في ذكري رحيل المناضل الكبير/ محمد سعيد ناود - الجزء الرابع والأخير

بقلم الإعلامي الأستاذ: أبوبكر عبدالله صائغ - كاتب وصحفي ثقافي مهتم بالتأريخ

رحيل المناضل ناود كان مفاجأة، وفي ذكراه تتزاحم في الذاكرة صور كثيرة وحكايات تبدأ ولا تنتهي حدثت في حياته

محمد سعيد ناود و أبوبكر عبد الله صائغوكان مسرحها ساحة النضال والثورة، وناود الذي وهب كل حياته لخدمة الشعب الإرتري وحقه المشروع في الحرية والاستقلال لم يهتم كغيره بإسرته ولا عشيرته وقبيلته وإقليمه بل همه الأول والأخير كان كيفية تحرير بلاده التي ينتمي إليها أجداده وهذه مأثر يجب ذكرها في هذه المناسبة.

كما قلت سلفاً في بداية هذه المقالات إن المناضل الشهيد/ محمد سعيد ناود كان وطن من العطاء الفكري والتاريخي وتجسد صمود الشعب الإرتري في صبره وعطائه، كان عفيفاً لأنه تأثر بالتربية العائلية التي نشأ فيها بالإضافة الي التربية الثورية والأسس النظرية التي تعلمها وهو يناضل في إطار مبادئ الحزب الشيوعي السوداني الذى كان يناضل من أجل إستقلال السودان في خمسينيات من القرن الماضي، وكان ناود عضو نشط وقيادي طلابي مناهض للإستعمار.

ذكر لي في إحدى الأمسيات حين سالته عن علاقته بالزعيم الوطني الراحل/ عثمان صالح سبي فقال:

ترجع علاقتي بالزعيم عثمان صالح سبي الى فترة بداية الستينيات من القرن الماضي عندما كان يتردد سبي الى السودان وخصوصاً مدينة بورتسوردان، وكان اول لقاء رسمي بين قيادة جبهة التحرير الارترية في بورتسودان في عام 1963م في إطار محاولة توحيد الصفوف بين قيادة حركة تحرير إرتريا وقيادة الجبهة، وسبي كان يمثل جبهة التحرير الارترية في الاجتماع وودار نقاش طويل بين الجانبين ولم نتوصل الى صيغة للتفاهم بين حركة تحرير إرتريا وجبهة التحرير الإرترية، لأن قيادة الجبهة كانت تطرح إنضمام حركة تحرير إرتريا لجبهة التحرير الإرترية والانخراط في العمل الوطني تحت راية الكفاح المسلح، وفشل الحوار لأن قيادة الجبهة تمسكت بطرحها وهو حل حركة تحرير إرتريا والإندماج في الجبهة وأخيراً قال لهم سبي لو عندكم مسدس واحد كان كنت أتفاوض معكم من منطلق قوة ولكن بما إنكم حركة لا تملك السلاح عليكم الانخراط في الجبهة.

إنتهي الإجتماع وكان ذلك بداية العلاقة بين سبي وناود والتي توطدت بعد إنفصال قوات التحرير الشعبية وإنضمام حركة تحرير إرتريا الى تنظيم قوات التحرير الشعبية وتشكيل قيادة جديدة وتم إختيار ناود كعضو في المكتب التنفيذى ونائب رئيس المكتب التنفيذي ومسؤول مكتب الإعلام فيها.

قال لي ناود: سبي كان يتصل بي يومياً من أى مكان يوجد به ولو حضر الى الخرطوم كنت أقابله فور وصوله الى السودان ونعقد الإجتماعات وبعد الإنتهاء من الإجتماع كان يذهب معي الي البيت قائلا : نذهب الي البيت لتناول وجبة الغداء من إيد أم محمود ونشرب القهوة البلدية، ومحمود هو الأبن البكر للمناضل/ محمد سعيد ناود.

وذكر لي ناود بأن الزعيم سبي كان يحب الملوخية ويفضل تناولها بمنزله عندما يحضر الي الخرطوم، سبي كان يهتم بإسرة محمد سعيد ناود.

وذكر لي ناود قائلاً : في إحدي المرات وصلالي الخرطوم سبي قادماً من إحدي دول الخليج العربي وبعد أن عقد سلسلة من الإجتماعات طلب من ناود إصطحابه للمنزل لكي سلم على الأسرة، وفعلا توجها معا الى منزل المناضل ناود وبعد جلسة عائلية وتفقد أحوال الأسرة قال سبي لناود: غداً تبحث عن منزل بحدود 15 الى 20 الف دلار لكي نشتريه.

