مـن الـذاكــرة الــكـرناويه المناضل احمد الشيخ زايد - الجزء الثالث

بقلم الأستاذ: أبو رأمي شيخ زايد - كرن الثـوره

• كمال شفا اديس رغم صغر سنه كان دوره بطوليا.
• ويستمر مسلسل التعذيب.
• لماذى توقف الجلاد عن تعذيب احمد شيخ زايد.

احمد الشيخ زايد

احمد هو احد الذين نذروا انفسهم لخدمة ارتريا الغد وقام بواجبه خير قيام. وسجل ملاحم بطوليةناصعة مازالت عالقة بالاذهان جند الكثيرين واطرهم لينخرطوا في دعم الثورة قدر المستطاع وبطلنا اليوم هو الصبي اليافع كمال شفا ادريس وهو ابن شقيقة احمد زايد جنده احمد لخدمة الوطن فادى دوره بإمتياز وجعلني اقف مشدوها وهو يحكي لي قصصه وانا لا اكاد اصدق شخص في عمر الثانية عشرة والثالثة عشر ويطبق وصايا خاله على اكمل وجه.

تعرف كمال شفا عبر احمد زايد على الترزي (علي بخيت )والد الاستاذ منصور على بخيت وكان يعمل خياطا بالقرب من فرشة الخضار وتحديدا في نفس الدكان الذي يملكه الآن الخليفه فكي احمد.

التعليمات التي اوكلها احمد لكمال هي ان يأخذ القمصان والارديه التي تخيط للثوار بشكل يومي من علي بخيت ويدسها في لبدة الحمار ويسلمها لاحمد زايد في جناين عنسبا متخطيا الجواسيس والعملاء.

ولأنه كان صبيا لم يكن احد ليشك فيه رغم مراقبة الجواسيس للمدينه والناس وبشكل مكثف.

يقول كمال كان الترزي محمد بخيت يقفل عليه الباب مع تمام الساعة الثانية عشرة وقت (الفادوس) لان هذا الوقت يذهب فيه الجواسيس لبيوتهم ويعودون لعملهم المخزي عند الثانيه وعلي بخيت في تمام الساعتين كان يجهز لي ثلاث قمصان بارديتهن احمل القمصان واتوجه بها الي بيوتنا في حلة سودان (عد شيخ زايد) والفها مع لبدة الحمار واسلمها لخالي احمد.

وقد واصلت على هذا المهمه وبشكل يومي ولمدة سنة كاملة دون ان اتعرض لاعتقال وذلك بفضل الله وعنايته. وقد عرفني عمي عبد القادر ادريس مُزَيِّن رحمه الله ْبالجواسيس علي بخيت ومحمد دباس وبلال وود سعددين وآخرون وكلما قابلوني في الطريق كنت اغدقهم بالبرتكان والجوافه واليوسفي والمنقي مما جعلهم يبعدون عني فكرة العمل مع الثوار علاوة علي ان عمري كان صغيرا وابعد التهمة عني.

طاقة القمصان كان يدفع ثمنها احمد زايد ل (محمد حجي سعيد قاسم) وعلي بخيت كان. يستلم الطاقه ويقوم بتفصيلها وكنت اتعجب منه متي يقوم بتفصيلها ومن ثم خياطتها ويسلمني اياها في الزمن المعروف والمحدد ؟!!!.

وقد وضع كمال شفا للعم محمد بخيت ذات مرة في موقف حرج يحكي قصتها وهو يضحك:

يقول كمال بعد افترقنا انا والعم علي بخيت اكثر من خمسة عشر عاما قدمت الي السودان من السعودية وتحديدا عام 1984ومن على البعد وفي مدينة كسلا شاهدت العم علي بخيت وهو يحمل كيس خضار وقد تقدم به العمر قلت لابد ان اختبره فقلت له السلام عليكم فرد علي السلام قلت له هل انت علي بخيت البيت جوكاوي ؟ قال نعم قلت له تعال معي نريدك في مكتب الامن ولابد ان تتبعني !!!
تحرك معي العم علي بخيت وهو متخوف مني لاني ملامحي السودانيه وحجمي وقوامي الفارع جعلاه يصدق انني رجل امن.

