من مسيرة جيش التحرير الوطني لجبهة التحرير الإرترية - الحلقة الواحد والعشرون

بقلم المناضل الإعلامي: أحمد عبدالفتاح أبو سعدة

كان أمرا طبيعيا أن يتعثر النضال الثوري العسكري مع الجبهة الشعبية نتيجة ممارساتها على كافة الأصعدة وقد تبين لي حينها بل تأكد

أن الشعبية تحمل أجندة ملغومة اتجاه جبهة التحرير وأخبرت كل من المناضلين القادة (أحمد ناصر - عبد الله إدريس - صالح أياي - إبراهيم قدم وكذلك إبراهيم توتيل) بأن لدي مشاعر بأن الجبهة الشعبية تخبئ شيئا وستنفذه ضد جبهة التحرير الوطنية والحقيقة لم تكن مشاعر إنما هي معلومات كنت استقيتها من بعض المصادر العربية الوطنية الداعمة للثورة الارترية والآن أقول إن ما كانت تخفيه الشعبية كان مخططا له هنا أعود وأقول إن المعلومات التي كنت حصلت عليها كانت من رئيس دولة عربية والمعلومات التي سأذكرها الآن كان قد أخبرني بها رئيس دولة عربية.

إن أسياس أفورقي موجود في ألمانيا الديمقراطية والتقى فيها بالألمان والاثيوبيين معا وأنه ينسق تنسيقا كاملا مع جبهة تحرير تجراي...

ومرت الأيام وأثبتت هذه الأقوال صدقها كما أثبتت أن الشعبية (التقدمية) تنفذ مخططا لتصفية جبهة التحرير الوطنية...؟

أعود إلى متابعة سردي فأقول كان المفروض أن يتطور تنسيق الجبهة مع الشعبية لكنه تعثر وعن عمد مقصود من الشعبية ونتيجة لذلك ازداد التوتر بين التنظيمين نتيجة المواقف والحملات الإعلامية بينهما كذلك أعمال الإغتيالات التي قامت بها الشعبية لثوار الجبهة وبالرغم من كل ذلك لم يتحرك المتنفذون في جبهة التحرير رغم كل المؤشرات التي كانت تكشف بجلاء نوايا وأهداف أكثر قياديي الجبهة الشعبية ورجلها اتجاه جبهه التحرير الوطنية كل ذلك كان يقصد منه تصفية الجبهة ومثال على ذلك هو قيام الجبهة الشعبية بعمليات قتالية غير نضالية ولا تخدم قضية الاستقلال والحرية بل تخدم المصلحة الاثيوبية ومالعمليات القتالية المجرمة التي قامت بها الشعبية ضد جيش التحرير إلا تنفيذا لمخططات تصفية الجبهة أما العمليات العسكرية التي وقعت في كل المناطق التالية هي:-

1. شعب،

2. قدقد،

3. شح،

4. ماي عدقا،

5. ماي عيني والتي قع في اكلي قوزاري،

6. بردولي،

7. آرافلي التي تقع في دنكاليا.

ومايجدر ذكره أيضا أن الجبهة الشعبية لتحرير تجراي كانت مشاركة مع الجبهة الشعبية بشكل أساسي وفعال حيث تابعت الشعبيتان اعتداءاتهما الساقرة على ثوار جيش التحرير وهنا تقدم بعض قياديي جبهة التحرير باقتراح هو سحب الوحدات العسكرية من كل المناطق التالية:-

1. الجبهة الشمالية.. تحويل الوحدات إلى منطقة (عنسبا) و(أدوبحا) والحجة في ذلك كانت تفادي جر الجبهة إلى معارك بغية تصفيتها وهذا تصرفا كان خاطئا وكان لا بد من المواجهة...

الى اللقاء... فى الحلقة القادمة

Top
X

Right Click

No right click