سال ناود سبي لمن ستشتري هذا المنزل.

رد سبي قائلاً: لا علاقة لك بالموضوع فقط أسال عن المنزل وبلغني غداً لكي نشتريه قبل مغادرتي الي بورتسودان.

المناضل ناود قال لي: ترددت في تنفيذ طلب سبي وقلت له اذا لم تبلغني لمن هو المنزل الذي سوف تشتريه سوف لن أبحث لك عنه.

وبعد حوار طويل قال سبي لناود: سوف إشتري المنزل لكى يعيشوا فيه أبنائك، الأن لدينا مال يمكن أن نشتري به منزل يكون ملاذاً لأسرتك يقيمون فيه بالخرطوم بدل من منزل الايجارالذي تعيشون فيه الأن، لإنني أعرف تماماً سوف لن يجدون شيئ ما من طرفك.

سكت ناود لفترة طويلة وقال لسبي: إذا كانت هذه هي الغاية من شراء المنزل فلنذهب الي المكتب تأخرنا على الجماعة وهم الأن بإنتظارنا. وفي الطريق قال ناود لسبي لا يمكن أن تشتري بأموال الشعب الإرتري منزل لكي تعيش فيه أسرتي ولذلك أرجوك أنسي هذه الفكرة لإنني سوف لن أقبل بها بإي حال من الأحوال بها.

هنا إنتهي الحديث بين سبي وناود بخصوص المنزل.

قال سبي لناود: غداً سوف أذهب الي بورتسودان وهذا المبلغ معي وسوف يتم صرفه هنالك لقضاء حاجات الناس وكان الأفضل شراء منزل للأولاد لأننا لم نقدم لهم شيئ يذكر وانت رفضت المقترح رفضت.

حين أكتب عن نزاهة ناود كقائد ومفكر وطني ليس من فراغ لأنني كنت شاهد على المنزل الذى عاش فيه حوالى 15 سنة في أسمرا بمعسكر دندن الذى كان يطلق عليه سابقاً معسكر راديو "ميريناي" وهو منزل خشبي من طابقين أشبه بأبراج الحمام "مجرد دخولك من الباب الرئيسي للمنزل تدخل الي الصالون وهناك مطبخ ودورة مياه بالقرب من الصالون وعلى يمينك يوجد سلم خشبي يوصلك الى الغرف في الطابق العلوى" وهذه المساكن كانت مخصصة لسكن الضباط الأمريكان في فترة حكم هيلي سلاسي.

مع بداية التحرير كان يسكن بهذا المعسكر عدد كبير من المناضلين ولكن بعد تشيد المنازل الحكومية معظم المناضلين غادروا هذا المعسكر وظل ناود مقيماً به منتظراً مسيره المحتوم مؤمناً بمادئه التي ناضل من أجلها ولم ينحني للسلطة أو يتملق من أجل الحصول على منصب أو ينضم الي صفوف الجبهة الشعبية كما فعل غيره من الذين دخلوا البلاد بعد التحرير سواء في شكل تنظيمات او أفراد وأخيراً وقبل رحيله منح منزلاً أخراً في حي إسبيس.

لم يتخلي عن نهج التقشف الذي لون حياته خلال مسيرة حياته كما لم يتخلي عن مبادئه وقيمه التي ناضل من أجلها بل ظل وفياً مخلصاً صادقاً في مواقفه حتى يوم رحيله.

سألته ذات مرة عن ملابسات وفاة الزعيم الشهيد/ عثمان صالح سبي الذى تربطه به علاقات وثيقة وصداقة ونضال بالرغم الخلاف ومواقف متباينة الذي وقع بينهما خلال السنوات التي سبقت وفاة سبي، إلا إنه ظل بالنسبة له صديق حين يتذكره أو يسمع إسمه يسرح بخياله صامتاً ولا يجيبك.

قالي لي: في تلك الفترة كان بيننا خلاف ومواقف محتلفة ولذلك إبتعدنا عن بعضنا البعض قليلاً، سبي منذ السبعينيات من القرن الماضي كان مصاب بمرض الجيوب الأنفية وكان يستخدم قطرة لتخفيف الألم الذى كان يعاني منه، ولكن الأمر لم يكن بهذه الخطورة على حياته ولا أدري من الذي اقنعه بإجراء العملية لعلاج الجيوب الأنفية في القاهرة ثم فترة النقاحة في فندق "بانسبيرو" بالإسكندرية.

