تدشين كتاب "جولة في أروقة الدبلوماسية الإرترية العربية" للمناضل الراحل سليمان آدم سليمان

بقلم الإعلامي الأستاذ: أحمد الحاج - ملبورن، أستراليا

حضر الليلة الماضية عدد كثيف من أبناء الجالية الأرترية بملبورن ـ أستراليا حفل إطلاق كتاب الفقيد الارتري سليمان آدم سليمان

تدشين كتاب جولة في أروقة الدبلوماسية الإرترية العربية

والذي جاء في 146 صفحة من القطع المتوسط وأشتمل علي 25 عنوانا و13 وثيقة وبيان وقصاصات من صحف عربية و48 صورة.

وأختيرت مدينة ملبورن لتكون أول مكان يدشن فيه الكتاب الذي طبع بالقاهرة إعترافا بمكانة تفاعلها مع القضايا الوطنية ولوجود بعد شخصي للراحل فيها حيث يقطنها العديد من أبنائه وبناته.

تدشين كتاب جولة في أروقة الدبلوماسية الإرترية العربيةوكما كان الحال عند تأبين الفقيد قبل عامين قد وجدت الأمسية إقبالا شديدا لمناسبة رجل عنده الكثير من الأصدقاء والأبناء الذين يكنون له إحتراما خاصا وجمعتهم به مواقف إجتماعية قدم فيها الكثير من المحطات الوطنية والانسانية خاصة بمدينة القاهرة.
وأشاد في التدشين الجميع بخصال الراحل وصفاته الجميلة وعددوا مناقبه وتفانيه في خدمة الارتريين تحت مظلة الهوية العامة دون السؤال عن سواها.

ويعد الاستاذ (أبومحمد) الذي ألتحق بحركة تحرير ارتريا وعمره 19 عاما أحد أقدم المناضلين الارتريين، عاصر الكثير من الأحداث وكان مشاركا في بعضها ويحتفظ بذكريات لقاءات العديد من الشخصيات الوطنية بما في ذلك مفجر الكفاح المسلح الشهيد الكبير حامد إدريس عواتي حيث يقول أنه قابله مرتين كان آخرها إبان فترة عمله بالمحكمة بمدينة تسني.

تدشين كتاب جولة في أروقة الدبلوماسية الإرترية العربية

ويستهل المؤلف كتابه بنافذة تأريخية يورد فيها الهجرات البشرية الي القارة الأفريقية وحكم البطالمة لارتريا وهجرات العرب اليها ثم الاستعمار الايطالي والإثيوبي.

وأخذت جبهة التحرير الارترية وأحداثها حيزا كبيرا من صفحات الكتاب حيث نجد تتبع سلس لعناوين كبيرة بدءا من داخل تسني وبدايات التأسيس والمؤتمرات ودعم الأصدقاء ولم يغفل الكاتب مذابح العدو الاثيوبي والمعارك الكبيرة التي خاضتها الثورة وغيره من عناوين قد نجد كتاب آخرين تناولوها لكن بالطبع لكل كاتب لغته ورؤيته ومعلوماته وخبرته العملية.

وجاء في تنويه من الأسرة أن الراحل وافته المنية قبل أن يكمل أجزاء أخري من الكتاب متعلقة بالشهداء والأسري وشخصيات وطنية والمرأة الارترية والعمل النقابي ورواده والتعليم واللغة العربية وأصدقاء الثورة الارترية.

تدشين كتاب جولة في أروقة الدبلوماسية الإرترية العربية 

وأحسنت الأسرة الكريمة بالإحجام عن أي إضافة بعد وفاة المؤلف حرصا للمصداقية وعدم التقول لكن نتمني الاحتفاظ بالمسودات التي أعدها فقد يستعان بها يوما ما في لبنات الارشيف الذي تعده جهة وطنية ويذكر فيه تأريخ النضال الارتري بصورة محايدة ومجردة وليس إنتقائية تنكر دور الآخرين وتقوم بتشويههم كما فعلت الجبهة الشعبية.

يأتي كتاب الراحل في وقت تشهد فيه الساحة مزيد من المؤلفات التي تنفض الغبار عن أحداث وطنية وتردم بذلك هوة ثقافة الشفاهة الخطيرة التي تجعل الأجيال القادمة دون ذاكرة ودون إرتباط موثق بأحداث الوطن وذاكرته مما يجعل الأبواب مشرعة للعبث بالتاريخ وإضافة حكاوي وأساطير عليه.

نتمني أن تفكر الأسرة والجهات المهتمة بترجمة الكتاب الي اللغتين التقرنية والانكليزي حتي يصل الي أكبر قدر من القراء الارتريين الذين قد يكون عندهم تصور ومعلومات أخري لنفس الأحداث التي ذكرها المؤلف.

والترجمة خاصة الي لغة التقرنية مهمة وطنية نكسر بها التحاجز اللغوي المؤدي الي إنشاء مجتمعين في أرتريا مختلفين في نظرتهما للوطن وأحداثه.

تدشين كتاب جولة في أروقة الدبلوماسية الإرترية العربية

يذكر أن نسخة الكتاب مطروحة للبيع بسعر عشرين دولارا أستراليا وتبرع الفقيد ـ عليه رحمة الله ـ بريعه الي تعليم اللاجئين الارتريين بالسودان فنسأل الله أن يتقبلها منه صدقة جارية وأن يغفر بها ذنوبه وأن يحشره مع زمرة الصالحين والمتقين.

الجدير بالذكر أن المناضل/ سليمان آدم سليمان الذي وافته المنية بالقاهرة في فبراير 2017.

من مواليد 1942 بضواحي مدينة هيكوتة، درس في ارتريا والسودان وأنضم الي جبهة التحرير الأرترية عام 1962 وقد مثلها في العراق وليبيا ومصر.

Top
X

Right Click

No right click