تصريح صحفي من الائتلاف الوطني الارتري حول الحراك السياسي

سماديت كوم Samadit.com

بقلم الأستاذ: سيد علي إبراهيم - مسئول مكتب العلاقات الخارجية

تشهد الساحة السياسية الارترية في الخارج حراك سياسي لقوى المعارضة الارترية وحراك شبابي لمواجهة التحديات الكبيرة

سيد علي إبراهيمالتي تواجهها بلادنا التي ربما تضعها على مفترق الطرق وكذلك ما تشهده البلاد في الداخل من حراك مقاوم وبما ان هذا كله يمثل تطوراً مهماً إلا انها تظل مجهودات تمثل واجهات متعددة معزولة عن بعضها فأن الحاجة باتت ملحة لتوحيد قوى المقاومة خلف قيادة وطنية تقود العمل المقاوم داخليا وخارجيا تكون معبرة عن ارادة الشعب الارتري كله كما انه بذلك وهذا الاهم تقطع الطريق أمام الخط التآمري للطاغية اسياس افورقي الذي يقود البلاد كأنها ملكية خاصة به حيث يعقد صفقات لبيعها وبيع مواردها الطبيعية وتسريح جيشها بمعزل عن ارادة الشعب وبالتالي فانه فقد بذلك أي نوع من الشرعية لحكم البلاد ولم يعد يمثل الشعب الارتري بل بات يشكل خطراً وجودي للدولة الارترية وعليه فأننا نرى ضرورة اعداد مائدة مستديرة لحوار وطني دون اقصاء ينتج عنه تشكيل حكومة ارترية في المنفى تقود المقاومة الارترية لتحقيق هدف التغيير الديمقراطي المنشود وهناك نموذج تاريخي يسحتذى به وهو النموذج الفرنسي عندما تواطأت الحكومة الفرنسية وسهلت احتلال البلاد من قبل الالمان ابان الحرب العالمية الثانية شكلت المقاومة الفرنسية حكومة في المنفى بقيادة ديغول وحررت البلاد.

ونود ان ننوه في هذا الصدد ان أي جهد بمعزل عن بقية القوى الوطنية المقاومة يمثل في تقديرنا جهد ضائع لن يحقق تطلعات الشعب الارتري في التغيير الديمقراطي المنشود.

سيد علي إبراهيم
مسئول مكتب العلاقات الخارجية
والناطق الرسمي باسم الائتلاف الوطني الارتري 

للتواصل مع الكاتب: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

Top
X

Right Click

No right click