلس الوطني تضع كل إمكانياتها في دعم مسيرة تفعيل تأطير الشباب التي تجري في كل مكان، ولدينا بالمقابل ثقة كبيرة في تفاعل الشباب الوطني الواعي، مع البرامج النضالية للمجلس الوطني. وكل هذه الجهود ستصب في النهاية لخدمة شعبنا بكل فئاته ومكوناته. وأعبر لكم في هذا السياق عن أننا على استعداد تام لتخصيص برامج أو حلقات كاملة للشباب، إعدادًا وتقديمًا، يتم بثها بانتظام من القناة الفضائية التي نسعى جاهدين من أجل إقامتها قريبًا بإذن الله. ومن حق الشباب أن يقدموا في هذه البرامج ما يرونه من مواضيع مختلفة شرط الالتزام بالتوجه الوطني العام، والمعايير الإعلامية المتعارف عليها والتي تقوم عليها القناة.

كما يسعدني أن أفيدكم علمًا بأننا سنفتتح خلال الأيام القادمة مكتبًا للمجلس الوطني الإرتري في مدينة ستوكهولم، والذي نأمل أن يكون بيت الإرتريين، وعلى رأسهم شبابنا الوطني.

وأنتهز هذه السانحة لأدعو شبابنا المناضل للمشاركة في المهرجان الذي سيقيمه المجلس الوطني الإرتري خلال الفترة من 16 إلى 2019/8/18 في مدينة فرانكفورت الألمانية.

الإخوة والأخوات،

إن المجلس الوطني الإرتري على الرغم مما مرّ به من أزمات متواصلة منذ مؤتمره الأول بمدينة "هواسا" الإثيوبية، قد خرج من مؤتمره الأخير، الذي عقد في أبريل الماضي، وهو أكثر إصرارًا على تفعيل دوره الوطني المناط به، وليكون المظلة الوطنية الجامعة التي يستظل بها كافة الوطنيين الإرتريين. ونحن في قيادة المجلس الوطني، بالتعاون مع كافة مكونات المجلس الوطني، تنظيمات وأحزاب سياسية، ومنظمات مدنية، وشخصيات وطنية أو ممثلة للجماهير، نعمل بدأب وحماس، من أجل بناء مؤسسات راسخة للمجلس تضمن ديمومة عمله وتفتح المجال لمشاركة كافة الفئات الوطنية في تسيير تلك المؤسسات أو العمل فيها.

في الختام أتمنى لهذا الملتقى الكريم أن يتكلل بنجاح، ويُكوّن لبنة قوية في الصرح الشبابي الوطني الموحد الذي نطمح أن نراه قريبًا.

عاشت إرتريا حرة ومستقلة،
النصر لنضالنا الوطني من أجل التغيير الديمقراطي!
معًا من أجل توحيد الشباب الإرتري المناضل !
المجد والخلود لشهدائنا الأبرار.

Top
X

Right Click

No right click