دخلت به احدى الكافتريات وطلبت له عسيرا وقلت له اشرب !! مد يده للعسير ويداه ترتعشان من الخوف فانفجرت ضاحكا وقلت له ياعم علي بخيت آمِرْيِي يِهَلِّيكَا ؟

الا تتذكر الصبي الذي كنت تخيط له اردية الثوار وتسلمه اياه في كرن؟ انا كمال شفا فقال لي منك لله بعد ان ادخلت في نفسي الخوف والهلع تسألني من تكون !! ضحكت منه واعتذرت له وتجاذبنا اطراف الحديث واستعدنا تلك الايام العصيبه التي خدمنا فيها ثورتنا الظافره فقال لي العم علي بخيت كنت اظنك انضممت للثوار او ربما تكون استشهدت !!

اما عني فكما تراني ومع تأزم الوضع في كرن وارتريا بوجه عام هاجرنا للسودان ومازلت اقيم بكسلا مع اسرتي تقدم بالعم علي بخيت العمر وكان يعاني من بعض الامراض ان كان حيا متعه الله بالصحة والعافيه وان كان قد توفي ليرحمه الله ويجعل مأواه اعلا الجنان.
يقول كمال في حديثه التاريخي حكي لي العم احمد قصة عجيبه بعد خروجه من السجن.

ان المتحري والجلاد الذي كان يقوم باستجوابي هو شخص واحد وكان يتفنن في تعذيبي وانا لا ابوح بشي كان يضربني علي باطن رجلي وظهري علي الارض وانا مقيد الارجل والايدي حتي تورمت قدماي من شدة التعذيب واحمرت قدماي وامتلأت قيحا وصديد
وعندما يئس مني ضربني علي باطن رجلي وبشدة فانفجر الدم والصديد من رجلي وتطاير علي وجهه وانفه وفمه وغطى ملابسه ابتعد عني ورأيته من علي البعد وهو يستفرغ ويفرغ مافي بطنه فسررت رغم مابي من الم لماحصل لهذا الجلاد المفتري.

ومنذ ذلك اليوم توقف عن تعذيبي وعن الاقتراب مني (رب ضارة نافعة).

كان العم احمد يحكي لابن اخته كمال حديث الذكريات ويريه آثار التعذيب علي يديه والتي تركت آثاره علي جسمه ولكنه تخطاها بصمود وثبات وشموخ وإباء.

حتي انه قبل ان يتعرض للسجون ومن كثرة شغله في الجناين والسفر لمتطلبات الثوار والذي كان يجعله يغيب لمدة اسبوعين او ثلاث ولانه كان قليل الاكل اصيب بمرض السل وتعب ويقول كمال انه من ضمن العلاجات التي وصفت له كان يشرب شحم الذئب (المرفعين) ومن بعد السل توالت الاعتقالات ولكنه تخطاها بثبات وصبر.

يقول كمال عن خاله انه كان اسدا بحق ذو شخصية قوية مهاب الجانب فارع القوام ورجل مقدام لاتفارق الابتسامة محياه عندما يقابل الناس.

وقال عنه احد جلاديه (ازي جقنا ايو) اي انه بطل وقد صدق لان احمد كان يبصق علي جلاديه وعلي العملاء الذين هربوا من الثورة وسلموا انفسهم للعدو.

ذات مرة جاءوا باحدالذين سلموا انفسهم للعدو وقالوا له هذا هو غريمك ويعرف عنك كل شي ؟ بصق احمد في وجه العميل وقال لهم هذا كلب ونفى اي معرفة له به رغم انه يعرفه حق المعرفه، كان وصل حد اليأس من التعذيب المتواصل وكأن لسان حاله كان يردد مع الشاعر العربي:

اذا لم يكن من الموت بد ***
فمن العجز ان تموت جبانا.

