المناضل الشهيد قمحد ادريس اقحلي

إعداد: إدارة ملتقى شباب دنكاليا في المهجر

ولد الشهيد الثائر قمحد ادريس في عام 1920في مدينة حرقيقو الواقعة جنوب مصوع ترعرع الشهيد في ظل عائلته واسرته

قمحد ادريس اقحليعلى مبادئ القيم الانسانية والوطنية وكان متعلقا طوال حياته بالعدالة والحرية والسلام وهو من اوائل الثوار الذين انتفضو ونادو بالحرية والاستقلال من الاستعمار الاثيوبي ومع بداية الثورة الارترية وجد فيها مايحقق طموحاته في نيل الحرية والعدالة الاجتماعية ووحدة الشعوب وكان مشاركا فعالا في هذه الثورة كأي شخص يؤمن بحقه في الحرية والانعتاق ساهم الشهيد البطل قمحد ادريس في الثورة الارترية ووضع كل ثقله من اجل تحرير البلاد وازاحة الظلم عن كاهل الشعب ترك عمله في الشرطة الارترية و قام بتشكيل قوة ثورية عسكرية ليصبح التشكيل العسكري فصيلا من فصائل الثورة حيث قام مع مجموعته الثورية الذين وضعوا كل جهدهم وامكانياتهم من اجل تحقيق الاهداف المنشودة باول عملية اقتحام لمخازن الاسلحة في مصوع والتي تككلت بالنجاح بفضل دقة التوجيه والرصد السليم التي اولاها القائد الشهيد قمحد ادريس استشهد البطل الثائر فى دنكاليا من العام 1966 في كمين اعدته قواة المستعمر الاثيوبي البائدة والتي اودت بحياته مع رفاقه الثوار ثم قامت قواة البغي والظلام بجلب جثمانه من منطقة الحدث الى مصوع وقد تمزق جسده الطاهر نتيجة الطلقات الوحشية التي تلقاها في كل جزء من جسمه لم تكتفي قواة المستعمر بذلك العمل الشنيع في نفس الشهيد بل قامت بتعليق جثمانه وسط احباء مدينة حرقيقو لتعكس بذلك عن وجهها القبيح و اساليبها البربرية تجاه كل من يخالفها ويخرج عليها.

وفي عام 1981 اي بعد 15عام من استشهاده اسست جبهة التحرير الارترية في مخيم الخوخة للاجئبن الارتريين مدرسة لابناء المخيم اتفقو حينها طلاب ومعلمي المدرسة باطلاق اسم الشهبد قمحد ادريس على المدرسة تيمنا باسمه وتخليدا لاسهاماته ونضالاته التحررية رحم الله الشهيد البطل قمحد ادريس وغفرله واسكنه فسيح جناته مع الصديقين والشهداء والصالحين وحسن اولئك رفيقا.

Top
X

Right Click

No right click