المناضل ناود قبل توجيه السؤال حول وفاة الزعيم الشهيد/ عثمان صالح سبي شرحت له معلومات وجدتها من شخص ما هو الأن في غياهب السجن ربما تكون السبب المباشر لتصفية عثمان صالح سبي من جهات دولية ما كانت علي علاقة به بعد ما رفض مشاريع طرحت عليه.

المناضل/ محمد سعيد ناود كان شخصاً ودوداً مع كل من يتعرف عليه وكان تجمعه علاقات نضال وصداقة وكفاح مع زعماء الحزب الشيوعي السودان وعلى راسهم/ محمد إبراهيم نقد الذى كان يزوره بإستمرار خلال فترة وجوده في السودان في فترة الكفاح المسلح وايضاً عندما يزور العاصمة أسمرا بعد التحرير.

المناضل الراحل ناود يجسد الصداقة والعمق التاريخي والتداخل الشعبي بين الشعب الإرتري والسوداني،لأنه عندما كان طالباً ثم موظفاً شارك في النضال من أجل إستقلال السودان والمساهمة والمشاركة في تأسيس مؤتمر البجة، ثم أسس حركة تحرير إرتريا مستفيداً من تجربته في الحزب الشيوعي السودان وكان مقتعناً بوحدة دول القرن الافريقي أي كان شكل تلك الوحدة أوالتعاون لما يربط تلك الدول من مصالح وعلاقات قديمة وأرضية خصبة وهموم مشتركة ومستقبلاً مشتركاً هكذا كان يحدثني دوماً، وبهذا المفهوم قدم ندوته الشهيرة في قاعة جامعة الخرطوم عام 2008م حيث سافر معنا ضمن القافلة الشبابية والطلابية التي زارت السودان وكان المتحدث معه في تلك الندوة البروفسير السوداني الشهير/ حسن مكي، وأتذكر قدم كل واحد منهما شرحا مسهباً حول أهمية تعاون دول القرن الإفريقي والمصالح التي تربط بينهم، كان حديثهما منطلقاً من مفاهيم أكاديمية ونظرياً قد لا تجد ما يدعمها الأرض في ظل التناحر الرهيب الموجود بين دول الإقليم.

كثيرة هي المواقف التي كان يحكيها لي المناضل الراحل/ محمد سعيد ناود الكبير بمواقفه ونزاهته ومن سوء الحظ إنني لم أسجل تلك النقاشات والمعلومات الثرة التي كان يسردها لي وبعد رحيله حاولت أن أتذكر القليل منها ربما تشفي غليلي في الكتابة عنه وذكر مواقفه لأنه كان معلماً بارزاً لي وكان يشجعني دوماً بل كان يكتب عني جهودي في توثيق سيرة بعض المناضلين ومشاهداتهم ومشاركتهم في الثورة.

ومن المواقف التي حكاها لي أيضاً محاولة الإغتيال التي تعرض لها من قبل جبهة التحريرالإرترية والمواقف المعادية لقيادة الجبهة لحركة تحرير إرتريا والتي وثقها في كتابه "حركة تحرير إرتريا - للحقيقة والتاريخ".

المناضل الراحل ناود كان كاتباً بارعاً ومؤرخاً مجتهداً وسياسي عتيق حيث كتب المؤلفات التالية خلال فترة حياته وهناك مقالات أخرى نشرها في صحيفة إرتريا الحديثة لم يتم تجميعها حتى الأن وموجودة في إرشيف الجريدة، بالإضافة إلى الروايتين "رحلة الشتاء - صالح، ورواية المغترب" كتب الكثير من الكتب التي أغنى بها المكتبة الأرترية أذكر منها:-

1. قصة الإستعمار الإيطالي لإرتريا.
2. العروبة والإسلام بالقرن الأفريقي.
3. حركة تحرير أرتريا ـ الحقيقة والتأريخ.
4. عمق العلاقات العربية ـ الإرترية.
5. إرتريا طريق الهجرات والديانات ومدخل الإسلام إلى إفريقيا.
6. شخصيات ورموز إرترية.
7. تأريخ الطريقة الختمية في إرتريا.
8. الاستعمار الإيطالي وممارساته في إرتريا وعموم المنطقة.
9. من أمثال الشعوب مع المقارنة بأمثال إرترية.
10. صفحات هامة من تأريخنا إرتريا من عام 1941ـ 1958.
11. التأريخ المشترك بين إرتريا ودول الجوار.

رحمه الله وتقبله الله قبولاً حسناً - وإنا لله وإنا غليه راجعون.

Top
X

Right Click

No right click