سألت كمال هل كانت لك مهمة تقوم بها غير مهمة ايصال الملابس قال كمال كانت مهمتي الاساسيه هي ايصال الملابس مع بعض الطلبات المتفرقة التي اقوم بها من وقت لآخر.

واذكر فيما اذكر ان العم ابراهيم عبد الله اُكُدْ (رحمه الله)صاحب التكسي المشهور في كرن اُمِر من الخلايا المتواجدة باسمرا بايصال الحقن المحموله في الزنابيل الذي ملءبالحمص (عتر) لكرن.

بامر من خالي استلمت الزنبيلين وامرت بإيصالهم الى عنسبا علي ان اتوخي الحذر من الجواسيس لان من يقبض عليه وفي معيته تلك الحقن فمصيره الاعدام.

تسلمت الزنبيلين ووضعتهم في حماري وتوجهت بهم صوب عنسبا وماان وصلت بالقرب من بيت العم عنجه رحمه الله عرجت علي دكان العمه زهرة علي رحمها الله واشتريت منها حلاوة سألتني الي اين وجهتي فقلت لها نحو البساتين فقالت لي الم تسمع ماحصل لبنات (اجربب) ؟

قلت لها لاادري واصبت بقشعريره وخوف مما اسمع قالت لي ان وضع الطريق سيئ وبالقرب من مصنع الطوب لصاحبه عبد الله جبريل القي القبض علي البنات وبحوزتهن سجاير وسكر محمولة الي الثوار وكان ذلك في عام 1968.

عرجت الى الخاتميه (حلت حرابسو) بحماري ووجدت خالتي رجبيه شيخ زايد رحمها الله تعوس سلمت علي وعجنت لي كسرة بسمنه وشطه فأكلتها ولاادري هل انا أأكل ام اشرب من شدة همي بما احمل لما في زنابيلي وكيف سأتخطى هؤلاء الجواسيس ؟

هدتني مخيلتي لفكرة جهنميه ولاادري هل انجح ام لا.

توجهت بحماري وعليه الزنابيل وانزلته الي خور دعاري ووجهته نحو القبلة وقلت له نلتقي ياحماري في طريق ماريام دعاري وعدت الي طريقي المعتاد الذي يمر به كل المارة وعندما وصلت لمصنع الطوب وجدت الجواسيسـ بلال وعلي بخيت واب نوريت وود سعدين ومكئيلي يفتشون المارة. سلمت عليهم فردو علي التحيه وسألتهم هل رأيتم حماري ؟ فقال لي احدهم ممازحاً ربما تكون قد هربته !!

ضحكت معهم وقلت لهم لم افعل شي وتصوروا ايها القراء ان الحمار مرة بخور دعاري من خلفم بسلام وهو مادا عنقه يلتهم العشب ويمشى الهوينى.

التقيت بحماري بالقرب من مزار ماريام دعاري اعتليت صهوته ووصلت الي وادي عنسبا بسلام ورأيت خالي احمد زايد من علي البعد وهو في حالة يرثى لها ويضرب يمنة ويسره لانه وصل الى علمه ان هناك تفتيش للماره وسمع بخبر القاء القبض علي بنات (اجربب) ويقول ياتري ماالذي حصل لابن اختي ؟

وماان رآني حتى انفرجت اساريره بالفرحه وقال لي حمدا لله وصلت بسلام اجلسني وسألني كيف تخطيت الجواسيس فحكيت لخالي مادبرتها من خطة ناجحة فرح لذكائي رغم صغر سني وقال لي سلمت ياايها البطل.

تـابـعـونـا... في الجزء القادم

Top
X

Right Click

No right click